موضوع متكامل لكل طقوس كنيستنا القبطية *** - منتدى ام السمائيين و الارضيين
الرئيسية التسجيل مكتبي     البحث الأعضاء الرسائل الخاصة


منتدى ام السمائيين والارضيين


   
العودة   منتدى ام السمائيين و الارضيين > الطقوس الكنسيه > قسم الطقوس الكنسيه
 
إضافة رد
   
   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 09-02-2011, 02:32 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية بن الملك
 

 

 
Thumbs up موضوع متكامل لكل طقوس كنيستنا القبطية ***





من كتاب منارة الاقداس
القس منقريوس عوض الله
استاذ علم الطقوس بالكلية الاكليريكية
من طقوس كنيستنا القبطية
*** غسل الايدى ***
1- بعد صلاة المزامير يغسل الكاهن يديه ثلاث مرات ويقول :
فى المرة الاولى
تنضح على بزوفاك فأطهر , تغسلنى فأبيض اكثر من الثلج - مز 50 : 7 .
فى المرة الثانية
تسمعنى سرورا وفرحا , فتبتهج عظامى المتواضعة - مز 50 : 7 .
فى المرة الثالثة
اغسل يدى بالنقاوة , واطوف بمذبحك يارب , لكى اسمع صوت تسبيحك. الليلويا
مز 25 : 6-7
هده الغسلات ماهى الا اشارة الى وجوب الغسل الداخلى
لانه من المعروف ان الخطية
تعمل حاجزا بيننا وبين الله , فلا يسمع صلواتنا ...
ويقول المرنم
" ان راعيت اثما فى قلبى
لايستمع لى الرب - مز 66 :18 .....
وفى اشعياء النبى
" حين تبسطون ايديكم استر عينى , وان اكثرتم الصلاة لااسمع
ايديكم ملآنة دما - اش 1 :15
2- ينشف الكاهن يديه فى ستر ابيض كتان ,
ثم يأخد لفافة من فوق الصينية
ويضعها فى كمه او على يده اليسرى او فوق رأسه ...
ثم يأخد بيديه اليمنى الصليب ,
ويقف متجها الى الغرب ,
ويقدم له الحمل اكبر الموجودين رتبة اكراما للحمل ....
3- يأخذ الكاهن القارورة , ويضعها على اول قربانة
ثم يرشم ذاته , ثم يرشم على الخبز
والخمر بالصليب
ثلاث رشومات :-
+ مبارك الله الاب ضابط الكل امين .
+ مبارك ابنه الوحيد يسوع المسيح امين .
+ مبارك الروح القدس المعزى امين .
ثم يرشم الخبز بقارورة الخمر على هيئة صليب وهو يقول :
" مجدا واكراما اكراما ومجدا للثالوث الاقدس الاب والابن والروح القدس الان وكل اوان "
........
4- بعد دلك يستبرىء الكاهن الحمل اى يفحصه :
+ فيشم الخمر ثم يشرك معه الكاهن الشريك والشماس الخادم
للتأكد من نقاوته وعدم ميله للتخليل .
+ يختار احسن قربانة فيضع يديه على طبق القربان متقاطعتين على مثال
الصليب كما فعل ابونا يعقوب عندما بارك ابنى يوسف منسى وافرايم ,
قائلآ :
" ليختار الله له حملا بلا عيب .."
ويختار احسن قربانة من حيث
المنظر وسلامة الاسباديكون , وعدد الثقوب وصحتها , وعدم وجود شىء
عالق فيها اثناء الخبيز , ومن حيث اختمارها , وعدم وجود تشقق بها
لتكون حقا بلا عيب .. على مثال خروف الفصح "خر12 : 5 " ..
+ يرفع الكاهن يديه , وكل منهما ممسكة بقربانة , ويبدأ بفحصهما
ويلاحظ
ان القربانة الافضل تظل فى يده اليمنى دائما , فان كانت فى اليسرى
نقلها الى اليمنى ....
+ يحك القربانة المختارة بباقى الحمل فى الظهر كأشارة الى ان كل ذبائح
العهد القديم كانت رمزا لذبيحة الصليب وتلامست معها ..
+ يمسح الكاهن القربانة المختارة بلفافة دون ان يقلب القربانة المختارة كرامة
لها .....
+ يضع على يده اليسرى القربانة المختارة من فوق اللفافة , جاعلا الثلاثة
ثقوب ناحية الجهة اليمنى ...
5- يغمس ابهامه فى الخمر , ويرشم وجه القربانة المختارة قائلا :
"ذبيحة مجد "
ثم يرشم باقى القرابين قائلا
" ذبيحة بركة - ذبيحة ابراهيم - ذبيحة اسحق - ذبيحة
يعقوب "
ثم يرشم القربانة المختارة مرة اخرى قائلا
"ذبيحة ملكى صادق " ...
*** تعميد الحمل ***
طقوس كنيستنا القبطية
بعد اختيار الحمل يبل الكاهن اصابعه ويمسح القربانة بالماء من فوق ومن اسفل ومن جميع نواحيها على مثال عماد مخلصنا بغمره كله فى مياه نهر الاردن على يدى يوحنا المعمدان ..
يفعل الكاهن ذلك وهو يقول الجزء الاخير من سر مابعد الاستعداد وفرش المذبح :
*اعط يارب ان تكون مقبولة امامك ذبيحتنا عن خطاياى وجهالات شعبك, ولانها طاهرة
كموهبة روحك القدوس بالمسيح يسوع ربنا هدا الذى ...*
ثم ينسكب الكاهن على الحمل المختار الحامل لخطايا وهموم ومتاعب العالم كله ويروح
فى صلاة سرية تسمى التذكارات من اجل متاعب وضيقات وامراض شعبه راجيا للخاطى
غفرانا وللساقط قياما وللقائم ثباتا وللمريض شفاء.
ثم يصلى على المسيحين عموما واقاربه خصوصا قائلا: اذكر يارب عبيدك المسحيين
الارثوذكسيين كل واحد باسمه وكل واحدة باسمها, الاحياء منهم احفظهم بملاك السلامة والراقدين نيحهم .
ثم يذكر نفسه اخيرا قائلا : اذكر يارب ضعفى انا المسكين واغفر لى خطاياى الكثيرة.
وبعد انتهاأ التذكارات السابقة يصلى الكاهن الثلاث اواشى الصغيرة مختصرة * اوشية
السلامة - اوشية الاباأ - اوشية الاجتماعات *
دورة الحمل :
يلف الكاهن الحمل فى نفس اللفافة التى كانت معه اثناأ اختيار الحمل, ثم يضع عليها
الصليب مائلا قليلا على وجه القربانة اشارة لحمل السيد المسيح الصليب على كتفه
وهو فى طريقه الى الجلجثة .
يرفع الحمل على رأسه قائلا * مجدا واكراما .اكراما ومجدا..* ثم يدور حول المذبح مرة
اخرى , اشارة الى حمل سمعان الشيح على ذراعيه والطواف به حول مذبح الرب ومباركته على خلاصه الذى اعده امام جميع الشعوب .
كما تشير دورة الحمل مرة احدة الى اتيان المخلص الى الهيكل بواسطة ابويه ليصنعا
عنه كما يجب فى الناموس .. وايضا اشارة الى تقديمه نفسه مرة واحدة ذبيحة عن
كل العالم.
وفى اثناأ الدورة حول المذبح بعد انتهاء الكاهن من صلاة *مجدا واكراما..* يصلى سرا
قائلا : * اذكر يارب كل الذين اوصونا ان نذكرهم فى سؤلاتنا وطلبتنا .. الرب يذكرهم
فى ملكوته الذى فى السموات.. *
وهده الصلاة تشمل كل الذين ذكرهم اثناء
تذكارات الحمل والذين نسى ان يذكرهم ممن طلبوا اليه ان يذكركم فى صلواته على
مذبح الله .
يصلى الكاهن كل هذه الصلوات , ويطلب كل هذه الطلبات من اجل شعبه حتى اذا
مانال بغيته من عند الرب كمحام ناجح وشفيع مقبول لدى الله يمكن بصلواته ان يشفى
المريض وتحل المشاكل وتزول الضيقات .. حينئدا يفرح مع شعبه كأب مع اولاده
قائلا مع الرسول بولس :* وان كنت انسكب على ذبيحة ايمانكم وخدمته اسر وافرح
معكم اجمعين , وبهدا عينه كونوا انتم مسرورين
من طقوس كنيستنا القبطية :
القداس الالهى
*** دورة البخور ***
بعد انتهاء الاواشى التى يصليها الكاهن امام باب الهيكل , يدخل الى الهيكل ويضع يد
بخور واحدة فى المجمرة قائلا * مجدا واكراما اكراما ومجدا للثالوث القدوس الاب والابن
والروح القدس الان وكل اوان والى دهر الدهور امين* ثم يبخر فوق المذبح ثلاث ايادى
وهو يقول :-
1- نسجد لك ايها المسيح مع ابيك الصالح والروح القدس لانك اتيت وخلصتنا .
2- اما انا فبكثرة رحمتك ادخل بيتك واسجد امام هيكل قدسك بمخافتك .
3- امام الملائكة ارتل لك واسجد قدام هيكلك المقدس بمخافتك .
ثم يدور حول المذبح دورة واحدة دون ان يقول شيئا ثم يقبل المذبح وينزل امام باب الهيكل
ويبدأ دورة البخور كما يلى :-
+ يبخر شرقا ثلاث ايادى قائلا ماسبق ان قاله فى 1,2,3 .
+ ثم يتجه الى الناحية البحرية ويبخر للسيدة العذراء قائلا : نعطيك السلام مع جبرائيل
الملاك قائلين السلام لك ايتها الممتلئة نعمة الرب معك .
ملحوظة :
من تقليد الكنيسة القبطية انها تضع دائما ايقونة السيدة العذراء فى الجهة البحرية من
حجاب الهيكل حسب اية المزمور * قامت الملكة عن يمينك بثوب موشى بالذهب*
+ ثم يتجه غربا ويعطى البخور قائلا : السلام لمصاف الملائكة وسادتى الاباء الرسل
وصفوف الشهداء وجميع القديسين .
نلآحظ :
ان الكاهن حينما ينظر الى الغرب يكون امامه حينئد الشعب برتبه المختلفة واقفا بخشوع
وورع فينتقل بعقله الى السماء حيث صفوف الملائكة والرسل والشهداء والقديسين
واقفين امام العرش الالهى يسبحون بغير فتور فيعطيهم الكاهن البخور .
+ ثم يبخر الكاهن فى الجهة القبلية قائلا : السلام ليوحنا المعمدان ... السلام لكاهن
ابن العلى .. وذلك لان التقليد الاصلى لوضع الايقونات فى الكنيسة يقتضى وضع ايقونة
يوحنا المعمدان قبلى باب الهيكل ., بعد ايقونة السيد المسيح له المجد .
فى دورتى الشعانين والصليب يقرأ الانجيل الخاص بيوحنا المعمدان فى اخر الدورة قبل
الهيكل الكبير مباشرة .
+ يعود الكاهن يبخر شرقا مرة اخرى قائلا : * فلنسجد لمخلصنا محب البشر الصالح
لانه تراءف علينا واتى وخلصنا *.
والتبخير شرقا مرة اخرى يعنى ان بداية ايادى البخور مقدمة لله واخرها مقدمة لله
بصفته البداية والنهاية , الالف والياء , الاول والاخر .
+ بعد ذلك يعطى الكاهن البخور للانجيل القبطى اولا ثم العربى وهو يقول : * نسجد
لانجيل ربنا يسوع المسيح الذى له المجد الى الابد امين * ثم يبخر الانجيل يدا واحد
ثم يقبله بفمه .
+ بعد ذلك يعطى البخور لاجساد القدسين *ان وجدت ذخائرهم بالكنيسة* .
+ يعطى البخور للآب البطريرك , او المطران , او الاسقف ان كان احدهم متواجدا
ثلاث ايادى وفى كل يد ينحنى قائلا بالترتيب :-
اليد الاولى : الرب يحفظ لنا وعلينا حياة ابينا المكرم البابا .....
اليد الثانية : حفظا احفظه لنا سنين كثيرة وازمنة سالمة .
اليد الثالثة : واخضع اعداءه تحت قدميه سريعا .
ويقبل الصليب ويده وهو يقول :
اطلب من المسيح عنا ليغفر لنا خطايانا ...
وتقديم البخور لرئيس الكهنة بالتبخير والانحناء امامه ثلاث مرات ليس عبادة وثنية
او عبادة شخصية ولكن معناه ان الكاهن يقدم له البخور بصفته الرئيس , وهو يقوم
بدوره برفعه الى الله نائبا عن الشعب .....
فالكنيسة المقدسة الارثوزكسية ذات الروح المتضع الوديع الهادىء تعلم اولادها
الاتضاع بالمطانيات * السجدات *.
*** الشورية ***
طقوس كنيستنا القبطية
كلمة قبطية معناها مجمرة .. وهى وعاء يوضع فيه النار لاحراق البخور ... وتستخدم فى كل الصلوات الكنسية ..
++ دورات البخور فى رفع بخور باكر وعشية ++
بعد صلاة الشكر يرشم الاب الكاهن درج البخور ثلاثا بأسم الثالوث الاقدس الاب والابن والروح القدس ...
ثم يضع يدى بخور بلا رشم وهو يقول " مجدا واكراما " وفى كل رشم من هذه الثلاثة يقول الشماس امين ...
ثم يقول الكاهن سر رفع بخور عشية وهو طلبة تقدم الى الله التماسا ان يقبل صلواتنا ويشتم منها رائحة القبول كبخور ذكى صاعد امام عرش نعمته مع صلوات القديسين " اف 5 : 2 " و " رؤ 5 : 4 , 8 : 3 " ...
وسر رفع بخور باكر لايخرج عن هذا المعنى ودعى سرا لان الكاهن يناجى به الله مناجاة سرية
وبعد صلاة السر
يصلى الثلاث اواشى الكبار .. وفى الثالثة يقدم البخور لله على المذبح ويطوف حوله 3 مرات وهو يتلوها والشماس يتبعه فى الطواف انما يكون مقابله دائما ويتلو " الايروسات جمع يروسة " وبعد ذلك ينزل الكاهن من الهيكل ويقدم البخور من اليسار الى اليمين ثم يعود الى الهيكل وهو يتلو سر اعتراف الشعب وطوافه بالبخور حول الشعب الغرض منه مباركتهم بوضع يمناه عليهم واحد فواحد على مثال سيده " مت 19 : 15 ولو 24 : 50 " ..
ولذا اشارت الكنيسة على بنيها المصلين ان يقول كل منهم عند مباركة الاب الكاهن له " اسألك ايها الرب يسوع ان تغفر خطاياى التى فعلتها عمدا او سهوا " ولهذا يسأل الكاهن الله من اجله فمن كان تائبا حقا ونادما على خطاياه وراغبا فى اصلاح سيرته افاده توسل الاب الكاهن من اجله والا فلا يستفيد شيئا ..
وتطواف نفسه حول الشعب يشير الى ارسال الرب ورسله الى العالم لتبشير الناس به ودعوتهم للآيمان باسمه المبارك " متى 10 : 21 , لو 9 : 1 " اما كونه من اليسار لليمين " الطواف " اشارة الى اننا بموت المسيح والايمان بالانجيل نقلنا من الظلمة الى نوره العجيب ... ومن حجيم الاشرار المعبر عنه باليسار الى نعيم الابرار المعبر عنه باليمين " مت 25 : 33 - 41 " ...
++ وكلما نزل الكاهن من الهيكل يسبق برجله اليسرى من الباب وكلما طلع من اليمين يتقدم برجله اليمين كذلك الشماس ايضا ++
++ اما اذا كان الشماس يريد شيئا من الهيكل خارج خدمة المذبح فيفضل الدخول او الخروج من الابواب الجانبية ++
من طقوس كنيستنا القبطية
*** قراءة السنكسار ***
بعد الآبركسيس يقرأ مايخص اليوم من كتاب السنكسار .......
وكلمة سنكسار كلمة يونانية معناها " الاخبار "
اى تاريخ الاباء والانبياء والبطاركة والاساقفة والشهداء والقديسين , واتعابهم وجهاداتهم , ثم خاتمة حياتهم التى تضع حدا لآتعابهم فيذهبون الى حبيبهم واعمالهم تتبعهم , فيمسح الرب كل دمعة من عيونهم ....
والغرض من قراءة السنكسار هو التمتع بسير هؤلاء الابطال , والتعرف على تاريخ الكنيسة , وماقاساه رجالها ونساؤها من الام ومتاعب فى سبيل المحافظة على الايمان القويم ال.... مرة للقديسين , وماقاسوه من جهادات واصوام ونسكيات من اجل اغتصاب ملكوت السموات الذى قال عنه الرب :
" ملكوت السموات يغصب , والغاصبون يختطفونه - مت 11 : 12 " ...
وبذلك تعمل الكنيسة على حث همم الشعب للسير فى طريق الاباء القديسين وتتبع خطواتهم " انظروا الى نهاية سيرتهم وتمثلوا بأيمانهم - عب 13 : 7 " ...
وتحتفل الكنيسة دائما بيوم استشهاد الشهيد , او يوم نياحة القديس , لا بتاريخ ولادتهم لان العبرة بالنهاية الحسنة وليس بالبداية الحسنة , وكما يقول صاحب الجامعة " نهاية امر خير من بدايته " و " يوم الممات خير من يوم الولادة " ...
وتسمى الكنيسة الاحتفال بذكرى انتقال الشهداء او القديسين " عيدا " وهذه من الحقائق الجميلة لان هذا اليوم بالنسبة للشهيد او القديس هو اليوم الذى فيه زف الى العريس السماوى الذى احبه حتى الموت ... بمشهد الملائكة والقديسين فى هذا الفرح السماوى الذى لا ينطق به ومجيد , وكما يعلمنا المرنم " عزيز فى عينى الرب موت اتقيائه - مز 116 : 10 " ...
وبذلك تحيا الكنيسة فى اعياد مستمرة : الاعياد السيدية الكبرى والصغرى , واعياد السيدة العذراء مريم واعياد الملائكة والشهداء والقديسين ...
+ ونلاحظ ان السنكسار يقرأ مباشرة بعد الابركسيس كمكمل له , واثباتا ان تاريخ الكنيسة سيزداد مادامت الكنيسة حية وموجودة اذ سيأتى بعد التلاميذ الرسل, ثم خلفاؤهم الرسوليون , فالاباء البطاركة والاساقفة والشهداء والقديسون...
+ وقد أحسنت الكنيسة ايضا اذ جعلت رسامة البطاركة والاساقفة الجدد بعد قراءة السنكسار , معتبرة ان رسامة البطريرك او الاسقف الجديد هى تكملة لعمل الرسل وخلفائهم , وكحلقة جديدة فى تاريخ الكنيسة وامتداد ملكوت الله على الارض...
ويقرأ السنكسار على مدار ايام السنة كلها , فيما عدا ايام الخماسين حتى لا تمتزج افراح القيامة بذكرى الام الشهيد , ولان اعياد القيامة تسمو وتعلو فوق كل عيد , وتستحق ان تستأثر وتستحوذ على عقل وتأمل المؤمنيين ..
*** اوشية الانجيل ***
طقوس كنيستنا القبطية ..
يكمل الكاهن الاوشية قائلا :
* فلنستحق ان نسمع ونعمل بأناجيلك المقدسة لطلبات قديسيك *
فهو يطلب من الرب نعمة ومعونة له ولنا نحن الشعب المصلى لكى نسمع كلمات الانجي
ونصغى لها ونخبئها فى قلوبنا ونحولها الى حياة.... لكى يصير كل مؤمن انجيلا خامسا
"ظاهرين انكم رسالة المسيح مخدومة منا , مكتوبة لابحبر بل بروح الله الحى , لافى الواح
حجرية بل فى الواح قلب لحمية - 2 كو 3 : 3 "
كل ذلك فى صلوات وطلبات القديسين لتساعدنا وتؤازرنا فى جهادنا لكى نرضى الرب
ونحفظ وصاياه الى النفس الاخير . كما فعلوا هم اذ حفظوا وصاياه وعملوا الاعمال المرضية
امامه فنالوا نصيبا فى ميراث السماء ...
اثناء تلاوة الاوشية يقف الشماس خلف الكاهن ومعه كتاب البشائر , وهو عبارة عن
كتاب الاربعة الاناجيل بحجم صغير مغلفا بالفضة او القطيفة , ويضع عليه الصليب .... ثم
يرفعهما على رأسه تكريما واحتراما , وعند نهاية الجزء الاول من الاوشية يرد الشماس
* صلوا من اجل انتشار الانجيل المقدس *
طالبا من اجل انتشار الانجيل فى كل مكان , ومن اجل سماعه والعمل بما فيه , ومن
اجل بلوغ الحياة الابدية , ويجاوبه الشعب قائلا : * يارب ارحم * .
ثم يكمل الكاهن الجزء الثانى من الاوشية :
* اذكر ايضا ياسيدنا ...... الخ *
وفى نهاية الاوشية يعطى البخور لله امام الهيكل وهو يقول :
* وانت الذى نرسل لك الى فوق المجد والاكرام والسجود مع ابيك الصالح والروح القدس
المحى المساوى لك , الان وكل اوان .... الخ *
ثم يعطى البخور للآنجيل وهو واقف مكانه قائلا :
* اسجدوا لانجيل ربنا يسوع المسيح بصلوات المرتل داود النبى .. يارب انعم علينا بغفران
خطايانا *
ثم يقوم احد الكهنة او الشمامسة بطرح المزمور قبطيا بطريقته الجميلة .
ملاحظة :-
قراءة المزمور قبل الانجيل فيها معنى ان المزامير نبوات عن السيد المسيح له المجد ,
كما انه اعلان عن النور الكامل " نور الانجيل "
ثم يدخل الكاهن والشماس الى الهيكل فيضع الكاهن يد البخور فى المجمرة وهو يقول :
"مجدا واكراما .. " ثم يمسك كتاب البشائر وفوقه الصليب , وامامه الشماس ممسكا
بهما وماشيا بظهره ويطوفان حول المذبح ... واثناء ذلك يقول الكاهن :
" الان ياسيد تطلق عبدك بسلام حسب قولك لان عينى قد ابصرتا خلاصك الذى اعددنه
قدام جميع الشعوب . نور اعلان للامم ومجدا لشعبك اسرائيل - لو 2 :29 : 33 " ..
وفى اثناء هده الدورة يعطى الكاهن البخور للبشارة .
ملحوظة :-
1- دورة الكاهن بالانجيل حول المذبح بالبشارة والصليب تشير الى انتشار الكرازة بالانجيل
للخليقة كلها واعلانا ان خلاصنا قد تم بالصليب .
2- تلاوة سمعان الشيخ لها معنيان :
+ تنتهى هده الصلاة تقريبا مع انتهاء طرح المزمور , الذى هو من احد اسفار العهد
القديم ليتلى بعده انجيل العهد الجديد وبشارته المفرحه .. تماما كما فعل سمعان حينما
رأى المسيح خلاص الله الاتى لجميع الشعوب , وطلب الانطلاق فأنطلق من هذا العالم
ممثلا للعهد القديم .
+ وفيها معنى الاستعداد .. لانه لايطلب الانطلاق من العالم الا الواثق المستعد لابديته
وهنا يعلن الكاهن ومعه الكنيسة عن استعداده لسماع الانجيل وتقبل ملكوت الله كما
يقول الرسول: "حاذين ارجلكم بأستعداد انجيل السلام - اف 6 : 15 " .
3- عند انتهاء الدورة يأخد الكاهن البشارة من الشماس ويضعها على رأسه اكراما
وخضوعا للانجيل ويقف على باب الهيكل من الناحية البحرية ووجهه الى الغرب .
4- يرفع الشماس الصليب على رأسه ويقف على باب الهيكل من الناحية القبلية ووجهه
الى ناحية الغرب ايضا وعند انتهاء مرد المزمور يقول باللغة اليونانية :
" قفوا بخوف الله وانصتوا لسماع الانجيل المقدس "
حاثا ومنبها الشعب بخشوع وتقوى لسماع الانجيل المقدس كلمة الله ودستور السماء .
5- ثم يخرج الكاهن من الهيكل برجله اليسرى وبظهره اى يكون وجهه الى الشرق ....
والبشارة على رأسه وهو يقول :
" مبارك الاتى باسم الرب .. يارب بارك , الفصل من الانجيل المقدس من"متى - مرقس
او لوقا او يوحنا "
وعبارة مبارك الاتى باسم الرب قيلت للمسيح عند دخوله اورشليم بموكب عظيم ....
وبعد دخوله اورشليم كان يعلم فى الهيكل .. فنحن هنا نتمثل نفس الموقف , اذ
المسيح ات ليعلمنا بواسطة كلماته المحيية وسيرته الطاهرة المدونة فى الانجيل المقدس , ونحن نؤمن ان الرب وراء كل كلمة قالها, ووراء كل وعد نطق به ليكمله مع
الذين يؤمنون بكلامه بكل قلوبهم وقد قال على فم ارميا النبى " لانى ساهر على
كلمتى لاجريها - ار 1 : 12 ."
6- يأتى الكهنة ويقبلون البشارة فى يد الكاهن وهو واقف امام باب الهيكل .
7- بعد ان يقول الشماس عبارة " قفوا بمخافة الله " امام المنجلية , يتقدم الكاهن الى
الانجيل القبطى ليقرأه , ومقدمته هكذا :
" ربنا والهنا يسوع المسيح ابن الله الحى الدى له المجد الى الابد " .
8- يقف شماسان حول المنجلية وبيد كل منهما شمعة , لان الانجيل سراج لارجلنا
ونور لسبيلنا ولانه كلام وسيرة ربنا السيد المسيح الدى قال " انا هو نور العالم من
يتبعنى لايمشى فى الظلمة بل تكون له نور الحياة - يو 8 : 12 " .
9- اثناء قراءة الانجيل عربيا , يأخد الكاهن المجمرة ويقف بخشوع تجاه الانجيل , ويبخر
له قائلا سر الانجيل متضرعا الى الله ان يجعله وشعبه مستحقين لسماع الانجيل
المقدس .
كل هذا والشعب واقف بخشوع وفرح وورع منصتا لسماع الانجيل المقدس كلمة الحياة
متعلمين الورع والاحترام من كاهنهم الذى يرونه واقفا امام الانجيل بخشوع ووقار يعطى
البخور للانجيل ويصلى بانسكاب صلاة سر الانجيل .
من طقوس كنيستنا القبطية
الثلاث أواشى الكبار
بعد الانتهاء من تلاوة الانجيل عربيا يتقدم احد رجال الاكليروس لالقاء عظة القداس,
وبعد
انتهائها يعطى الكاهن مطانية امام الهيكل , ثم يصافح اخوته الكهنة طالبا الحل ......
ثم
يصعد الى المذبح ويقبله ويبدأ فى صلاة الثلاث الآواشى الكبار وهى :
السلام - الاباء - الاجتماعات .
+ ففى اوشية السلام
يطلب الكاهن من الله عن سلام الكنيسة فى كل العالم , كما يطلب من اجل سلام
البلاد , وان يحفظ الرئيس وكل المسئولين ويعضدهم ويساعدهم بقوته .. لانه بسلام
البلاد تكون الكنيسة وابناؤها فى سلام جزيل " من اجل اخوتى واصحابى لآقولن
سلام لك . من اجل بيت الرب الهنا التمس لك خيرا - مز 122 : 8 -9 " ...
+ وفى اوشية الاباء
يطلب الكاهن الى الله ان يحفظ للكنيسة راعيها الاكبر قداسة البابا المكرم مفصلا
كلمة الحق بأستقامة راعيا شعبه بطهارة وبر ... وكذلك الاباء الاساقفة وكل الاكليروس
وان ينعم عليهم بالسلامة والعافية وان يقبل صلواتهم من اجل شعبهم ورعيتهم .
+ وفى اوشية الاجتماعات
يطلب الكاهن من الله ان يبارك الاجتماعات التى تنعقد , وان تكون بلا مانع ولا عائق
ولا مضايقات , وان يجعل بيوت شعبه بيوت صلاة وطهارة , وبالتالى تكون بيوت بركة
ونعمة صالحة لنمو النشء نموا روحيا سليما , كما يطلب من الله ان يسحق الشيطان
وكل قواته وان يبطل حسد الاعداء وشرورهم ومكائدهم التى يدبرونها ضد الكنيسة
كما ابطل قديما مشورة اخيتوفل الضارة ضد مختاره داود " 2 صم 15 - 17 "......
وان
يبارك شعبه لكى يصنع الكل ارادته الالهية الصالحة الطوباوية والضرورية جدا لخلاص
نفوسهم .
بأنتهاء الثلاث الاواشى الكبار ينتهى قداس الموعوظين " القداس التعليمى " ........
وقد كانت العادة قديما ان ينصرف الموعوظون " الذين هم فى انتظار المعمودية " من
الكنيسة بعد الاواشى الكبار ويبقى المؤمنون " الذين تمت معموديتهم " وحدهم
لحضور قداس المؤمنين " قداس الذبيحة " والتناول من الاسرار المقدسة .

قانون الايمان
--------------

بعد ذلك يقف الشماس على باب الهيكل ووجهه الى الغرب ويقول بالقبطية : " ان صوفيا
ثيؤابروسخومين ... " ومعناها " انصتوا بحكمة الله . يارب ارحم يارب ارحم . بالحقيقية .."
والسبب فى هذا النداء ان يعود الهدوء والصمت والخشوع اللآئق الذى ربما يتأثر
بخروج الموعوظين من الكنيسة ...
وكان قانون الايمان يقرأ بعد خروج الموعوظين نظرا لضعفهم وعدم معرفتهم الكاملة
بالايمان المسيحى .
ويلاحظ ان :
=======
تلاوة قانون الايمان فى طقس القداس لها اهمية خاصة , لان هناك شرطين ضروريين
يجب اتمامهما قبل التقدمة غير الدموية والتناول من الاسرار الالهية وهما :
1- الايمان
لانه بدون ايمان لايمكن ارضاء الله , فكل من يأتى الى الله يجب ان يكون مؤمنا اولا
بوجوده , وبأنه يجازى كل من يطلبه " عب 11 : 6 " ...
والايمان هو الثقة بما يرجى والايقان بأمور لاترى " عب 11 : 1 " .. وهذا الايمان المستقيم
نعلنه امام الله بتلاوة قانون الايمان الارثوذكسى .
2- المحبة
وهذه نعلنها امام الله بتقبيل بعضنا بعضا بقبلة المحبة والتسامح والصفح عندما يصرخ
الشماس عند صلاة الصلح قائلا : قبلوا بعضكم بعضا بقبلة مقدسة .. الخ .
اذن فبتلاوة قانون الايمان , وتقبيلنا بعضا بقبلة المحبة نكون قد قد تحلينا بالثلاث
فضائل المسيحية العظمى وهى : الايمان والرجاء والمحبة " اكو 12 : 13 " .. قيقبل
الله صلوتنا وذبيحتنا اذ نكون بجانب ذلك عائشين حياة التوبة والاستعداد , ونتقدم
بأستحقاق للتناول من الاسرار المقدسة الالهية فائقة الوصف .
غسل اليدين
=======
والغرض منه استعداد الكاهن للمس وتقسيم الجسد المقدس بأيدى طاهرة , ويتم
ذلك اثناء تلاوة قانون الايمان , حيث يغسل الكاهن يديه ثلاث مرات كما فعل عند
اختيار الحمل ويقف بجانب باب الهيكل ناحية الغرب وينفض يديه امام جميع الشعب
وبهدا يندرهم ويحذرهم قبل التناول , ويتبرأ من ذنب من يستجرىء على التقدم
بدون استحقاق .. وكأنه يذكرهم بقول القديس بولس الرسول " من اكل من هذا
الخبر وشرب من كأس الرب بدون استحقاق يكون مجرما فى جسد الرب ودمه ..
ولكن ليمتحن الانسان نفسه . وهكذا يأكل من الخبز ويشرب من الكأس . لان الذى
يأكل ويشرب بدون استحقاق يأكل ويشرب دينونة لنفسه غير مميز جسد الرب -
1 كو 11 : 27 - 30 .
*** صلاة الصلح ***
طقوس كنيستنا القبطية
ياألله العظيم الآبدى :
الجزء الاول من صلاة الصلح عبارة عن تأملات فى خلقة الله للانسان على غير فساد .....
ثم سقوط الانسان بحسد ابليس , الامر الذى جر عليه الموت وأهواله .. ولكن الله خلصنا
بالظهور المحيى لربنا والهنا ومخلصنا يسوع المسيح الذى صالحنا مع الاب بدم صليبه .....
" اى ان الله كان فى المسيح مصالحا العالم لنفسه غير حاسب لهم خطاياهم وواضعا
فينا كلمة المصالحة "2 كو 5 : 18 " .....
لذلك يبدأ قداس المؤمنين بصلاة الصلح , كعلامة لصلحنا مع الله قبل التقدم للتناول من
الاسرار الالهية ....
ويلاحظ انه فى صلاة خميس العهد لاتصلى صلاة الصلح , علامة على ان الصلح الحقيقى
لم يتم حتى يوم الجمعة العظيمة ...
وفى الجزء الثانى من صلاة الصلح
يسأل الكاهن الله ان يملآ قلبه وقلوب شعبه من سلامه السمائى ذلك السلام الذى تركه لنا المسيح كأعظم تركة واحسن ميراث نتمتع
به الى ان يكمل لنا فى السماء ... فهو قد قال حينما اعطى سلامه لتلاميده ولكنيسته
من بعدهم "سلامى اتركه لكم . سلامى اعطيكم . ليس كما يعطى العالم اعطيكم انا
لاتضطرب قلوبكم ولا ترهب"يو 14:27 ...
والسلام الذى يعطينا اياه المسيح , ولايستطيع العالم ان يعطيه لنا , هو السلام الاتى من
الصليب ومن غفران خطايانا والمسامحة والصلح بين الله وبيننا : انه هو سلامنا ...
لذلك تهتم صلوات الصلح فى القداسات الثلاثة المستخدمة فى الكنيسة القبطية بموضوع
السلام :
ففى القداس الباسيلى يطلب الكاهن قائلا
" بمسرتك ياللله املآ قلوبنا من سلامك "
وفى القداس الغريغورى يقول :
" صرت لنا وسيطا مع الاب , والحاجز المتوسط نقضته "
وفى القداس الكيرلس يقول :
" واجعلنا اهلا للسلام السمائى اللائق بلاهوتك والمملوء خلاصا .
وبعد ذلك يطلب الكاهن من الشعب ان يتطهر من الادناس والشرور والمغاضبات
والمخاصمات لكى يستطيعوا ان يقبلوا بعضهم بعضا بقبلة المحبة ويكونوا مستحقين
للتناول من الاسرار المحيية .
اما فى خميس العهد , فلا تقال هذه الصلاة وتلغى القبلة بسبب قبلة يهوذا الغاشة ,
تحريضا من الكنيسة للشعب الا يتشبه احدهم به فى الخيانة والغدر وحب المال .
ملآحظات :
1- فى بعض الخولاجيات القديمة تسمى صلاة الصلح ب صلاة التقبيل لانها فى نهايتها
يقبل الشعب بعضه بعض "الرجال يقبل الرجال , والنساء يقبلن النساء " .
2- اثناء تلاوة الجزء الثانى من صلاة الصلح
يكون الكاهن ممسكا باللفافة التى كانت موضوعة على الابروسفارين ..
وهى اللفافة التى تشير الى ختم القبر الذى كان المخلص
مدفونا فيه ,
ومعنى رفع هذه اللفافة هو حل الاختام عن باب القبر ,
ويمسك بها الكاهن
بين اصابعه مثلثة الشكل وامام وجهه , اى على نفس الوضع الذى كانت عليه فوق
الابروسفارين حتى نهاية الصلح ....
وعندما يصيح الشماس "ابروسفارين , ابروسفارين"
ومعناها " تقدموا تقدموا " يرفع الكاهن بمعاونة الشماس الابروسفارين وهو يرفرفه اى
يهزه , ورفعه يشير الى دحرجة الحجر من على القبر والى عودة روح المخلص الانسانية
الى جسده .....
والرفرفة تشير الى الزلزلة التى حدثت عند نزول الملاك من السماء
ودحرجته الحجر ...
اما المخلص فكان قد قام وخرج فى هدوء تام والحجر لم يزل موضوعا
على القبر ...
وقد خرج يسوع من القبر والاختام موضوعة تماما كما ولد من السيدة
العذراء مريم وبتوليتها مختومة , وكما دخل الى التلاميد فى العلية والابواب مغلقة .
3- من اول صلاة الصلح الى اخر صلاة القسمة يخضع الكاهن برأسه فوق المذبح ساجدا
وضاما يديه الى صدره فى نهاية كل كلمة يقف عندها فى القراءة .
4- عند تبادل الخدمة بين الكهنة المصلين .. لايجوز للكاهن الواقف على المذبح ان يغادره
قبل مجىء الكاهن الاخر والوقوف بجواره .. اذ لايجوز ترك المذبح وعليه الذبيحة المقدسة
لحظة واحدة بعد رفع الابروسفارين ...
5- بعد صلاة الصلح وقبل رفع الابروسفارين تصير رسامة الاناغنوسطيسين والايبودياكونين
والشماسة والقسوس والقمامصة ...
وتتم هذه الرسامات بعد صلاة الصلح بالذات لان
الصلح رفع الحاجز الذى كان فى العهد القديم , اذ كان لايحق دخول قدس الاقداس الذى
بمثله الهيكل الان الا لرئيس الكهنة مرة واحدة فى السنة "لا 16 : 34 " ...
اما الان
فيدخله اى انسان لديه رتبة كهنوتية كبيرة ام صغيرة لاننا فى عهد النعمة والبنوة الدائمة
والدالة على الله .....
كذلك فالرسامة تتم فى هذا الجزء من القداس لسبب اخر هو :
ان تتم قبل بدء القداس الذى يبدأ من اول رشومات " الرب مع جميعكم " حتى يتسنى
للمشتركين حديثا ان يشترك فى القداس من اوله .........
وبعد الانتهاء من صلاة الصلح ينادى الشماس :
"قبلوا بعضكم بعضا " فيهرع الشعب الى
تبادل القبلات بالايادى فى حب وتسامح ...
فتصير الكنيسة كلها قلبا واحدا وفكرا واحدا
استعدادا للاشتراك فى القداس الالهى ... الذى يبدأه الكاهن بعبارة :
" محبة الله الاب مع جميعكم " .
*** الثلاث تقديسات ***
رتبت الكنيسة منذ القديم قراءة الثلاث تقديسات " التريساجيون " ....
وكان اول من امر بترتليها قبل الانجيل هو القديس بطرس الرسول ....
وجاء فى كتاب البصخة :
" ان يوسف ونيقوديموس لما شرعا فى تحنيط جسد السيد المسيح .. امسك يوسف يد سيده وقال : هذه اليد العظيمة التى كونت المخلوقات ,
وانا اكفنها ؟ ....
ففتح السيد المسيح عينيه وابتسم فى وجهه , فصرخ يوسف قائلا
" قدوس الله ... قدوس القوى .. قدوس الحى الدى لا يموت ... ارحمنا " ..
وقد حاول نسطور فى بدعته ان يحذف نسبة الالام للآهوت , فمنع اطلاق لقب والدة
الاله على السيدة العذراء ..
الا انه وجد ان الثلاث تقديسات تقف حائلا دون بدعته
لانها تعلن صراحة ان العذراء والدة الاله .. فأمر كنائسه ان تقرأها هكذا : " قدوس
الله .. قدوس القوى .. قدوس الحى الذى لا يموت .. ارحمنا " ... ونشرها فى
كنائس سوريا والشرق التى كانت خاضعة له ..
وفى ايام البطريرك بطرس منغوس السكندرى اشار على اخيه بطرس القصار بطريرك
انطاكية ان يعيد للثلاث تقديس*** الآواشى السبع ***
من طقوس كنيستنا القبطية
مقدمة الآواشى
بعد ان تتم الكاهن الذبيحة غير الدموية , واصبح جسد ودم عمانوئيل الهنا حاضرا على المذبح كأقداس روحية مهيأة لتناول المؤمنين التائبين يصلى الكاهن هذه الطلبة :
" اجعلنا مستحقين كلنا ياسيدنا ان نتاول من قدساتك , طهارة لآنفسنا واجسادنا وأرواحنا , لكى نكون جسدا واحدا وروحا واحدا , ونجد نصيبا وميراثا مع جميع القديسين الذين ارضوك منذ البدء " ...
فيها يطلب الكاهن ان يمنحه الله هو وشعبه الاستحقاق والاستعداد للتناول من هذه القدسات الطاهرة والاسرار الالهية .. حتى اذا تناولوها بأستحقاق تكون بركة وشفاء وطهارة وخلاصا لآنفسهم واجسادهم وارواحهم , ودسما لكل حياتهم ..
وكأن الكاهن هنا يكمل مابدأه فى صلاة التقدمة :
" وليكونا - اى الجسد والدم - لنا جميعا ارتقاء وشفاء وخلاصا لنفوسنا واجسادنا وارواحنا " ...
وبعد هذه المقدمة يصلى الكاهن الآواشى السبع ... وهى :-
" السلامة - الاباء - القسوس - الرحمة - المياه - القرابين "
وتلاوة هذه الآواشى فى هذا الموضع يكون اكثر قوة , واكثر قبولا من اى وقت مضى , بسبب وجود الذبيحة على المذبح , وفى ذلك يقول القديس كيرلس الآورشليمى :
" بعد ان نتمم الذبيحة الروحية غير الدموية , نتضرع الى الله تجاه ذبيحة الاستغفار هذه من اجل سلام الكنائس عموما ومن اجل حسن ثبات العالم , ومن اجل الملوك .. وبالاجمال من اجل المحتاجين الى المساعدة " ....
وبذلك تجد صلاتنا قبولا امام عرش النعمة ....
1- أوشية السلامة
----------------------
يطلب الكاهن فيها من اجل سلام الكنيسة الجامعة الرسولية , وحفظها من مكائد الشيطان وجنوده فى الداخل والخارج , كما قال المرنم " اطلبوا السلام لآورشليم ... ليكن سلام فى ابراجك .. راحة فى قصورك - مز 122 : 6-9 ...
وتمتاز هذه الآوشية عما سبقها من أواشى السلام بأن الكاهن يقول فيها عن الكنيسة " هذه الذى اقتنيتها بالدم الكريم .. " وذلك كما قال الرسول بولس " لترعوا كنيسة الله التى اقتناها بدمه - اع 20 : 28 .... وكما قال بطرس الرسول " عالمين انكم افتديتم لا بأشياء تفنى بفضة او ذهب من سيرتكم الباطلة التى تقلدتموها من الاباء , بل بدم كريم كما من حمل بلا عيب ولا دنس . دم المسيح - 1 بط 1 : 18 - 19 ...
وهذا يعطينا فكرة عن قيمة الكنيسة , وغلاوتها فى عينى المسيح مؤسسها ..
2- اوشية الاباء
-----------------
يطلب الكاهن فيها من اجل البابا البطريرك , وكل الآساقفة الآرثوذكسيين لكى يعطيهم الرب قوة ونعمة وحكمة فى تدبير ورعاية كنيسته التى اقتناها بدمه , ولحفظ الايمان المستقيم ال.... للقديسين ..
3- اوشية القسوس
----------------------
طالبا من اجل الكهنة الذين يساعدون الآسقف فى تفصيل كلمة الحق بأستقامة فى رعاية الشعب , وافتقادهم , والاهتمام بهم من اجل خلاص نفوسهم , ومن اجل الخدام الذين يعملون فى كرم الرب مهما كانت رتبهم .. ثم يطلب الكاهن من اجل طغمة البتوليين رهبانا او راهبات او متبتلين فى العالم .. طالبا لهم الطهارة والحياة الملائكية .. ثم يطلب من اجل طهارة كل الشعب المؤمن لكى يعيشوا حياة روحية طاهرة , لا خيانة فيها ولا انحراف , وان تكون بيوتهم بيوت صلاة وطهارة , وبالتالى تكون بيوت بركة يحل فيها المسيح ...
4- أوشية الرحمة
--------------------
يقول الكاهن : " اذكر يارب ان ترحمنا كلنا معا " طالبا الرحمة له ولشعبه .. كقول داود فى المزمور " عند الرب الرحمة , وعنده فدى كثير " - مز 130 : 7 ...
5- أوشية الموضع
--------------------
فيها يطلب الكاهن من اجل سلام المدينة او الدير الذى فيه الكنيسة , ومن اجل كل موضع ومدينة فى العالم .. لانه بسلام هؤلاء يكون سلام لآولاد الكنيسة ...
يكمل الكاهن الآوشية بقوله " والساكنيين فيها بايمان الله " .. وهو هنا يقصد السكان المؤمنيين المسيحيين فى هذه الآماكن , وبالاكثر رهبان البرارى ...
6- أوشية المياه " او الزروع او الآهوية "
---------------------------------------
ولكل واحد من هذه العناصر الثلاثة وقت معين , تصلى الكنيسة من اجله حيث :
+ ان أوشية المياه تصلى من 12 بؤونة الى 9 بابه " وقت فيضان النيل " ...
+ اوشية الزروع تصلى من 10 بابه الى 10 طوبة " زمان البذر للمحاصيل الرئيسية " ...
+ اوشية الآهوية تصلى من 11 طوبة الى 11 بؤونة " للزوم اعتدال الاهوية كمى ينمو الزرع ...
وفى نهاية اى من هذه الآواشى ينهى الكاهن بقوله " اصعدها كمقدارها كنعمتك " .
7- أوشية القرابين
--------------------
ويقصد بها التقدمات عموما التى يأتى بها المؤمنون الى الكنيسة لسد احتياجاتها من دقيق وعصر العنب , والشموع والستور , وكتب القراءة وكل اوانى المذبح .. ويطلب الكاهن الآجر السمائى , والعوض الالهى لكل الذين قربوا هذه القرابين , وحمولها الى الكنيسة , والذين قدمت عنهم - كالمرضى والمتضايقين - والذين تنيحو ... وكذلك الذين قدمت بواستطهم , كالكهنة والخدام ...
اخوتى
اثناء تلاوة هذه الآوشية .. اطلبوا من اجل صعود هذه الصعيدة الطاهرة غير الدموية صفحا لزلاتنا , واطلبوا من اجل الذين قدمت القرابين بأسمائهم , ومن اجل الذين قدموها , والذين قدمت بواستطهم حتى يعطيهم الرب مالايفسد عوضا عن الفاسدات .. والسمائيات عوض الارضيات .. والابديات عوض الزمنيات ... حيث يقول الرسول ..
" لاتنسوا فعل الخير والتوزيع , لانه بذبائح مثل هذه يسر الله - عب 13 : 16 .
الرب يعطينا نعمة وبركة هذه الاواشى المقدسة .
من طقوس كنيستنا القبطية
*** المجمع ... صلاة اولئك يارب ***
اولا بعض الملاحظات عن المجمع
----------------------------------
+ لا يقال المجمع والتراحيم فى قداس خميس العهد , لان الكنيسة وهى منشغلة بالام الرب وموته , لا مجال امامها لذكر احد من الراقدين ...
+ لا يقال الترحيم بلحنه الحزين فى ايام الاحاد والاعياد والخماسين , لانها ايام فرح بقيامة الرب ...
وسواء قال الكاهن الترحيم السرى او الجهرى بلحنه الحزين , فلابد ان يصلى بعدها قطعة " اولئك يارب " .. وتسمى " الترحيم الباسيلى " ونصها كالاتى :
" اولئك يارب الذين اخذت نفوسهم , نيحهم فى فردوس النعيم فى كورة الاحياء الى الابد , فى اورشليم السمائية فى ذلك الموضع .. ونحن ايضا الغرباء فى هذا المكان احفظنا فى ايمانك , وانعم علينا بسلامك الى التمام " ...
فى هذه القطعة تتمم الكنيسة واجبها المقدس تجاه بنيها كلهم , الراقدين منهم والاحياء , فتشفع من اجل بنيها الراقدين , ان يسكنهم الله الفردوس محل الفرح والنياحة , وبعد القيامة يهبهم الملكوت الابدى فى اورشليم السمائية حيث مسكن الله مع الناس :
" وهو سيسكن معهم وهم يكونون له شعبا , والله نفسه يكون معهم الها لهم ويمسح الله كل دمعة من عيونهم , والموت لا يكون فيما بعد , ولا يكون حزن ولا صراخ ولا وجع فيما بعد - رؤ 21 :3,4 " ...
وهنا يظهر عظم اهتمام الكنيسة بأولادها , ليس فى حياتهم فقط , بل وبعد انتقالهم ايضا ...
وعقيدة شفاعة الاحياء عن الراقدين هى عقيدة ثابتة فى الكنيسة ..
فيشهد القديس يوحنا ذهبى الفم ان الصلاة على الراقدين هى تسليم رسولى , فيقول " لم يفرض الرسل عبثا اقامة التذكارات عن الراقدين وقت تتميم الاسرار الرهيبة , لانهم يعرفون ان للراقدين ربحا عظيما ونفعا جزيلا من ذلك " ...
+ وكما لا تنسى الكنيسة اولادها الراقدين , طالبة لهم النياح والراحة , فهى لا تنسى الاحياء ايضا , وتطلب الى الله ان يحفظهم فى الايمان المستقيم الى النفس الاخير , وان ينعم عليهم بسلامه الالهى الذى يفوق كل عقل , حتى يحفظ قلوبهم وافكارهم فى المسيح يسوع , فيكملوا جهادهم بسلام ويحصلوا على النصيب المعد لهم فى ملكوت الله مع القديسين المنتصرين .
ونحن ايضا الغرباء فى هذا العالم
---------------------------------
العالم الذى نعيش فيه , هو ارض غربة بالنسبة لنا , وقد كلم الله موسى قائلا : " وايضا اقمت عهدى معهم ان اعطيهم ارض كنعان ارض غربتهم التى تغربوا فيه " خر 6 - 4 ...
ويقول داود النبى " غريب انا فى الارض , فلا تخف عنى وصاياك - مز119 :19" ...
كما يتضرع الى الله قائلا :
" استمع يارب صلاتى , واصغ الى صراخى , ولاتسكت عن دموعى , لانى انا غريب عنك , نزيل مثل جميع ابائى - مز 39 : 12 " ...
والقديس بولس الرسول يقول " نحن واثقون كل حين , وعالمون اننا ونحن مستوطنون فى الجسد , فنحن متغربون عن الرب - 2 كو 5 : 6 " ...
اما موطننا الحقيقى , فهو اورشليم السمائية , حيث نسكن مع الله ابينا الى الابد , وفى هذا يقول القديس بولس الرسول :
" سيرتنا نحن فى السماوات التى منها ننتظر مخلصنا هو الرب يسوع المسيح - فى 3 : 20 " ...
فيا ليتنا نتشبه بأبطال الايمان الذين اقروا بأنهم غرباء ونزلاء على الارض , وكانوا يبتغون وطنا افضل , اى سماويا , لذلك لا يستحى بهم الله ان يقول انه اعد لهم مدينة " عب 11 : 13 - 16 " ...
ومادمنا غرباء فى هذا العالم , فيجب الا نتشبث به , ونضع كل همنا فيه كأنه هو املنا الوحيد او سعادتنا النهائية ..
يجب ان نسلك بالايمان , لا بالعيان , ونؤمن ان الله قد اعد لنا وطنا افضل , اى سماويا , فنهتم بما فوق , لابما على الارض " كو 3 : 2 "... ونصغى الى نصيحة الرسول القائل " سيروا زمان غربتكم بخوف - 1 بط 1 : 17 ...
اخى الحبيب
-------------
اثناء تلاوة هذه الصلاة الرائعة , حاول ان تعيش مع كلماتها بكل جوارحك , واطلب النياح لاقربائك واصدقائك الذين رقدوا , واذكرهم بالاسم , وقدم اقرارك امام الله انك غريب فى هذا العالم , وانك ستنطلق يوما الى وطنك الحقيقى كما انطلق اولئك من قبل ...
+ بعد انتهاء القطعة , يقول الشعب " كما كان , هكذا يكون , من جيل الى جيل , والى دهر الدهور امين " ...
وهنا يشهد الشعب كله بأنهم غرباء زائلون , اما الازلية , والسرمدية , والبقاء , فلله وحده الذى هو امس واليوم والى الابد " عب 13 : 8 " ...
اما نحن فغرباء ونزلاء فى هذا العالم , فيصرخون بما معناه " الله كما كان منذ الازل , هو كائن الان , وهو كذلك يكون الى ابد الابدين , ودهر الداهرين .. امين " ..
هو الله المبارك العزيز الوحيد ملك الملوك , ورب الارباب الذى وحده له عدم الموت , الساكن فى نور لا يدنى منه , الذى لم يره احد من الناس , ولا يقدر ان يراه, الذى له الكرامة والقدرة الابدية امين " ذ تى 6 : 15 , 16 " ..
اخى الحبيب
--------------

صل هذا النشيد مع الشعب بفهم ويقظة , مقدما التمجيد اللائق لله الآزلى السرمدى الذى لا بداية له ولا نهاية حياة ..
من طقوس كنيستنا القبطية
**** واهدنا الى ملكوتك ****
يطلب الكاهن فى هذه الصلاة قائلا " واهدنا الى ملكوتك .لكى بهذا كما ايضا فى كل شئ , يتمجد , ويتبارك , ويرتفع اسمك القدوس فى كل شئ كريم ومبارك , مع يسوع المسيح ابنك الحبيب والروح القدس " ...
اى يطلب من الله الهداية والارشاد الى الطريق الصالح الذى يؤدى به وبشعبه الى ملكوت السموات , حيث يسكنون مع الله الى الابد فى فرح لا ينطق به ومجيد ..
واذا اهتدى كثيرون الى ملكوت السموات وساروا فى الطريق الصالح , وتزينوا بالفضائل الروحية , كان هذا سببا فى تمجيد الله وتسبيحه , ورفع اسمه حسب قول الرب يسوع : " فليضى نوركم هكذا قدام الناس, لكى يروا اعمالكم الصالحة فيمجدوا اباكم الذى فى السموات " مت 5 : 16 ...
ذلك لان الله هو الذى يفعل فى النفس كل ماهو صالح وجليل , وكل ماهو حسن الصيت من فضائل الاعمال ونافع الاقوال ...والرسول يقول " لان الله هو العامل فيكم ان تريدوا وان تعملوا من اجل المسرة - اى لمسرته وارضائه " فى 2 : 13 ...
يتمجد الله بالآكثر , لانه اعطانا جسده ودمه الاقدسين غذاء وشرابا روحيا لخلاصنا وهاديا لنا لحياتنا الابدية والملكوت الدائم .. ولانه بهذه التقدمة الطاهرة يحل فى وسط شعبه , ويهب الحياة الابدية للذين يتناولونها بأستحقاق ويهب البركة للذين تقدم لاجلهم , وبذلك يتمجد ويتبارك اسمه العظيم القدوس فى كل شئ ..
وكما يتمجد الله فى كثيرين ممن يطيعون وصاياه , ويعملون بحسب اقواله , ويتناولون من اسراره الالهية غير المائتة ... فهو يتمجد ايضا فى هلاك الكثيرين ممن يرفضون وصاياه , ويسدون اذانهم عن صوت نصائحه وارشاداته الالهية الابوية كما حدث بفرعون ايام موسى النبى :
" قال الرب لموسى : مالك تصرخ الى ؟ قل لبنى اسرائيل ان يرحلوا , وارفع انت عصاك ومد يدك على البحر , وشقه فيدخل بنو اسرائيل فى وسط البحر على اليابسة , وهاانا اشدد قلوب المصريين حتى يدخلوا وراءهم , فأتمجد بفرعون ومركباته وفرسانه " خر 14 : 15 - 18 ...
وهكذا .. كما تمجد الرب فى خلاص بنى اسرائيل , وعبورهم فى وسط البحر ونجاتهم من فرعون , تمجد ايضا فى اغراق فرعون المعاند والمقاوم لصوت الله , وتمجد فى كل جيشة وفرسانه .. وهكذا يتمجد الله باليمين واليسار , فى خلاص الناس .. وفى اهلاك الشر الذى فيهم , لانه ضابط الكل وخالق الكل ومدبر الكل بكلمة قدرته ...
وتقول الصلاة التى نحن بصددها :
" لكى بهذا - اى بأهتدائنا وخلاصنا - يتمجد ويتبارك ويرتفع اسمك العظيم القدوس فى كل شئ " ...
حقا .. ان اسم الله قدوس فى كل شئ وبهذا المعنى نصلى فى القداس الغريغورى " قدوس قدوس قدوس انت ايها الرب وقدوس فى كل شئ " ...
وفى تحليل صلاة الغروب نقول :
" لننهض للتسابيح والصلوات فى كل حين وفى كل مكان نمجد اسمك القدوس فى كل شئ " ...
الله قدوس وممجد فى كل حال , وفى كل عمل , وفى كل شئ , وفى ذلك يقول الرسول :
" ان كان يتكلم احد , فكاقوال الله , وان كان يخدم احد , فكأنه من قوة يمنحها الله لكى يتمجد الله فى كل شئ " 1 بط 4 : 11 ...
+ بعد ان يقول الكاهن عن اسم الله الاب انه " العظيم القدوس فى كل شئ "
يكمل ويقول :
" كريم ومبارك مع يسوع المسيح ابنك الحبيب والروح القدس " ...
حقا ان اسم الله مكرم ويستحق كل اكرام من خليقته الناطقة , وغير الناطقة .. ثم انه " المبارك " اى اصل كل بركة ونعمة وفضل , لانه كنز الخيرات , ومعطى الصالحات .. كما ان الكاهن يضم الاقنومين الاخرين " الابن والروح القدس " الى اقنوم الاب فى التمجيد والتسبيح , وسائر الكمالات الالهية ...
فأسم الثالوث هو الاسم العظيم القدوس فى كل شئ , وهو الاسم المبارك , وهو الاسم الذى ينبغى ان يتمجد , ويتبارك ويرتفع , وتقدم له سائر العبادات , والتسابيح ..
+ بعد ان ينتهى الكاهن من تلاوة هذه الصلاة يخضع برأسه قليلا نحو الكهنة والشماسة ويقول :
" ايرينى باسى "
اى السلام للكل , بدون رشم .. واعطاء السلام هنا , يقصد به استقرار النعمة التى طلبناها فى دعوة الروح القدس وتحويل الاسرار , وهذه النعمة تعطى للمتناولين من جسد الرب ودمه الاقدسين , فتحل فيهم وتدوم , ويملك على قلوبهم سلام الله الكامل الذى يفوق كل عقل " فى 4 : 7 " ...
+ نلاحظ هنا ان هذه اول مرة يقول الكاهن فيها " السلام للكل " بدون رشم ...
فما السبب ؟؟؟؟؟؟
السبب هو انه بعد حلول الروح القدس على الاسرار , وتحويلها الى جسد ودم الهنا , لايجوز للكاهن مطلقا ان يرشم اية رشومات بيده , او بالصليب , فى حضرة الكاهن الاعظم الرب يسوع الموجود على المذبح , وتتكرر هذه العبارة عدة مرات وكلها تقال بدون رشم لنفس السبب ..
+ اما الرشومات المسموح بها بعد حلول الروح القدس , فهى رشومات الاسرار بالاسرار , فمثلا :
نرشم الجسد بالدم , والدم بالجسد ....
وهكذا ..
عندما تسمع الاب الكاهن يقول " السلام للكل " اخضع برأسك قليلا , وارشم ذاتك بعلامة الصليب , متأكدا انك تقبل السلام من ملك السلام نفسه , الحاضر فى وسطنا الان على المذبح بمجد ابيه والروح القدس ...
ردد مع الشعب مرد :
" ولروحك ايضا "
طالبا لابيك الكاهن ان يملآه الله بالسلام والطمأنينة , حتى يفيض من هذا السلام الالهى عليك , وعلى كل واحد من اولاده المؤمنين , فتزول المشاكل والخصومات من البيوت ومن بين الافراد , ويقضى الجميع حياة مطمئنة هادئة فى كل تقوى ووقار , لان هذا حسن ومقبول لدى مخلصنا الله الذى :
" يريد ان جميع الناس يخلصون , والى معرفة الحق يقبلون " 1 تى 2 : 2 - 4





l,q,u lj;hlg g;g 'r,s ;kdsjkh hgrf'dm ***







التوقيع


آخر تعديل ملاك حمايه جرجس يوم 05-19-2012 في 05:00 PM.
رد مع اقتباس
قديم 09-02-2011, 02:37 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية بن الملك
 

 

 
افتراضي




**** صلاة القسمة ****
من طقوس كنيستنا القبطية
هى ابتهال الى الله الذى سر بتقديس القرابين , ان يطهر نفوس وارواح واجساد عبيده كما طهر القرابين , لكى يكونوا اهلا لان يشتركوا فى جسد المسيح ودمه الآقدسين وان يقفوا امامه كأيناء قائلين " ابانا الذى فى السموات " ...
وصلوات القسمة متنوعة ... منها السنوية , ومنها الخاصة بالاصوام والاعياد السيدية الكبرى والصغرى ... واعياد السيدة العذراء والملائكة والقديسين وغيرها ....
المعانى الروحية لصلوات القسمة
-------------------------------------
1- فى تقسيم الجسد تجسيد عميق لمعنى الالام التى وقعت على السيد المسيح له المجد .. والفواصل التى يعملها الكاهن فى الجسد الطاهر تسمى " الجروح " ...
لذلك يضع الكاهن الثلث على الثلثين بحيث يكونان معا صليبا , ثم يقسم الجسد الطاهر على شكل الصليب ...
2- تتلى صلاة القسمة بكل خشوع , وبطريقة رائعة ترفع الانسان الى السماء, وتعيشه لحظات سمائية وهو بعد على الارض ...
3- فى نهاية كل فقرة من فقرات صلاة القسمة يهتف الشعب كله بحماس وروحانية قائلا " كير ياليسون .. كيرياليسون .. يارب ارحم " ...
ما ينبغى عليك ايها الاخ اثناء صلاة القسمة
--------------------------------------------
أ - ان تتأمل فى اثناء تقسيم الجسد الام الرب يسوع من اجلك :
+ تتأمل فى الجلدات .
+ وفى الضربات المؤلمة بالقصبة .
+ وفى اكليل الشوك الذى ادمى رأسه .
+ وفى الدماء التى نزفت من جسده كله .
وان تتأمل هذا الجسد الذى لم تكن فيه صحة , بل فيه الجراح والالام والاحباطات , دون ان تعصر او تعصب او تدهن بالزيت او تداوى ..
فأدخل الى اعماق نفسك وقل : كل هذا كان من اجل خطاياى ...
ب- ان تتابع كلمات الكاهن , وتتأمل وتتعمق فى معانيها , وتشاركه الطلبة والتضرع ... فعندما يقول مثلا : طهرنا ياسيدنا من خطايانا الخفية والظاهرة وكل فكر لايرضى صلاحك يالله محب البشر فليبعد عنا , قل معه ... " طهرنى يارب من خطاياى الخفية والظاهرة , وانزع عنى كل الافكار العالمية والشيطانية التى لاترضى صلاحك يارب ..
وعندما يقول : طهر نفوسنا واجسادنا وارواحنا وقلوبنا وعيوننا وافكارنا ونياتنا .. ردد بعد كل كلمة : " امين يارب .. امين ...
ج- اشترك مع الشعب فى الصلاة العظيمة المتكررة : كيرياليسون , متضمنة كل ما طلبته من طلبات وتضرعات .. فهذه الصلاة قوية جدا فى فعلها , وعظيمة جدا فى توقيتها الذى يصور ويتحدث عن الام الرب يسوع التى عاناها على الصليب , ونحن نعلم انه عاناها من اجلنا لكى يرحمنا , فمعزى هذه الصلاة هو اننا كمن يذكر الرب برحمته تلك التى جعلته يسلم نفسه للموت من اجلنا , فنطلب منه ان يكمل رحمته بأن يجعلنا مستحقين ان نستفيد منها ...
د- اجعل لك طلبة مع عبارة " كيرياليسون .. يارب ارحم " لكى تستمطر مراحم الرب :
مرة من اجل توبتك وغفران خطاياك , ومرة من اجل تقدمك الروحى, ومرة من اجل نجاح خدمتك , ومرة من اجل صديق او مريض او انسان لديه مشكلة ...
فتضع هذه الامور فى يدى الله الرحيمة وامام عينيه الحانيتين , فتجد رحمة وعونا من الرب فى حينه ...
ع- بعد ان ينتهى الكاهن من صلاة القسمة تبدأ الكنيسة كلها فى تلاوة الصلاة الربانية يقولها الشعب كله بصوت عال , وبفم واحد , فيكون لها قوة عظيمة وتأثير عميق ...
قلها انت بكل انتباه , لانها صلاة جليلة, وهى اشرف الصلوات , واجدرها قبولا, لان الرب يسوع نفسه هو الذى صاغها وعلمنا اياها بفمه المبارك , وفيها ننال شرف ان ننادى بكل جرأة , وبكل مسرة : ابانا الذى فى السموات..
ونحن اذ نقول " ابانا " بصيغة الجمع , فتذكر ان الله له اولاد كثيرون , وهؤلاء هم اخوة لك , فعاملهم بمحبة صادقة هى محبة الاخ لاخوته ..
وتأمل بتؤدة طلبات هذه الصلاة السبعة الخالدة :
1- ليتقدس اسمك ...
2- ليأت ملكوتك ...
3- لتكن مشيئتك ...
4- خبزنا الذى للغد اعطنا اليوم ...
5- اغفر لنا ذنوبنا ...
6- لاتدخلنا فى تجربة ...
7- نجنا من الشرير ...
ثم نختم هذه الصلاة قائلين " بالمسيح يسوع ربنا " ... فنضمن قبولها حسب وعده الصادق " الحق الحق اقول لكم ان كل ماطلبتم من الاب بأسمى يعطيم " يو 6 : 23 ..
من طقوس كنيستنا القبطية
*** صلاة افنوتى ناى نان ***
من طقوس كنيستنا القبطية
+ بعد الانتهاء من الذكصولوجيات وقانون الايمان , يمسك الكاهن الصليب وعليه ثلاث شمعات موقدة كعلامة على ان الذى صلب هو نور العالم الذى بذل ذاته لينير للجالسين فى الظلمة وظلال الموت ...
+ يقف الكاهن امام الهيكل ويقول شرقا بدون رشم : " ارحمنا .. قرر لنا رحمتك ".. ثم يرشم شرقا ويقول : " تراءف علينا " ... ثم يدور بحرى ويرشم ويقول : " اسمعنا " ... ثم :
- يدور ويرشم غربا مباركا على الشعب قائلا : " باركنا " ...
- ثم يرشم ويقول : " احفظنا " ...
- ثم شرقا ويقول : " اعنا " ...
- ثم يكمل قائلا : " ارفع غضبك عنا .. تعهدنا بخلاصك , واغفر لنا خطايانا " ...
ملحوظة
---------
اذا قال الكاهن هذه الطلبة باللحن الكبير , يرد الشعب " كيرياليسون " بالكبير , واثناء ذلك يقول الكاهن سرا الطلبة الثانية من القداس الغريغورى : " شفاء المرضى - راحة للمعوزين " ...
- اوشية الانجيل يصليها الكاهن بعد ان تقدم له المجمرة ليضع فيها يد بخور واحدة ...
+ يصلى الكاهن الخمسة الاواشى الصغار وهى : " السلامة - الاباء - الموضع - الاهوية - الاجتماعات " ...
وهو واقف امام باب الهيكل ممسكا بالمجمرة بعد ان يضع فيها يد بخور ...
+ التحاليل الثلاثة : يصلى الكاهن اثنين منهم سرا , ووجهه الى الشرق وهما صلاة خضوع للآبن , والثالث يصليه جهرا وهو متجه نحو الغرب ليبارك الشعب الخاضع برأسه طلبا للحل والغفران ...
وهذه التحاليل الثلاثة هى التى يقرأها الكاهن على رأس المعترف بعد سماع اعترافه ...
ونلاحظ انه فى التحليل الثانى يطلب الكاهن من الله :
1- ان يعطينا سلامه الذى فقدناه بالخطية " لا سلام قال الرب للآشرار - اش 48 : 22 " ...
2- ان يملآنا من خوفه " رأس الحكمة مخافة الله - أم 9 : 10 " ... فكما ان الضوء اذا دخل بيتا مظلما طرد ظلمته , واناره .. هكذا خوف الله اذا دخل قلب انسان طرد عنه الجهل " وعلمه الفضائل والحكمة " ...
3- أن يرد الينا الشوق الى الله ..
ان تذوقنا للروحيات يتغير نتيجة للخطية , كما يتغير طعم الطعام الجيد فى فم المريض ويفتر شوقنا الى الله تبعا لذلك .. فلذلك يطلب الكاهن من الرب ان يعيد الينا هذا الاشتياق فننجذب اليه " اجذبنى وراءك فنجرى - نش 1 : 4 " ..
ثم بعد التحاليل الثلاثة يعطى البركة للشعب , وفى نهايتها يقول قبطيا :
- بى اخرستوس بنوتى " المسيح الهنا " ...
فيرد الشعب :
- امين أس أشوبى " امين يكون " ...
ثم يصرف الشعب سواء فى عشية , او فى باكر اذا كان القداس يصلى متأخرا ...
*** دورة بخور البولس ***
بعد قراءة التحليل يصعد الكاهن الخديم الى الهيكل , فيأخد درج البخور ويخضع برأسه
لاخواته , ويقدمه لهم طالبا ان يباركوا عليه معه, بنوع من التواضع وشركة المحبة وتقديم
الكرامة قائلا :
باركوا ... فيردون عليه قائلين : بارك انت .....
عندئد يضع خمس ايادى بخور اشارة لذبائح : " هابيل - نوح - ملكيصادق - زكريا "
ملاحظات :-
+ فى حالة وجود الاب البطريرك او المطران او الاسقف
فهو الذى يقوم بالرشومات الثلاثة
ليبارك درج البخور , ويضع اليد الاولى من البخور ثم يعطى الكهنة المشتركين معه فى
الخدمة البخور فى ايديهم فيضعونه فى المجمرة , ثم يكمل بقية الرشومات ويضع البخور .
+ يوضع البخور فى المجمرة وهى فى يد الشماس وهو واقف على يمين المذبح ..
بعد ذلك
يصلى الكاهن صلاة سر بخور البولس طالبا فيها من الاله العظيم الابدى الكائن
والذى كان معنا ويسأله ان يطهر قلوبنا وافكارنا ونفوسنا من كل خطية , التى صنعناها
بارادتنا او بغير ارادتنا .
+ بعد ذلك يدور حول المذبح الثلاث دورات وهو يقول الثلاث اواشى الصغار " اوشية
السلام - اوشية الاباء - اوشية الاجتماعات " ...
ثم ينزل من الهيكل ليعمل دورة بخور
البولس , وهى مطابقة تماما لدورة بخور عشية وباكر , ولكن الفرق الوحيد هو ان
الكاهن اثناء طوافه فى دورة البولس يقول :
" بركة بولس رسول يسوع المسيح "
بدلا من " بركة بخور عشية او باكر "
+ يستحسن ان يقوم الكاهن الخديم بدورة البولس كلها , اما ان كان الخديم هو الاب
البطريرك او المطران او الاسقف , فيعمل الدورات الخاصة بالهيكل فقط , وعند باب
الهيكل يسلم المجمرة لاحد الاباء الكهنة ليكمل دورة البخور فى الكنيسة كلها .
وتعليل ذلك :
ان الاسقف فى الهيكل يرمز الى المسيح فى السماء .. اما اعطاؤه المجمرة لاحد
الكهنة فيرمز الى تكليف الله ملائكته وقديسية لافتقاد بنى البشر وخدمتهم , وكما
طلب موسى النبى من هارون ان يبخر الشعب فيرتفع غضب الله عن شعبه - ع 16
:44-48 .
+ فى دورة البولس يطوف الكاهن الكنيسة كلها لان بولس الرسول تعب فى الاسفار
اكثر من بقية الرسل - 1كو 15:10 .
+ فى دورة البولس يبخر الكاهن الكنيسة مبتدئا من الشمال الى اليمين اشارة الى
كوننا نقلنا من الشمال الى اليمين بواسطة الايمان الذى كرز به بولس الرسول .
+ ادا كان الاب البطريرك او الاسقف هو الخديم ويريد تكريس اوانى الكنيسة " شورية
- صينية - كأس او غيره " او ايقونات لتعليقها بالكنيسة فانه يقوم بدلك اثناء قراءة
البولس .
والشىء الجميل فى كنيستنا هو اهتمامها بأن تجعل الصلاة والعبادة فرصة للتأمل
والتغذية الروحية والتعليم ....
لذلك رتبت خمس قراءات فى كل قداس وهى :
" البولس - الكاثوليكون - الابركسيس - السنكسار - الانجيل " ...
بالاضافة الى قراءات رفع بخور عشية وباكر , ومايقرأ من نبوات فى ايام الاصوام
والاعياد ....
وقرنت كل قراءة بصلوات عميقة يقرأها الكاهن سرا ... ليفتح الرب بصائر وعيون
شعبه ويعطيهم نعمة وامكانية تطبيقها فى حياتهم الروحية .
انتهينا من طقس القداس الالهى .... والان نكتب عن الشمامسة ...
ثانيا : رتب الشمامسة الخمسة
طقوس كنيستنا القبطية
*** درجات الشمامسة ***
رتب الشماسة حسب الترتيب التصاعدى :
1- الابصالتس *المرتل *
2- الاناغنوستيس * القارىء *
3- الايبودياكون * مساعد شماس *
4- الدياكون * شماس كامل *
5- الارشيدياكون * رئيس شماسة *
سوف نتحدث عن الرتبة الاولى للشماس وهى الابصالتس او المرتل من حيث
شروطها وعملها ولبسها وطقس رسامتها :
*** 1- الابصالتس * المرتل * ***
+ كلمة ابصالتس مأخوزة عن الكلمة القبطية * ابصالموس * بمعنى مزمور او ترتيلة ,
فيكون منها ابصالتس اى مرتل .
+ عمله يتضح من اسمه وهو الترتيل وحفظ الالحان , وذكرت هذه الطغمة فى بعض
قوانين الكنيسة الاولى * المرتلون ايضا فليبارك عليهم الاسقف * .
+ يجوز رسامة الاطفال فى سن ابتدائى واعدادى فى درجة الابصالتس حسب قول
المزمور * من افواه الاطفال والرضعان هيأت سبحا *.
+ والحكمة فى رسامة الاطفال فى سن صغيرة هى ربطهم بالكنيسة منذ صغرهم,
فينشأون ويتربون فى الكنيسة ويرضعون منها لبن الايمان والعقيدة والطقس ,
ويتشربونه ويتدوقونه لكى يتمكنوا من عقيدتهم الارثوذكسية متمسكين بها .... كما
يحصلون على درجة عالية من الروحانية والقداسة بسبب وجودهم فى الكنيسة
فينطبق عليهم قول المزمور *اما انا فمثل زيتونة خضراء فى بيت الله احمدك الى
الدهر - مز 52 : 8 * .
+ يسمح للآبصالتس بلبس التونية بدون البطرشيل .
+ يمكن ترقية مرتل الكنيسة * المعلم * الى رتبة * ارش أبصالتس * خصوصا اذا كان
كفيفا ولن يتدرج فى الرتب الشماسية الاخرى .
طقس رسامة الآبصالتس :
1- بعد صلاة الصلح فى القداس يحضر الارشيدياكون او القمص الكاهن الكبير الاطفال
المراد سيامتهم فى درجة الابصالتس , فيقفون امام باب الهيكل بوقار وخشوع .....
فيأتى الاب الاسقف وينصحهم بعض النصائح المناسبة لسنهم مثل المواظبة على
حضور القداس وحفظ الالحان وفصول مدارس الاحد .
2- يوصيهم بالهدوء وعدم الشقاوة لا فى الكنيسة ولافى البيت ولا فى الشارع ....
كما يوصيهم بالطاعة والاحتراس من خطايا اللسان كالشتيمة والكذب والحلفان وغيرها.
3- كذلك يوصيهم بالمواظبة على ممارسة سر الاعتراف على الاب الكاهن والمواظبة
على التناول من الاسرار المقدسة .
4- يتأكد من انهم اتو الى الكنيسة صائمين لم يأكلوا ولم يشربوا شيئا لانهم
سيتناولون من الاسرار المقدسة فى نهاية القداس .
5- ويجب ان يحصل الاسقف على تعهد شفاهى من والديهم بمساعدتهم لتنفيذ
هذه الوصايا وعدم منعهم من حضور الكنيسة لاى سبب ثم يوصى مرتل الكنيسة او
الشمامسة الكبار بتعهدهم من ناحية تسليم الالحان وشرح بعض الطقوس البسيطة
لهم .. وحبذا لو اختبر محفوظاتهم مثل ابانا الذى فى السموات .. وقانون الايمان ..
وبعض المردات الخفيفة .
بعد كل هذا يبدأ فى سيامتهم فى درجة الابصالتس :
+ يرشم على اول طفل الرشومات الثلاثة بدون وضع يد وهو يقول :
* فلان ابصالتس على كنيسة .....
1- خين فران مبارك الله الاب
2- مبارك ابنه الوحيد يسوع المسيح * الرشم الثانى *
3- مبارك الروح القدس البارقليط * الرشم الثالث *
يرشم الاب الاسقف جميع الاطفال بالطريقة السابقة .
وبعد نهاية الرشومات عليهم يقدمون له ملابس الخدمة * التوانى بدون بطرشيل *
فيرشمها لهم بالثلاث رشومات ثم يلبسونها .
+ يقفون امام الشمامسة الكبار فى خورس الشمامسة , ويشتركون معهم فى
خدمة القداس بما يعرفون من مردات والحان .
+ فى نهاية القداس يتناولون من الاسرار المقدسة بعد الشمامسة , ويفرح بهم
اهلهم , ويفرحون هم ... ويواظبون بعد ذلك على الكنيسة وينشأون ويكبرون فيها
على الفضيلة والعبادة فيصبحون قديسين وبلا لوم .
*** ألاناغنوستيس *** من رتب الشمامسه
الاناغنوستيسanasnwcthc]
*اغنسطس* كلمة يونانية مركبة من مقطعين :-
المقطع الاول :anasnw وتعنى فصل
المقطع الثانى: thc وتعنى منسوب الى
وعلى هذا فمعنى الكلمة المركبة هو منسوب اليه فصل أى قارىء فصول الرسالة .
شروط اقامته :
1- الايقل سنه عن 18 سنة فى الظروف العادية
2- ان يكون مشهودا له من الجميع فى اعمال صالحة واخلاق فاضلة .
3- ان يزكى من الكاهن والشعب وان لايكون عليه اعتراض من احد .
4- ان يجرب ويختبر على القراءة الجيدة فى الكتاب المقدس مع فهمه .
5- ان يمارس الفضائل الروحية ووسائط النعمة من اعتراف وتناول وحضور الكنيسة
6- ان يكون لديه استعداد للخدمة متشبعا بروحها
7- ان يكون متواضعا ولايتعاجب بصوته او عمله .
8- ان يكون مطيعا للآب الكاهن حتى يكون قدوة ومثالا طيبا للاخرين .
وظائفه
1- تلاوة القراءة فى الكنيسة
وبالاخص الرسائل قبطيا وعربيا وان يكون حافظا لمقدمة ونهاية كل رسالة قبطيا وعربيا
وان يقرأ قراءة جيدة بلا اخطاء حتى يفهم الشعب مايقرأ عليه ..
مقدمة البولس : فصل من رسالة معلمنا بولس الرسول الى .... بركاته علينا امين
نهايته : نعمة الله الاب تحل على ارواحنا ياابائى واخوتى ... امين .
مقدمة الكاثوليكون : فصل من رسالة معلمنا ..... بركاته علينا ... امين .
نهايته : لاتحبوا العالم ولاالاشاياء التى فى العالم لان العالم يفنى وشهوته
اما الدى يصنع مشيئة الله فيثبت الى الابد .
مقدمة الابركسيس: فصل من قصص ابائنا الاطهار المشمولين بنعمة الروح القدس ,
بركة صلواتهم فلتكن معكم ومعى ياابائى واخوتى .. امين .
نهايته : لم تزل كلمة الرب تنمو وتزداد فى هده البيعة وكل بيعة من الان
والى الابد .... امين .
ملحوظة هامة للشماس
يجب بعد قراءة الرسالة ان يسجد الاناغنوستيس امام باب الهيكل ويقبل الصليب ويد
الكاهن مبرهنا على تواضعه امام الله وامام الشعب وحتى لايتشامخ بصوته وحسن
قراءته .
2- تلاوة اسماء الاباء البطاركة الدين رقدوا فى الرب :
وذلك حينما يقول الشماس داخل الهكيل بعد مجمع الاباء :
القارئون - الاناغنوستيسون
فليقولوا اسماء ابائنا القديسين البطاركة , الرب ينيح نفوسهم اجمعين ويغفر لنا خطايانا
* كانت اسماء الاباء البطارك مكتوبة على الواح , وعند سماع نداء الشماس كان على
كل اناغنوسيتس ان يردد مجموعة اسماء من هده الالواح . وهدا لايحث حاليا .
3- التسبيح وترديد الالحان :
اى ان يتسلم التسبحة والالحان الكنسية ويرددها مع الخورس فى القداسات والمناسبات.
4- الوعظ والتعليم :
جاء فى طقس رسامة الاناغنوستيس * اظهر يارب وجهك على عبدك القائم امامك, ليندر بأقوالك المقدسة , ويكرز بأوامرك لشعبك ويعلمهم كلامك الطهر الدى من جهته
خلاص نفوسهم ونجاتهم * .....
وفى الوصية يقول له * يجب عليك ان تتعلم واحدا فواحدا من فصول الكتاب المقدس,
انفاس الله التى اؤتنمت عليها لكى تعظ بها الشعب *.
ولكن لايمارس الوعظ والتعليم الا بأدن من الاسقف او الكاهن فى حضوره او غيابه .
ترتيب سيامة الاغنسطس :
+ يقف امام الهيكل بغير تونية "يمكنه حملها على يديه مطبقة " ورأسه مكشوفة
ومنحنية فى اتضاع وانسحاق امام الرب استعدادا لحمل نير الرتبة او الخدمة .
+ يقول الاسقف للشعب فى الكنيسة اتشهدون انه مستحق لهده الرتبة بالحقيقة ؟
فيردون نعم نشهد انه مستحق .
+ يأخد الاب الاسقف مقصا ويعمل به خمسة صلبان فى شعر رأسه واحد فى وسط
الرأس واربعة على جوانبها وهو يقول : "فلآن .. اغنسطس على كنيسة ... خين فران
ويقول الرشومات الثلاثة ".
ملاحظات :
1- سؤال الاسقف للشعب : هل هو مستحق ؟ مهم لاخد شهادة علنية امام الله
والكنيسة عن كفاءته واستحقاقه , والرسول يقول وماسمعته منى بشهود كثيرون ,
اودعه اناسا اكفاء ان يعلموا اخرين ايضا 2 تى 2:2 .
2- قص الشعر يشير الى قطع العوائد الردية منه وكدلك قطع الافكار الشريرة .
3- الخمسة صلبان تشير الى جراحات المسيح الخمسة "الثلاثة مسامير + اكليل
الشوك + الطعنة " وكأنما هو يقول لاعرفه وقوة قيامته وشركة الامه متشبها بموته"
+ بعد قص شعر كل واحد من المتقدمين على حده خمسة صلبان بالرشومات الثلاثة
وبعد الانتهاء من جميعهم يقف الجميع صفا او صفين لكى يتلو عليهم الصلوات والوصية .
+ يصلى الاسقف صلاة الشكر دمجا ثم يرفع البخور بالشوية فى الجهات الاربع .
+ يقف ووجهه للغرب ويصلى صلاة " نسأل ونرغب اليك ايها السيد الرب الاله ضابط الكل
اقبل اليك عبدك .. اغنسكسا فى بيعتك ... فهمه حقوقك . هب له مخافة عبوديتك
اجعله مستحقا ان يلمس الاوانى ويكون اغنسطسا مكرما امامك .
ملحوظة
من حق الاغنسطس مسك اوانى المدبح بلفافة لتجفيفها بعد القداس ووضعها فى
المكان المخصص لها .
وصية الاغنسطس :
1- ان يتعلم واحد فواحدا من فصول الكتاب المقدس .
2- ان يقرأ بفهم وصية الرب ليفهم القارىء واغنسطس اى قارىء .
3- يعظ بها الشعب .
4- فلتكم سيرتك نفية كالمصابح الدى على المنارة ينير للدين حوله بسيرته واقواله .
+ يرشم لهم الاسقف ملابس الخدمة فيلبسونها ويقفون مع الخورس للخدمة .
+ فى نهاية القداس يتناول من الاسرار الالهية وبعد تناول الدم ينفخ الاب الاسقف
فى وجوهم وهو يقول اقبل الروح القدس .
+ تعمل لهم زفة فى الهيكل وفى الكنيسة .
ملابس الاغنسطس :
1- يلبس تونية بيضاء لان اللون الابيض يليق بخدمة الله. ويرمز للنقاوة والطهارة .
2- يكون على الظهر على هيئة صليب وكأنما هو يشترك فى حمل صليب المسيح
حسب قوله ان اراد احد ان ياتى ورائى فلينكر نفسه ويحمل صليبه ويتبعنى .
3- يكون من الامام على هيئة حزام دليلا على التهيؤ والاستعداد للخدمة مثل يوحنا
المعمدان الدى كان يرتدى منطقة على حقويه .
قوانين الاغنسطس :
1- لاتوضع عليه اليد , بل يقص شعر رأسه فقط .
2- يمكن ان يتزوج بعد اخد الرتبة , وان ماتت زوجته له ان يتزوج بأخرى على خلاف
الرتب الكهنوتية الكبيرة .
*** الايبوذياكون ***
من طقوس كنيستنا القبطية
الايبوذياكون
كلمة يونانية من مقطعين :
ايبو بمعنى تحت " مساعد " ...
دياكون بمعنى " شماس " ...
فيكون المعنى : مساعد الشماس ...
شروط اقامته
-------
1- لا يقل سنة عن 20 سنة ...
2- ان يزكى من الشعب والاكليروس ...
3- ان يكون مشهودا له من الجميع بالاعمال الصالحة والاخلاق الفاضلة ...
وظائفه
----
1- حراسة ابواب الكنيسة من الهراطقة والدواب ...
2- تنظيم الجلوس فى الكنيسة " الرجال فى اماكنهم - النساء فى اماكنهن - العذارى والراهبات فى اماكنهن - الارامل فى اماكنهن " ...
3- ايقاد سرج الكنيسة ...
4- حفظ كتب الكنيسة وثياب الكهنة والخدام ...
5- تعمير المجامر ...
6- مساعدة الدياكون , وينوب عنه اذا دعت الحاجة ...
ملحوظة
----
هذه الوظائف تضاف الى وظائفه السابقة ولا تلغيها حينما كان اغنسطسا , فيمكنه ان يقوم بوظيفة الآغنسطس اذا دعت الحاجة ...
++ يرشمه الاسقف فى جبهته بأيهام يده اليمنى ويقول :
" ندعوك فى كنيسة الله المقدسة امين ... فيرد الشعب : امين " ....
ثلاث رشومات بالابهام دون وضع يد ... فيحل الروح القدس عليه , ويعطيه مواهب الخدمة الموكلة اليه ... ثم يتلو عليه الوصية الخاصة به :
"يابنى قد اؤتمنت على درجة حسنة , تكون تابعا للشماس وتساعده فى عمل الخدمة, وتحفظ ابواب البيعة , والنظام فى الكنيسة " ...
ملابس الايبوذياكون
-----------
مثل ملابس الاغنسطس وبنفس النظام , والبطرشيل الذى يربط على هيئة حزام معناه قيد بواجبات وخدمات , وربط بقوانين كنسية لا مفر من اتباعها والعمل بموجبها ...
قوانينه
-------
1- لا توضع عليه اليد , ولا يقص شعره , بل يرشم فقط ...
2- يمكنه ان يتزوج بعد اخذ الدرجة دون ان يفقدها ...
**** الدياكون ****
نريد ان نتكلم فى رتبة اخرى من رتب الشماش ... وهى "" الدياكون "" ....
الدياكون :
كلمة سريانية معناها خادم ... وباليونانية دياكون ايضا , اما فى القبطية فتنطق " ريف شمش " ...
شروط اقامته
-------
1- الا يقل سنه عن 21 عاما ...
2- ان يكون قدوة فى الكلام والتصرف والمحبة والطهارة ...
3- بلا لوم كما قال الكتاب المقدس ... " وهؤلاء ايضا ليختبروا اولا ثم يتشمسوا ان كانوا بلا لوم - 1تى 3 : 10 " ..
4- متواضعا قنوعا غير محب للمال , قادرا على احتمال مشقات الخدمة بلا تذمر , صاحب مبدأ , لا يحابى وجه انسان على حساب الاخرين ...
5- يعكف على القراءة حتى يبنى نفسه روحيا وينمو فى النعمة وفى معرفة ربنا يسوع المسيح ...
6- ان يكون مشهودا له من كافة المؤمنين بالامانة والعفة وحب السلام ...
وظائف الدياكون
---------
+ تلاوة مردات الاواشى فى القداس ...
+ التنبيه على المصلين ببدء الصلاة ...
+ التنبيه على المصلين بحفظ النظام والسكون والوقوف فى الصلاة بمخافة ونقاوة وخشوع ...
+ معاونة الكاهن فى افتقاد الشعب ...
+ كان يكتب اسماء مقدمى القرابين والعطايا للكنيسة ليذكرهم الكاهن بعد اوشية القرابين كما جاء فى الدسقولية " 35 " : " ليكتب الشمامسة كل يوم اسماء من يأتى بالقرابين حيا كان او ميتا ليذكروهم عند القراءة والصلاة, وكانت توجد حجرة خاصة عند الباب القبلى للكنيسة تسمى حجرة الدياكونية ... يجلس فيها شماس يتقبل عطايا وتقدمات المصلين قبل دخولهم الى الكنيسة ...
+ تنظيف الهيكل وترتيب المذبح قبل حضور الكاهن ...
+ يقرأ الانجيل المقدس فى القداس الالهى ...
+ يتلو مردادت الشماس داخل الهيكل لان مردات الشماس داخل الهيكل من حق الدياكون والآرشيدياكون فقط ... ولكن الان سمح للشمامسة بدخول الهيكل بسبب قلة الشمامسة الدياكون والآرشيدياكون ...
ملابس الدياكون
--------
1- يلبس الدياكون " الشماس الكامل " والارشيدياكون " رئيس الشمامسة " التونية والبطرشيل الاحمر اشارة الى الاغتسال بدم المسيح ...
والبطرشيل يكون على الكتف الشمال دلالة على حمل الصليب , ويرمز طرف البطرشيل الى اجنحة الملائكة , وفى هذا يقول القديس يوحنا ذهبى الفم " لا حظوا الفرح الروحى يامن تشبهون اجنحة الملائكة بلباسكم البطرشيل الجميل الذى يوضع على اكتافكم اليسرى " ...
2- يمكن للدياكون والآرشيدياكون ان يلبس طاقية مزينة بالصليب وبعض صور السيد المسيح والقديسين , وهذا تراث قديم ...
من قوانين الدياكون و " الارشيدياكون "
-----------------------
1- اذا تمت رسامته قبل زواجه فلا يتزوج ...
2 اذا ماتت زوجته بعد رسامته يظل بلا زواج - تماما كما فى حالة الكاهن - اما اذا تزوج فأنه يفقد رتبته ...
*** ارشدياكون ***
ارشيدياكون
كلمة مكونة من مقطعين :
أرش ومعناها رئيس
ودياكون ومعناها شماس
شروط اقامته :
* ان يكون عالما بالكتب المقدسة
* ان يكون ملما بوظائف الرتب الشماسية الاخرى مثل المرتل والاعنسطس والايبودياكون
وارشدياكون .
* ان يكون ملما بطقوس الكنيسة.
* ان يكون مشهودا له من الجميع .
* ان يزكى من الاكليروس والشعب .
وظائفه :
* يرأس جميع الرتب الشماسية الاخرى , ويدبر أمورها, ويحدد لها اعمالها .
* ان يكون مثل ادن وعين الاسقف .
* يقدم المختارين لنيل الدرجات الشماسية المختلفة .
* يساعد الكاهن فى مناولة الدم ادا كان مخصصا للخدمة وليس مشغولا بعمل اخر.
* يخدم الايتام والارامل.
* يخدم الغرباأ
* يكون مثالا لجميع الكنيسة فى القدوة والعمل الصالح .
رسامته :
بعد صلاة الصلح مثل الرتب الاربعة السابقة .. ويطلب الاب الاسقف فى صلاته ان يملآه
الله من الحكمة والقوة كمثل استفانوس اول رئيس للشماسة , ويقول الاسقف * ان
تجعل عبدك مستحقا لشركة الشماسة .. باركه وثبته *.. ويقرأ انجيل يو 17 :24-26
ويتكلم عن المحبة التى هى اساس كل خدمة وكل رتبة من اجل خدمة الرب .. ويقرأ
ايضا الرسالة الى تيموثاوس 1 تى 3 : 8 -10 .. ويتكلم فيها عن شروط اقامة
الشماسة.
هذا هو طقس رسامة الارشيدياكون .. فنطلب الى الله ان يفهم كل شماس رتبته وشروطها ووظائفها ويلتزم بها لكى يكون هناك نظام والتزام داخل الشماسة ..
فيقوم كل شماس بعمله بحسب رتبته التى اخدها من الله .
*** الواجبات الطقسية والروحية الخاصة بالشماس ***
يقول القديس ذهبى الفم :
" كلما تطلعت الى الشمامسة بملابسهم البيضاء اشعر كأننى ارى ملائكة السماء تسبح امام عرش النعمة " ...
وفيما يلى نقاط هى واجبات , او قوانين يجب ان يطبقها الشماس بكل عناية لكى يكون مستحقا لهذه الخدمة , ويكون صورة حقيقية لخادم الرب :-
1- يجب على الشمامسة بكل درجاتهم الاهتمام بدراسة اللغة القبطية ...
2- الاهتمام بأستلام وحفظ الالحان والتسبحة وممارستها بأستمرار ...
3- التلمذة الطقسية على شماس كبير متمكن ...
4- المشاركة الفعلية فى القداسات ...
5- الحضور الى القداسات مبكرا , وكل شماس يتأخر عن حضور تحليل الخدام ليس له الحق فى لبس التونية والخدمة .. واذا تأخر عن حضور انجيل القداس يحرم من التناول ...
6- خطأ طقسى كبير ان يلبس شماس التونية , ولا يتناول ...
7- يجب على الشماس تقديم التونية للكاهن لكى يرشمها قبل ان يلبسها للآسباب الاتية :-
أ - يعتبر الرشم تصريحا بالخدمة فى القداس ...
ب- اعلانا بأن الشماس ليس عليه حرومات او احكام كنسية ...
ج - تصريحا للشماس بأن يتقدم للآسرار المقدسة ...
د - فيه مظهر الخضوع من الشماس للكاهن " الصغير للكبير " فالكتاب يقول " وبدون كل مشاجرة , الاصغر يبارك من الاكبر - عب 7 : 7 " ...
8- وعند رشم التونية يجب على الشماس ان يمسك التونية والبطرشيل على يديه , ويخضع برأسه امام الكاهن , او يركع على ركبتيه ليقبل الرشم والبركة من الكاهن ...
9- بعد انتهاء الرشم يقبل الشماس الصليب , ويد الكاهن ...
10-وعند لبس التونية يتلو الشماس المزمورين " اعظمك يارب لانك احتضنتنى - مز 29 و مزمو 92 الرب قد ملك , لبس الجلال " ...
11- يجب عدم الخروج بالتونية خارج الكنيسة , فهى ملابس خاصة بالخدمة داخل الكنيسة فقط ...
12- يجب خلع التونية فى نهاية القداس , بعد صرف ملاك الذبيحة وليس قبل ذلك ...
13- وعند خلع التونية يجب ان يتلو الشماس المزمور " ياجميع الامم صفقوا بأيديكم - مز 47 " ...
14- يجب على الشماس ان يهتم بحضور رفع بخور عشية , وتلاوة تسبحة عشية ...
15 يجب على كل شماس ان يكون له اب اعتراف يمارس على يديه سر الاعتراف مرة كل شهر ...
16- التوزيع يكون بالتناوب بين الشمامسة حتى لا يمتنع احد عن التناول ...
17 يجب ان يمسك الشمامسة الشموع فى الاوقات الاتية :
--------------------------------------------------------------
أ - عند اختيار الحمل ووضعه فى الصينية , والاباركة فى الكأس ...
ب- عند قراءة الانجيل قبطى وعربى ...
ج- من بدء التقديس وحتى نهايته ...
د- اثناء الرشومات من اول الجسد المقدس والدم الكريم , وحتى نهاية الاعتراف ...
18- ليس للشماس ان يخرج بالشورية بعد بخور الترحيم الذى يلى المجمع وينفخ فى وجوه الشعب لانه بهذا يشغلهم عن العبادة والتركيز فى الصلاة ويصرف انظارهم عن الذبيحة على المذبح ...
19- ممنوع على اى شماس التحدث مع زميله اثناء القداس الالهى , او الاكثار من الدخول والخروج الى الهيكل بدون داع ...
20 - يجب ان يكون فى الكنيسة امين لخدمة الشماسية " ارشيدياكون " او اكبرهم سنا او اقدمهم سيامة , لكى ينظم خدمة الشماسية بطريقة صحيحة ...
21- يجب ان يعقد اجتماع اسبوعى للشماسة , يتعلمون فيه الدراسات الكتابية والطقوس والقصائد والالحان والروحيات , وتوزع فيه القراءات القبطى والعربى - والخدمة داخل وخارج الهيكل ...
22- الشماس الذى يتغيب عن القداس , او لا يلبس التونية يضيع حقه فى القراءة والخدمة ...
23- قراءات الاعياد والمناسبات الكبرى توزع كمكافأة على الشماسة المواظبين على القداسات والاجتماعات الشماسية طوال العام ... وذلك عن طريق امين خدمة الشماسة ...
24- اذا اخطأ شماس , وفرض عليه قانون توبة , يجب عليه ان ينفذه بخضوع دون تذمر او كبرياء لكى يتعلم اداب الخدمة الشماسية وقيمتها وروحانياتها ...
25- يجب الا يتعاجب الشماس بصوته فى المردات او الالحان او القراءات بل يصلى بخشوع واتضاع ...
26- يجب الا يزاحم الشماس اخوته الشمامسة الاخرين , ويجور عليهم , ويظلمهم , بل يعامل الكل بمحبة ...
27- يجب على الشماس الا يدخن السجائر , و لا يشرب الخمر او المسكرات لئلا يكون عثرة للآخرين ...
28- يجب ان يحترس الشماس من خطايا اللسان كالشتيمة والحلف والكذب والنميمة , حتى يقبل الله خدمته وصلواته .. حتى لا يخرج من فم الواحد بركة ولعنة - يع 3 : 10 ...
29- يجب ان يلتزم كل شماس بشروط وواجبات درجته الشماسية مثل طريقة لبس البطرشيل , او الخدمة داخل وخارج الهيكل , وتلاوة القراءات ولا يتعداها ...
30- يجب ان يخدم الشماس خدمة روحية فى الكنيسة مثل الخدمة فى مدارس الاحد او الاجتماعات .. فالشماس خادم مملوء من الروح القدس والحكمة والعلم , وليس مجرد ببغاء يريي بعض المردات والالحان ...
31- يجب ان ينفذ كل شماس ماجاء فى 1 تى 3 : 8 " كذلك يجب ان يكون الشماسة ذوى وقار , لا ذوى لسانين , غير مولعين بالخمر الكثير , ولا طامعين بالربح القبيح , ولهم سر الايمان بضمير طاهر ".. وايضا " لان الذين تشمسوا حسنا , يقتنون لانفسهم درجة حسنة وثقة كثيرة فى الايمان الذى بالمسيح يسوع " اتى 3 : 13 ...
32- الاهتمام بتنفيذ كل هذه الشروط " قال لهم يسوع طعامى ان اعمل مشيئة الذى ارسلنى - يو 4 : 34 " ..








التوقيع


آخر تعديل ملاك حمايه جرجس يوم 05-19-2012 في 05:23 PM.
رد مع اقتباس
قديم 09-02-2011, 02:38 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية بن الملك
 

 

 
افتراضي




*** الشماس الروحى ***

العمق الروحى للشماسية
المتأمل فى ايات الكتاب المقدس يرى كيف اختير القديس العظيم استفانوس ورفاقه فى اول اختيار كنسى للشمامسة :
" انتخبوا ايها الاخوة سبعة رجال منكم مشهودا لهم ومملؤين من الروح القدس وحكمة
لنقيمهم على هده الحاجة - اع 6:3 "
بل يقول الكتاب ان استفانوس كان "مملؤا من الايمان والروح القدس .. يصنع عجائب وايات
عظيمة فى الشعب - أع 6 : 5 , 8 " ..
هذا هو الشماس كما يحدثنا عنه الكتاب .
فالشماس الروحى هو :-
+ لحن جميل فى سمع الكنيسة ... وايقونة طاهرة , يتبارك بها كل من يراها .
+ وهو سلم يصل الى السماء دائما .
+ وانجيل متجسد .. وكنيسة متحركة .. بل هو صورة الله امام الناس ..
+ انه يشعر على الدوام انه فى حضرة الله .. وان الخدمة بالنسبة له مدبح مقدس ,
وعمله فيها رائحة بخور .
+ وله بأستمرار شعور بالانسحاق وعدم الاستحقاق ..
+ وهو نمودج للمثل العليا , وقدرة العمل الصالح , ووسيلة ايضاح لكل الفضائل ..
+ انه بأستمرار رجل صلاة .. فالصلاة بالنسبة له كالنفس الداخل والخارج .
+ وهو شعلة ملتهبة بالنار .. وغيره ملتهبة لخلاص النفس كما قال داود :
" لاادخل الى مسكن بيتى , ولااصعد على سرير فراشى , ولااعطى لعينى نوما ,
ولالاجفانى نعاسا الى ان اجد موضعا للرب - مز 131
+ انه رائحة المسيح الزكية 2كو2:15 ... يشتم فيه الناس رائحة المسيح .
+ وهو رسالة المسيح المقروءة من جميع الناس .. ومحرقة رائحة شرور للرب -
لا 1 ....
+ انه حركة دائبة ودائمة متجهة نحو الله .. وشمعة تنير لكل احد ...
+ انه انسان دائم الصراع مع الله من اجل نفسه ومن اجل الناس ...
+ انه روح وليس عقلا .. روح تتحدث مع الله واختبرت الحياة معه ...
+ وهو ليس مجرد حفظ , بل اناء لعمل الروح فيه كما قال بولس الرسول :
" لاحظ نفسك والتعليم , وداوم على دلك .. لانك اد فعلت هدا تخلص نفسك والدين
يسمعونك ايضا - 1 تى 4 : 16 ...
+ وهو يعيش حياة التلمدة , بعيدا عن الدات ... ومتضع ...
+ وهو مغنطيس شديد الجادبية .. ينمو باستمرار فى محبة ربنا يسوع المسيح وفى
حياة الكمال ..
ان الشماس الروحى انسان داته لاتشغله ولاتعنيه ... لقد مات عنها واصبح تفكيره
فى ملكوت الله .... ليست له مشيئة ولا ارادة ... كل همه هو ان يحقق مشيئة الله
معه ... حارا فى الروح - رو12 :11 ..... دخلت فيه النار المقدسة التى الهبت التلاميد
فى يوم الخمسين .. يعمل عمل الرب بكل حرارة .. بكل القلب .. بكل حماس ..
ثالثا : من طقوس كنيستنا القبطية

** واجبات الرعية نحو رعاتها **

الكنيسة هى كل جمهور المؤمنين بالمسيح فى كل اقطار الارض من رؤساء ومرؤوسين تحت رئاسة الرب يسوع وان رؤساء الكنيسة يدعون اولا رعاة " ار 3: 5 " و "حذ 24: 23".. واعضاءها يدعون رعية .... وكثيرا مادعى ابناء العهد القديم شعب الله المختار بالرعية ..
ومن اهم واجبات الرعية التى هى" نحن " نحو رعاتها الاتى :-
اولا :
------
ان تحبهم لانهم معلموها ومرشدوها واباؤها الروحيون .. كرسوا حياتهم لخدمتها وجعلوها وقفا على رعايتها .. على انه متى كانت المحبة متبادلة بينهما استفادت الرعية وسهل على راعيها رعايتها والتفانى فى سبيل خدمتها , اذ لاشئ يشجع الراعى على العمل بنشاط واخلاص غير محبة الرعية له واخلاصها نحوه " 2 كو 8 : 7 " و " اتس 3 : 6 " ...
ثانيا :
------
ان تكرمهم وتعتبرهم جدا فى المحبة من اجل عملهم - ولاسيما الذين يتعبون لاجل الكلمة والتعليم " 1 تى 5 : 11 " لان من يكرم خادم الملك يكرم الملك نفسه , وبالعكس من اهانه كأنه اهان الملك ذاته ... ولاجل هذا اوصى الله بأكرامهم ووبخ ملوكا من اجلهم " اى 16 : 21 و زك 2 : 8 و لو 1 : 16 و لو 15 : 18 "...
وقال ذهبى الفم : ان من يحتقر كاهنا يجدف على الله لان مخلصنا قال من يرذلكم يرذلنى والذى يرذلنى يرذل الذى ارسلنى " لو 10 : 16 " ...
ويجب مراعاة الاتى :-
-------------------------
انه اذا رأت الرعية نقصا فى احد الرعاة او اعمالا لا تليق بخدمته الشريفة فتقتضى الحكمة والدين والاداب وغيرها الا تشهر به قدام الناس :-
1- لان مشيع المذمة هو جاهل " ام 10 : 18 " ...
2- لان الاباء بشر محاطون بالضعف " عب 5 : 2 " معرضون للخطأ والزلل .. ولهذا وجب على ابنائهم الروحيين ان يستروا على هفواتهم كما ستر سام ويافث عورة ابيهما " تك 9 : 23 " ... اما اذا احتقروهم واهانوهم فيستحقون غضب الله كما استحقه هارون ومريم بسبب اهانتهما موسى " عدد 12 ".
3- لان تحقيرهم تحقير لانفسهم .. فهل للآبن كرامة اذا كان ابوه مهانا ؟؟؟؟
ثالثا :
-------
ان تطيعهم وتخضع لهم ولكل من يعمل معهم ويتعب كأمر الرسول بولس " اطيعوا مرشديكم واخضعوا لانهم يسهرون لاجل نفوسكم كأنهم سوف يعطونا حسابا لكى يفعلوا ذلك بفرح لا انين لان هذا غير نافع لكم " عب 13 : 17 ....
رابعا :
-------

ان تتبع قدوتهم المقدسة " 1 كو 11 : 1 " ونتشبه بهم " فى 2 : 17 " وتنظر الى نهاية سيرتهم ونتمثل بأيمانهم " عب 13 .. لافى اقتناء الفضاغل بل فى الصبر والثبات على الايمان ..
قال ذهبى الفم " لاشئ انفع لنا من التأمل بسيرة القديسين واعادة التبصر والتروى فى اعمالهم ".
خامسا
--------
يجب ان تصلى الرعية من اجلهم لاجل خلاص نفوسهم " 2 كو 1 : 11 " و " فى 1 : 19 " لانهم بشر عرض للتجارب مثل غيرهم , ومن اجل عملهم الروحى لان عليهم اعمالا ثقيلة ومسئولية عظمة فلذلك هم محتاجون لصلوات الرعية ..
ولا ريب ان صلاة الكنيسة لاجل خدامها كانت ولا تزال من اسباب نجاحها فى خدمتها الرعوية كما كانت علة نجاتهم من المقاومين وانقاذهم من ضيقاتهم " 1 ع 6 : 41 و 12 : 5 " ... وقد عرف بولس الرسول فاعلية الصلوات لاجل الخدام فى نجاح العمل فطلب من المؤمنين ان يصلوا لاجله " 2 كو 1 : 11 " .








التوقيع


آخر تعديل ملاك حمايه جرجس يوم 05-19-2012 في 05:29 PM.
رد مع اقتباس
قديم 09-02-2011, 02:39 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية بن الملك
 

 

 
افتراضي




رابعا :
*** ماهى معانى المصطلحات الكنيسية التالية ؟؟؟؟ ***

* هوس Hos *
----------
تسبيح - او تسبحة لله .....

* ابصالية Psalia *
-------------------
ترتيل " من فعل ابسالو Psallo = ارتل " وهى أشعار لتمجيد الرب ومديح العذراء والقديسين , وأبياتها غالبا تبدأ بالحروف الآبجدية ...
* تذاكية Theotokia *
-----------------
وهى مشتقة من كلمتى " والدة الاله , Theotokos .. وهى موزونة بدون قافية , وتجمع بين تمجيد الرب وتطويب العذراء مريم وبها تعاليم سامية جدا عن لاهوت المسيح والتجسد الالهى ...
* ذوكصولوجية " Zoksologi " dioxology *
---------------------------------
أى " تمجيد " " من كلمة : Zoxa = مجد " وهى صورة من تماجيد مختلفة , لكافة المناسبات وألاعياد والقديسين ...

* لبش Lobsh *
-------------
وهى كلمة قبطية تعنى شرح او تفسير , ويقال , بلحن خاص بعد الهوس , او التذاكية ...

* طرح *
----------
" طرح الامر = عرضه او القائه على الناس "
والمقصود به شرح او تلخيص - او تعليق - لكل مايقرأ فى الكنيسة .. ويقال الان باللغة العربية , وله مقدمة وخاتمة قبطية تقال باللحن قبل قراءة الطرح وبعدها , والباقى يتلى بالعربية : مثل طروحات البصخة , وطروحات اناجيل عشية احاد كيهك والصوم الكبير , وطروحات تسابيح كيهك على الهوسات والتذكيات , وطروحات الميلاد وطروحات الغطاس على الهوسات والتذكيات الخاصة به ...

* الشارات " الشيرات " *
------------
جميع شيرة Cheri على تذاكية السبت , وتلحن حسب طقس اليوم ...

* أدام Adam *
---------
نغمة قصيرة لبعض الحان التسبحة ...
مثل الابصاليات والتذكيات والذكصولوجيات واللبش .. وتقال ايام الاحد والاثنين والثلاثاء ....
وتشير الى البدء او " ادم " ...
وسميت كذلك لانها رتبت على اول تذاكية يوم الاثنين , ومطلعها " ادم " فيما هو حزين ...الخ ...

* واطس Watos *
------------
أى العليقة ...
وهى نغمة اطول من الآدام ...
وترتل فى ايام الاربعاء والخميس والجمعة والسبت ...
وسميت بهذا الاسم لان هذه الكلمة جاءت فى مطلع تذاكية يوم الخميس التى تبدأ : " العليقة التى رأها موسى النبى فى البرية ... الخ " ...

* دمج *
---------
ونعنى به قراءة القطعة بدون تلحين " فيقال قراءة دمجا او جملة " ...

* أدريبى *
------
نغمة حزاينى , محرفة عن كلمة " اتريبى " Atribi نسبة لآتريب قرب بنها ...
وترتل بها مزامير اسبوع الالام " لحن حزاينى " ...

* سينجارى *
--------
نغمة - او طريقة - فرايحى ....
تقال فى الاعياد السيدية ...
وهى نسبة الى بلدة سنجار قرب بحيرة البرلس ...

* هلليلويا Alleutoia *
---------------
وهى كلمة عبرية من مقطعين ... وتعنى " هللوا للرب .. او سبحوا الله ومجدوه " ...

* أمين *
----
كلمة عبرية ومعناها " استجب " , او حقا , او هكذا يكون ...

* استيخون *
-------
كلمة يونانية Stoixos وتعنى ربع Stanza , او أية , او عدد من الآيات او فقرة Paragraph ...

* أوشية *
------
يونانية " euchi " وتعنى صلاة " Prayer " ...
وهى صلوات او طلبات كنيسية تتلى فى القداس وصلوات باكر وعشية , مثل أوشية المرضى - المسافرين - القرابين - الراقدين - الآهوية " الجو " - الزروع - المياه " النيل " - والموعوظين ...

أ- الآواشى الصغار :
------------
وهى اواشى السلامة - الاباء - الاجتماعات ...
عندما تقال مختصرة , كما فى دورات البخور حول المذبح ...

ب - الآواشى الكبار :
------------
وهى نفس الآواشى الثلاثة السابقة ...
ولكنه تقال مطولة " كما ترد فى القداس الباسيلى قبل صلاة الصلح " ...

* سبعة وأربعة *
---------
اصطلاح قبطى حديث ....
يطلق على تسابيح ليالى شهر كيهك ...
وقد سميت كذلك لانه يتم الان جمع تسابيح الاسبوع والتذكيات ايضا .. مع قطعها الكيهكية ...
تقال كلها فى ليلة واحدة " يوم السبت فقط " او فى اكثر من يوم حاليا , والاصل توزيعها على ايام الاسبوع ... كما هو متبع فى الاديرة حتى الان ...
وتشمل 4 هوسات + 7 تذاكيات ...

* الشعانين *
-------
من كلمة " هوشعنا " العبرانية = أوصنا اليونانية والقبطية ...
وتعنى " خلصنا , وتطلق على احد السعف " الخوص " حيث نادى الاطفال للمسيح الداخل الى اورشليم وقالوا " اوصنا لابن داود " ...
كما تطلق على نغمة خاصة بالآلحان التى تقال فى هذا اليوم وغيره " = شعانينى " ...

* برامون *
-------
كلمة يونانية Paramoni
تعنى استعداد , او انتظار للعيد , وهو الصوم السابق على عيدى الميلاد والغطاس ...
ويصام بزهد اكثر بدون أكل سمك , استعدادا للعيد ...

* أبو غلمسيس *
-----------
كلمة يونانية Apocalipsis وتعنى سفر " الرؤيا " Revelation ...
وليلة او غلمسيس المقصود بها ليلة سبت الفرح , حيث يتم قراءة هذا السفر كله - على الزيت - طوال الليل ثم يدهن به المؤمنون ...

* القنديل *

------
كلمة يونانية Kandili ومنها كلمة شمعة Candle ....
ويطلق :
أ - على مصابيح الكنيسة " مصباح الشرقية , ومصباح امام الباب الرئيسى للهيكل " ...
ويسمى اسكنا = الخيمة ...
ب- على سر مسحة المرضى , لانه يوجد 7 فتايل " قناديل " من القطن توقد فى وعاء به زيت , خلال ممارسة طقوس السر للمرضى بالبيت , او " القنديل العام " للشعب بالكنيسة , يوم جمعة ختام الصوم ...

* الميرون *
------
كلمة Myron هى يونانية معناها زيت " طيب " ويدهن به المعمد وادوات الكنيسة عند تدشينها ...

* الغاليليون *
-------
" العاليلاون " كلمة يونانية Aghallielaion تعنى اصطلاحا زيت الفرح - او البهجة ...
وتطلق على بقايا زيت الميرون ...
ويستخدم هذا الزيت فى صلوات قداس المعمودية ...

* المطانية *
------
كلمة يونانية ****noia وتعنى تغيير الفكر , او التوبة ...
كما تفيد سجود التوبة والخضوع ...

* الزنار *
-----
كلمة Zonarion يونانية , وتعنى منطقة " = حزام لشد الوسط " ...
تقتصر الآن - فى الكنيسة القبطية - على استخدام شريط حريرى احمر اللون , يربط على صدر وتحت ابط الطفل المعمد - او الشخص المكرس شماسا ...
ويشير رمزيا الى ارتباط هذا الانسان بالمسيح , او بالخدمة الجديدة التى قبلها من الله ...

* الميمر *
----
كلمة سريانية ... تعنى سيرة , او تاريخ قديس او شهيد ...

* الانجيل "
------
كلمة Gospel يونانية " افانجليون Evangelione أى البشارة المفرحة ...

* اسبازمس *
-------
كلمة Ispasmos " قبلة " ...
وهو لحن يقال فى القداس قبل القبلة المقدسة ...






التوقيع


آخر تعديل ملاك حمايه جرجس يوم 05-19-2012 في 05:44 PM.
رد مع اقتباس
قديم 09-02-2011, 02:40 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية بن الملك
 

 

 
افتراضي




خامسا :
معلومات طقسية تشمل كل طقوس كنيستنا القبطية

*** تدشين الكنيسة ***
في طقس كنيستنا الأرثوذكسية يتم تدشين الكنيسة بصلوات وطقوس خاصة
فبالاضافة إلى قراءات من الكتاب المقدس والمزامير والرسائل والانجيل وكذلك الطلبات والقطع الخاصة بالتدشين ثم رش بناء الهيكل بالماء المقدس وتمسح بالميرون المقدس أيضاً.
ويوضع جزء من ذخائر قديس (بقاياه) في المائدة أو الأنديمنسي (قطعة قماش بمثابة المائدة).
قد نتساءل لماذا هذه الطقوس ؟ ومن أين أتت؟
إذا عدنا إلى الكتاب المقدس
يرينا في أول صفحة فيه كيف أن روح الرب كان يرفرف فوق المياه (أي أنه كان يحتضن الكون) وبعدها نقرأ كيف أن الرب خلق العالم (الأفلاك - اليابسة - النبات - الحيوان - الانسان) ورأى الله أن كل شيء حسناً.
فالخليقة كّلها تمجّد الله.
وبعد سقوط الإنسان سقط الكون معه. لكن الله لم يترك خليقته فنزل بنفسه إليها ليخّلصها بشخص ابنه الحبيب يسوع المسيح الذي اتخذ جسده من طبيعة جسدنا الذي يحتوي على كل العناصر الموجودة في الخلق فتجسّد المسيح أعاد للإنسان والخليقة مكانها ومركزها وفتح أمامها الباب لتتجّلى ولتمتلئ كلها من نعمته وتصبح وسائل لنقل هذه النعمة ليتقدس بها الإنسان.
فالماء في المعمودية
يبقى من الناحية الفيزيائية ماء بعناصره المعروفة لكن بالصلاة عليه يكتسب نعمة خاصة من الله يتقدس بها المؤمن ويصبح عضواً في جسد المسيح كذلك الخبز والخمر في القداس الإلهي يتحولان بنعمة الروح القدس إلى جسد المسيح ودمه وهكذا..
لذا فالكنيسة الأرثوذكسية تحيط بالاحترام والمحبة كل شيء خلقه الله وكل شيء تحوّل بنعمته بل ُتعبّر عن الإكرام والورع والعبادة لله الذي أبدعها كلها فكل شيء يجب أن يُفعل "لمجد الله" ( ١ كور١٠: ٣١ ) لكي يُمجَّد الله في كل شيء بيسوع المسيح" ( ١ بط ٤:١١).
وُتعبِّر الكنيسة عن ذلك في الإفشين التالي: "... لكي بالعناصر والملائكة والبشر، والأشياء المنظورة، وغير المنظورة، يُمجّد اسمك الكلي التقديس، مع أبيك وروحك القدوس الآن وكل أوان والى دهر الداهرين آمين".
إذاً الخليقة كلها تساهم بفرح في "حرية أبناء الله" لأنها تشارك في هذه الحرية (رو ٨:٢١ ) أي بكونها تصبح ناقلة لنعمة الله فإنها تتحرر أيضاً من نير عبودية نتائج الخطيئة.
وهذا ما تعبّر عنه كنيستنا بطريقة فريدة
في ليتورجيتها وهندسة كنائسها وشكل المذبح المقدس أو عرش الأسقف والمنبر المقدس،
وجميع الأدوات التي تستعملها في العبادة،
كالأواني المقدسة والشموع والبخور والزيت والقربان وسواها.
فهذه الأشياء المادية كلها من مخلوقات الله ومن هباته للإنسان.
وعلى الإنسان أن يعيدها ويقرّبها إلى الله، على غرار الخبز والخمر في سر الشكر الإلهي.
وهكذا يتحول الخشب والألوان إلى أيقونة مقدسة، وتغدو جدران الكنيسة هيكلاً لله الحي، وتصير الشموع والبخور صلاة
(١أخبار ٢٩:١٠-١٦)
الصلة بالمسيح وبجسده الإلهي تجعل هذه الأشياء المادية مشاركة في نعمة المسيح وتحولها إلى ينبوع لمواهب الروح القدس، لأنها تحاط بالروح وتتقدس بواسطته فنلمسها ونقبّلها باعتبارها شيئاً مقدساً.
أما بالنسبة لوضع ذخائر القديسين في المائدة.
فكنيستنا تعتبر أن الشهيد هو المذبح الحقيقي للمسيح.
وإكرام ذخائر القديسين عند المسيحيين عادة قديمة تعود إلى الأزمنة المسيحية الأولى،
وهو تقليد مستمر في كنيستنا.

ودليلنا من التقليد

هو الشهيد بوليكاربوس أسقف ازمير وتلميذ الرسول يوحنا الانجيلي (مات حوالي ١٥٦- ١٥٧ م) فبقاياه توصف بأنها
"أغلى من الحجارة الكريمة وأثمن من الذهب"
وكان المؤمنون يقيمون القداس الإلهي على بقاياه هذه.








التوقيع


آخر تعديل ملاك حمايه جرجس يوم 05-19-2012 في 05:47 PM.
رد مع اقتباس
قديم 09-02-2011, 02:41 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية بن الملك
 

 

 
افتراضي




الانوار فى الكنيسة

وتنقسم الى

1-الشموع
2- القناديل
3-الانوار الكهربائية

القناديل

تضاء بزيت الزيتون النقى
وتطفئ القناديل كلها عقب الصلاة .
القنديل الذى لايطفئ امام الشرقية (قنديل الشرقية) ويرمز للنجم الذى ظهر للمجوس .
وزيت الزيتون الذى يتبقى من القنديل كثيرا ماكان يعمل المعجزات .
ملحوظة / الكنائس الروسية وكنيسة القيامة يستخدموا القناديل والشموع فقط .

الانوار الكهربائية /
ممنوعة ولكنها تستخدم الان لغرض المساعدة فى الانارة فقط .
مستحدثة لتقوية الاضاءة فى الكنيسة .

الشموع /
المادة المستخدمة من شمع النحل لاسباب ...
لان الرب وعد بنى اسرائيل بارض الموعد التى تفيض لبنا وعسلا .
الشمعة المضاءة مثل المؤمن الجالس فى الكنيسة .
1- بانه كلم الشعب (بنى اسرائيل )
هذه الارض تفيض لبنا وعسلا ومثلما دخل بنى اسرائيل ارض الموعد التى تفيض لبنا وعسلا
هكذا الشمعة المضاءة من شمع النحل مثل المؤمن الجالس فى الكنيسة

2- شمع النحل /
مصنوع من رحيق الازهار المتنوعة .
كذلك المؤمن يجمع لنفسه الكثير من الفضائل
لان النحلة لاتجمع من زهرة واحدة كذلك المؤمن لايمكن ان يصبح صاحب فضيلة واحدة .

3- شمع النحل
له رائحة ذكية (انتم رائحته الذكية).
والمؤمن رائحته هى اعماله (2كو2 :15).

††† استعمال الشموع فى الكنيسة †††
† توضع امام اجساد ورفات القديسين والايقونات لانهم بمثابة انوار تضئ الطريق للكنيسة المجاهدة على الارض وهم نجوم تتلالا فى سماء المجد.
† كذلك وضعها امامهم هو بمثابة شكر لهم لما يقدموه من طلبات وتوسلات وتضرعات مستمرة . كل امام عرش الله
† الشمعة التى توضع مام السيد المسيح تشير الا انه نور العالم اما التى توضع امام مريم العذراء فتشير الا انها ام النور .
† عند قراءة الانجيل توضع شمعة وهى تشير الى يوحنا المعمدان الذى مهد الطريق وكان سراج يضئ امام المخلص (يو5 :35) اما شمعتين يشيرواالى ارسالية الرب للتلاميذ حيث ارسلهم اثنين اثنين .
† يمسك الكاهن الشمعدان بثلاث شمعات ويقول افنوتى ناى نان . اشارة الى الثالوث القدوس ونور العالم
الشمع / النور يضئ حياتنا والنار تحرق الخطية
† الشماس فى تقدمة العمل يمسك شمعة اشارة الى المسيح انه نور ونار
1- النور ينير حياتنا
2- والنار تحرق وتطهرنا من اشواك الخطية والنور والنار طبيعة واحدة.
††† الفوائد الروحية التى تظهرها الشموع †††
الشمع مادة كثيفة لايعطى ضوء من ذاته ولكن حينما يتلامس مع الضوء ينير ويستمرمضئ
هكذا المؤمن هو فى ذاته ليس فيه صلاح لانه بالخطايا ولد ولكن عندما يقترب من شمس البر يصبح مثل الشمعة لانه يتقدس بقربه من الله.- مثل / موسى واستلامه لوحى الشريعة
† نخدم الجميع ولاسيما اهل الايمان . الشمعة تضئ للجميع دون تمييز
هكذا الخادم ينبغى ان يخدم الجميع دون تمييز حتى يحترق .
† الشمعة لتضئ تحتاج الى هواء (اكسجين) ولو وصلت الي عواصف ورياح تطفئ وعلى هذا النمط يجب ان يكون الخادم . التجارب تظهر معدن الخادم
كذلك المؤمن الهواء بالنسبة له هو التجارب ولكن الله يعطى التجربة حسب طاقة البشر
† الشمعة لابد ان تنتهى من كثرة الاحتراق اى ان مكوناتها تتحول الى صورة غازية لانراها مثلما كنا نرى صورتها الصلبة هكذا الانسان فى حياته لايرى بعد الموت ولكن نثق انه يتمتع بالله بعد الموت.
سادسا : اقسام الكنيسة
-------------------------------
*** المنارة ... الجرس .. من اقسام الكنيسة ***

** المنارة **
------------
المنارة بالنسبة للكنيسة كالسارية بالنسبة للسفينة , وكما تكون للسفينة ساريتان هكذا يكون للكنيسة احيانا منارتان .. وتكون المنارة اما متصلة بسور الكنيسة او ضمن مبانى الكنيسة نفسها او فوق احد هياكلها .. وكثيرا مايستحسن ان تكون المنارة منفصلة عن مبانى الكنيسة حتى لاتؤثر فيها من جراء دقات الاجراس ...

** الاجراس **

--------------
لقد اخذت الاجراس عن نوح .. اذ كان يضرب النواقيس ثلاث مرات فى اليوم لاجل اجتماع الصناع , ولعمل السفينة , وللآكل ...
وكما ان الآبواق تضرب عند نشوب الحروب ايذانا بالخطر فيمتشق كل جندى سلاحه ويستعد للجهاد ... هكذا تدق اجراس الكنيسة لتدعو المؤمنين للصلاة والجهاد ضد عدونا ابليس ..
وتدق الآجراس فى ساعة معينة من الصلاة حتى يستطيع اولئك الذين منعتهم الضرورة القصوى عن الحضور الى الكنيسة , للصلاة فى اماكنهم , فى نفس الوقت .. وفى المساء يدق الجرس عند بدء الصلاة وفى الصباح يدق عند بدء صلاة التسبحة وفى وقت تقديم الحمل ...
ومن الكنائس التى اشتهرت اجراسها كنيسة اجيا صوفيا اذ يذكر التاريخ انه كان معلقا بها 12 ناقوسا ولعلها تشير الى تلاميذ ربنا الاثنى عشر الذين فى كل الارض خرج منطقهم والى اقطار المسكونة بلغ اقوالهم ...
وكانت الاجراس بالآديرة القبطية قديما عبارة عن قضيب من الحديد يقرع بقطعة من الخشب كالقدوم لينبه المصلين لحضور البيعة ولازال مايشبه هذه الاجراس موجودا فى كنيسة مار يعقوب بالقدس ...
والكنيسة المصرية هى اقدم كنائس العالم فى استخدام الاجراس وحتى الكنيسة اليونانية لم تستعمل الاجراس الا فى سنة 900م ..
ومما يثبت ان الاجراس كانت شائعة منذ القدم فى كنائس الاقباط مايذكره التاريخ ان ابوليناريوس رسول جستنيان ضرب اجراس الكنائس فى مدينة الاسكندرية فى يوم الاحد ليدعو الناس لسماع رسالة الملك جستنيان , وكان هذا فى عهد البابا تؤدوسيوس الاسكندرى ...
كما يذكر التاريخ ايضا انه عندما تهدم كثير من كنائس الاقباط , كانوا يحملون بعض الاجراس الثمينة الى اديرة وادى النطرون لحمايتها من الدمار ومن هذه يذكر جرس صعير عليه اشكال الانجليين الاربعة وعليه بعض الكتابات ...
وفى سنة 850 م صدر امر بمنع اجراس القاهرة , وفى عهد الانبا زخاريا البطريرك ال 64 فى سنة 1000م اصدر الخليفة الحاكم بأمر الله امرا بمنع ضرب النواقيس فى ارض مصر ومنع بناء المنارات ... وفى ذلك الحين استعمل الاقباط لوحا من الحديد يضرب بمطرقة ولكن حتى هذا قد منعوا من استعماله فى سنة 1352م .
ولم يسمح ببناء المنارات ودق الاجراس الا فى عهد محمد على باشا ... ولازالت تدق مبشرة بالصلوات حتى الان وستظل الى الابد بأذن الله ...
من طقوس كنيستنا القبطية
القس منقريوس عوض الله استاذ علم الطقوس بالكلية الاكليريكية
من اقسام الكنيسة : الهيكل " قدس الاقداس "

تنقسم الكنيسة الى اربعة اقسام

القسم الاول : هو قدس الاقداس او الهيكل وفى وسطه المذبح
القسم الثانى : خاص بالشمامسة والمرتلين
القسم الثالث : خاص بالشعب
القسم الرابع : وفيه المرشحون للقبول اى الموعوظون .

ويفصل كل قسم عن الاخر حاجز خشبى ويسمى كل حاجز ""خورس "" وجمعها خوارس كلمة يونانية معناها حاجز وهو الذى يفصل بين صفوف المصلين ...
وتجد هذه الاقسام واضحة فى كنيسة ابى سيفين بمصر القديمة بالفسطاط , ولازالت هذه الاقسام موجودة حتى الان ...

القسم الاول :
الهيكل " قدس الاقداس "
------------------
ويكون الهيكل مرتفعا نوعا عن صحن الكنيسة ذلك لانه اعظم مكان فى الكنيسة وحتى تستطيع الابصار ان تشخص اليه ويسمى الهيكل قدس الاقداس والقبة العظيمة .. وقبة الحق , وبيت الله , وهيكل قدسه , ومستقر الراحة , والسماء الثالثة , والقبة المحتجبة التى تصنعها الايدى .. قال اقليموس تلميذ بطرس الرسول فى قداسه " الهم يامن لايرى ولايدرك ولايوصف ولايحد . ايها الساكن فى قدس الاقداس فى القبة المحتجبة التى لم تصنعها الايدى فوق جميع السموات وسما السموات " ...
اما باب الهيكل فيكتبون عليه احيانا " افتحوا لى ابواب البر لكى ادخل فيها واشكر اسم الرب واقول هذا هو باب الرب والصديقون يدخلون فيه " مز 117 : 19 , 20 ...
واسفل الباب يكتبون ارتفعى ايتها الابواب الدهرية ليدخل ملك المجد . من هو ملك المجد . رب القوات هو ملك المجد " مز 23 : 1 , 10 " او السلام لهيكل الله الاب .. وايضا سبحو الرب ياجميع الامم ومجدوه ياجميع الشعوب فان رحمة الرب سابقة علينا ومجد الرب يدوم الى الابد هلليلويا " مز 116 " او سبحى الرب يااورشليم ومجدى الهك ياصهيون فأنه شدد عمد ابوابك وبارك بنيك فيك " مز 147 : 9 " ... او من ذا الذى يصعد الى هيكل الرب الا الطاهر اليدين النقى القلب " مز 23 : 3 , 4 " ...

ابواب الهيكل
-------------
ونلاحظ ان للهيكل ثلاثة ابواب منها يسمى الباب الملكى .. لانه منه يتقدم الحمل السماوى ليعطى للناس جسده ودمه الاقدسين طعاما للحياة ...
وان فتح وغلق هذا الباب المقدس له معان كثيرة , ففتحه يشير الى فتح باب الفردوس , ويشير الى ان الله ابان طريق الاطهار الذى كان محجوبا حسب الناموس " عب 9 " .. اما غلقه فيشير الى عظمة وسمو سر التناول المقدس وسر الكهنوت العظيم ...

الستور
-------
وفوق ابواب الهيكل استار تفتح وتغلق حسب المناسبات .. وقد ذكر اوسابيوس ان الملك قسطنطين الكبير عمل سترا كبيرا يغلق ابواب الحجاب فى الكنيسة التى بناها فى القسطنطية ...

*** اجراس الكنيسة ***
يرجع استخدام الاجراس فى الخدمة الالهية الى العهد القديم فقد كانت الاجراس تعلق بين الحلية التى تثبت على افود رئيس الكهنة حتى يسمع اصواتها اينما دخل الهيكل او خرج منة
بجانب هذة الاجراس الصغيرة توجد ايضا اجراس كبيرة تسمى " ميجرفيتا " رنينها عال جدا حتى انة لا يسمع صوت لاى انسان يتكلم فى اورشليم كلها
وكانت هذة الاجراس تدق
لاغراض ثلاث
1- تنبية الكهنة للخدمة
2- حث اللاويين على التسبيح
3- دعوة الناس ان يخرجوا ما هو نجس الى باب الكنيسة

ترتيب دق اجراس الكنيسة
1- تدق اثناء التقدمة " لتعلن ان المسيح الملك يملك على نفوسنا خلال ذبيحتة كما تدق اثناء التناول لتعلن فرح الكنيسة بهذا العيد السماوى
2- دق الاجراس فرايحى فى الاعياد
3- تدق حزاينى عند انتقال احد المؤمنين كمشاركة الكنيسة فى الحزن على احد اعضائها
4- تدق الاجراس عند بدء الصلاة فى كل ساعة من ساعات الجمعة الكبيرة
5- لا تدق الاجراس بنغمات الحزن قط فى الاعياد السيدية وايام الاحاد وفى فترة الخماسين









التوقيع


آخر تعديل ملاك حمايه جرجس يوم 05-19-2012 في 05:59 PM.
رد مع اقتباس
قديم 09-02-2011, 02:43 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية بن الملك
 

 

 
افتراضي




*** أوانى الخدمة ***

اوانى الخدمة

التى من متعلقات المذبح توضع عليه اثناء الخدمة ثم ترفع بعد ذلك ... وهذا بخلاف كنائس الغرب فأنهم يبقونها فوق المذبح ...

والعادة ان تكرس اوانى الخدمة مع تكريس المذبح والبيعة ... ومعنى هذا التكريس هو التقديس والتخصيص بحيث لايجوز استعمال هذه الاوانى خارجا عما كرست له .. بل ولايجوز حتى مجرد نقلها الى البيوت ...


ولقد جاء فى كتاب مصابح الظلمة تحت عنوان تكريس البيعة .

وليقدس الاسقف الهياكل ويكون معه سبعة قسوس ويرشمها بالميرون الذى هو دهن الفرح فأنه خاتم الرب .

وان انكسر المذبح او نقل فليقدس ثانيا وليعمل للهيكل لوح مكرس ينقل من موضع الى موضع كحجر بنى اسرائيل الذى كان بالبرية منقولا من موضع الى موضع ...

وكل ماكان للكنيسة من متاع مقدس واوان فلا يحل لانسان ان يستعملها فى بيته , ومن فعل ذلك فلينف من الكنيسة بعد ان يعاقب ...

والعادة انه اذا قدمت انية الخدمة واريد صياغتها من جديد جاز ذلك .. فيصنعون من الكأس كأسا ومن الصينية صينية وهكذا ...

ويذكر قرياقس بطريرك اليعاقبة " + 817 " فى كتاب الهدايا 40 : 4 انه اذا عتقت الصوانى والكؤوس التى تستخدم فى القداس وكانت من ذهب او فضة او قصدير جاز ان تصهر وتستأنف صياغتها للخدمة عينها ....

*** من اوانى الخدمة .. الصينية ***

من طقوس كنيستنا القبطية

الصينية فى العادة تكون مستديرة الشكل ومسطحة ولها حافة قائمة , وليس لها قاعدة ولا حوامل كما وجد احيانا عند الكنيسة الاسقفية ..

والصينية ليس عليها أى نقش ولا أى شكل محفور فيها بل تكون ملساء مستوية .. وذكر ان شكل الصينية قديما كان مجوفا ...

والصينية تشير الى قبر مخلصنا الصالح , وتذكرنا بقسط المن ... وتشير الى المذود الذى ولد فيه السيد المسيح ... وهى فى استدارتها تشير الى الشمس التى جعل فيها الرب مسكنا له " مز 18 : 9 " ...

وقد ورد فى كتاب مجموعة الآحبار ان الملك قسطنطين أهدى كنيسة اللاتران التى بناها اهداها صينية من الذهب وزنها 30 لبرة " اكثر من 4300 درهم " وكأسا من الذهب ايضا وزنها 10 لبرات " 1400 درهم " وكأسا اخرى من الذهب ايضا وزنها 20 لبرة ...

ومن الملاحظ ان الصينية لم تذكر فيما دونه الانجيليون عن ليلة الفصح انما ذكر ان السيد المسيح اخذ الخبز على يديه الطاهرتين , ولكن الكنيسة أستنسبت استعمال الصينية وذلك لطول مدة القداس .. ولان الكاهن لايمكنه استبقاء الجسد المقدس فوق يديه بأستمرار ....











التوقيع


آخر تعديل ملاك حمايه جرجس يوم 05-19-2012 في 06:02 PM.
رد مع اقتباس
قديم 09-02-2011, 02:44 PM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية بن الملك
 

 

 
96




*** لماذا يستخدم البخور فى الكنيسة ***


البخور مادة صمغية نباتية , اذا احرقت فاحت منها رائحة زكية , واسمه بالعبرانية ليبوناه

وباليونانية ليبانو وبالعربية لبان ...

وقد امر الله موسى رئيس الانبياء بتقديم البخور له اثناء العبادة فى خيمة الاجتماع قائل

"خذ لك اعطارا ميعة واظفارا ومنة عطرة ولبانا نقيا .. تكون اجزاء متساوية فتصنعها بخورا

عطرا صنعة العطار مملحا وتسحق منه ناعما , وتجعل منه قدام الشهادة فى خيمة

الاجتماع حيث اجتمع بك .. قدس اقداس يكون عندكم .. والبخور الذى تصنعه على

مقاديره لاتصنعوا لانفسكم خر 30 : 34-38 ..
هذه التركيبة قد اعدها الله بنفسه حتى تكون مهيأة للاحتراق على المذبح الخاص بها
كذبيحة ويكون كل شىء من عمل الله .

وهكذا بأ استخدام البخور فى العبادة منذ نشأة خيمة الاجتماع فى العهد القديم ....

وفى العهد الجديد نرى البخور هو احد الهدايا التى قدمها المجوس للمخلص ربنا يسوع

المسيح عند ميلاده "خروا وسجدوا ثم فتحوا كنوزهم وقدموا له هدايا ذهبا ولبانا ومرا"

والله يسر بتقديم البخور له فى العبادة ..

فنقرأ فى سفر ملاخى اخر اسفار العهد

القديم مايلى :

" لانه من مشارق الشمس الى مغاربها اسمى عظيم بين الامم ,

وفى كل مكان لاسمى بخور وتقدمه طاهرة لان اسمى عظيم بين الامم يقول رب

الجنود ملا 1 : 11 ".....

كما نقرأ فى سفر الرؤيا وهو اخر اسفار العهد الجديد ايضا

مايلى :

" وجاء ملاك اخر ووقف عند المدبح ومعه مبخرة من ذهب واعطى بخورا

كثيرا مع صلوات القديسين من يد الملاك امام الله رؤ 8 : 3-4 " ..

وكما بأ استعمال البخور فى كنيسة العهد القديم , استمر فى كنيسة العهد الجديد

لانه يرمز الى الصلاة والعبادة ... والصلاة لاتبطل ابدا فى هذا العالم , ولا فى الدهر

الاتى فى الحياة الابدية ...

وهكذا نجد البخور مرتبطا بالصلاة دائما لكى يشتم الله صلواتنا رائحة بخور زكية امامه

مقدمه له من ايدى شعبه فى اشخاص الكهنة كذبيحة تنال رضاه وكرائحة سرور

يتنسمها عوض خطايانا

الرب يسوع يجعل صلوتنا كرائحة بخور يتنسمها فيغفر لنا خطايانا الكثيرة .








التوقيع


آخر تعديل ملاك حمايه جرجس يوم 05-19-2012 في 04:35 PM.
رد مع اقتباس
قديم 09-02-2011, 02:46 PM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية بن الملك
 

 

 
افتراضي




** مالمقصود بصلاة ابو تربو ؟؟ وماالهدف منها ؟؟؟ .. ومايقال بها **

صلاة تنسب لقديس صعيدى " القرن 14 "
يسمى " تربو " ,
وتصليها الكنيسة للمرضى نفسيا ,
خاصة الذين أصابهم اضطراب نتيجة خوفهم من الحيوانات " قاموس الطقوس ص 51 "
او الذين عقرهم كلب , أو لدغتهم افعى او عقرب ...
علاوة على العلاج الطبى بالطبع ...
صلاة القديس أبو تربو
يأتى الذى عضه الكلب إلى الكاهن ومعه سبع خبزات من الفطير وسبع قطع من الجبن بدون ملح وسبع ثمرات من البلح وقليل من الزيت والخمر ، وإناء من الماء ،
ثم يحضر الكاهن سبعة أطفال دون سن البلوغ ويصلى صلاة الشكر ويرفع البخور ، بينما يرتل الشمامسة أرباع الناقوس ثم يقولون المزمور الخمسين ثم يقرا البولس من كورنثوس الثانية 2 : 12 - 17
ولما جئت إلى ترواس لاجل انجيل المسيح وانفتح لى باب فى الرب لم تكن لى راحة فى روحى ، لأنى لم أجد تيطس أخى لكن ودعتهم فخرجت إلى مكدونية .
ولكن منتديات صخره الايمان sakhraa.org لله الذى يقودنا فى موكب نصرته فى المسيح كل حين ، ويظهر بنا رائحة معرفته فى كل مكان لأننا رائحة المسيح الزكية لله فى الذين يخلصون وفى الذين يهلكون .
لهؤلاء رائحة موت لموت ، ولأولئك رائحة حياة لحياة ، ومن هو كفوء لهذه الأمور . لأننا كاكثيرين غاشين كلمة الله لكن كما من اخلاص بل كما من الله نتكلم أمام الله فى المسيح ... نعمة الله الاب تحل على جميعنا امين
ثم تقال الثلاثة تقديسات و أوشية الانجيل
المزمور 84: 5،6 : أرنا يارب رحمتك وخلاصك أعطنا. انت يا الله تعود فتحيينا وشعبنا يفرح بك الليلويا
الانجيل من متى 15 : 21 - 28 :
ولما خرج يسوع من هناك جاء إلى نواحى صور وصيدا وإذا بامرأة كنعانية خرجت من تلك التخوم تصرخ وتقول : ارحمنى يارب يا ابن داود ابنتى معذبة بها شيطان ردئ ، فلم يجبها بكلمة . فجاء إليه تلاميذه وطلبوا إليه قائلين : اصرف هذه المرأة لأنها تصيح فى وراءنا .
فأجاب وقال : لم ارسل إلا إلى خراف بيت اسرائيل الضالة . فأتت وسجدت له قائلة : يارب أعنى . فأجاب وقال ليس حسنا أن يؤخذ خبز البنين ويعطى للكلاب . فقالت : نعم يارب والكلاب تأكل من الفتات الذى يسقط من مائدة أربابها .حينئذ أجاب يسوع وقال لها : يا امرأة عظيم هو ايمانك ليكن لك كما تريدين ، فشفيت ابنتها من تلك الساعة .... والمجد لله دائما
ثم يقول الكاهن الأواشي الصغار وقانون الايمان وهذه الطلبة :
ياربى وإلهى استجب لدعائى واسمع طلبتى ، لأنك انت الذى خلقت السماء والأرض والبحار والأنهار وكل ما فيها ، وخلقت الجبال والآكام والآودية ، وكونت الشمس والقمر وجعلت الفردوس فى شرق عدن وجبلت الانسان على صورتك ومثالك وخلقت الدبابات والوحوش وكل ما يدب على الأرض بكلمتك
. انت القائل لتخرج الأرض كأجناسها وخلقت الطيور كأجناسها وأتيت بالجميع إلى آدم فسماها . واخضعتها تحت قدميه لكى يكون للانسان سلطان على كل ما خلقت واسكنت مخافتك فى داخلها إلى اخر الدهور ، ونظرت إلى آدم ورأيته وحيدا فجعلت له امرأة يأتنس بها ، لكى ينمو جنس البشر فدخل العدو فى الحية والحية أطغت أدم وخالفا وصيتك وخرجا من الفردوس ، فرحمتهما وأرسلت ابنك الوحيد فخلصهما من جهنم القصوى وعتقت العالم من يد إبليس وأرجعت آدم وذريته إلى الفردوس دفعة اخرى بدمك الكريم على عود الصليب وأعطيتنا السلطان أن ندوس الحيات والعقارب ونشرب السم القاتل فلا يؤذينا .
الآن يا رب أن عبدك المسكين انظر إلى فى هذه الساعة أنا عبدك . اسمع تضرعى وأقبل إليك صلاتى لأنك تعلم أنى دم ولحم يذهب ولا يعود .
أنظر من علوك المقدس على عبدك (فلان) تعهده برحمتك وتحننك وانزع عنه سم الكلب وقلق الروح النجس واجذب سمه منه إلى الخارج . ولا تدع خوفه فى قلبه .
انزع منه الاضطراب وثبته بقوتك وحصنه بقوة ملائكتك الأطهار . لأنك انت نجيت داود من يد الفلسطينى ودانيال من أفواه الأسود الضارية .
وأنقذت يونان من بطن الحوت ، وخلصت الثلاثة فتية من أتون النار ، وأرميا من جوف الحمأة والقديس مرقوريوس من وجوه الكلاب ، وقويت الشهداء فى عذابهم ، وأرسلت رئيس الملائكة ميخائيل إلى تادرس الاسفهسلار بأوخيطس وقويته حتى قتل التنين . وأنت المعين لكل من يهتف إليك كما نطقت بالروح على فم داود .
هنا تقال المزامير التالية :
مزمور 19 يستجيب لك الرب ....
مزمور 22 الرب يرعانى .....
مزمور 118 طوباهم الذين بلا عيب ....
مزمور 120 رفعت عينى إلى الجبال
ثم يقول الكاهن هذه الطلبة :
يارب اسمع تضرعى أنا عبدك . أطلب إليك اليوم وفى كل زمان وفى هذه الساعة ، تراءف على عبدك (فلان) من الكلب حتى لا يمرض ولا يصير فيه جرح ، ولا يتألم من سم فمه ، ولا تجعل لأسنانه علامة فى جسده ولا تخاف نفسه ولا تتغير حواسه ، ولا تقلق روحه بل يكون ثابتا بقوتك المقدسة . ولك ينبغى الاكرام والسجود الآن وكل أوان وإلى دهر الدهور آميــــن .
ثم يمسك الأطفال السبعة بأيدى بعضهم بعضا ويدورون حول الكاهن والمريض سبع دورات وهم يقولون : آمن بأنك ستشفى بالمرة وأنك ستخلص من دائك بقوة وبفرح من الوهاب المنعم . الأول الفائق . لك المجد الآن وكل أوان يا أيها الشافى .
ولما تنتهى السبع دورات يقول الشماس الكبير الذى بين الأطفال للكاهن : السلام لك أيها المعلم فيجاوبه الكاهن قائلا :
ولك السلام يا ولدى ، ماذا جئت تطلب ؟
يرد الشماس قائلا :
قد جئت أطلب الشفاء والعافية من عند الله والقديس أبوتربو . ثم يتناول الفطير بفمه ويضعه فى حجر الذى عضه الكلب . وهكذا يقول جميع الأطفال كذلك .
ويأخذ منهم اللقم ويضعها فى حجر المريض ثم يأخذها المريض ويفطر منها سبعة ايام ويشرب قليلا من الماء والخمر ، ويدهن بالزيت المصلى عليه فيبرأ ببركة الله وبصلاة القديس ابوتربو .
القمص منقريوس عوض








التوقيع


آخر تعديل ملاك حمايه جرجس يوم 05-19-2012 في 06:05 PM.
رد مع اقتباس
قديم 09-02-2011, 02:47 PM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية بن الملك
 

 

 
افتراضي




*** لماذا الخمير فى القربان ؟؟؟... ***

نلاحظ عند تقديم الحمل :

--------------------------

1- القربانة عبارة عن خبزة مستديرة كقرص الشمس , اشارة الى السيد المسيح شمس البر , الذى ليس له بداية ولا نهاية .


2- يكتب عليها باليونانية " قدوس الله . قدوس القوى . قدوس الحى الذى لا يموت " ...


3- بالقربانة 12 جزءا مربعا , بداخل كل منها صليب صغير تذكارا للآثنى عشر تلميذا , يتوسطهم مربع يسمى باليونانية " الاسباديكون " ومعناها " السيدى " وهو يشير للسيد المسيح له المجد .....


4- يعمل حول الاسباديكون خمسة ثقوب : الثلاثة مسامير واكليل الشوك والحربة ... ويراعى فى كل مرة يمسك الكاهن الحمل ان تكون الثلاثة الثقوب على اليمين ...


5- يكون عدد القربانات مفردا 3 او 5 او 7 :

+ فالثلاثة تشير

----------------

تشير الى الثالوث المقدس , واختيار الكاهن لواحدة منهم اشارة الى تجسد احد الثلاثة أقانيم ليصير حمل الله الذى يرفع خطية العالم , كما انه اشارة الى اشتراك الثلاثة اقانيم فى عمل الفداء ...


+ والخمسة تشير

----------------------

تشير الى ذبائح العهد القديم " المحرقة - الخطية - الاثم - السلام - القربان " .. كما ان هذه الذبائح كانت تقدم من خمسة انواع من الحيوانات والطيور الطاهرة " الغنم - البقر - الماعز - الحمام - اليمام " لاويين 1 : 3 , 10 , 14 ...

+ والسبعة تشير

-------------------

تشير الى نفس هذه التقدمات مضافا اليها العصفوران الخاصان بتطهير الآبرص - لا 14 : 4 ...

6- تعميد الحمل

-----------------

يبل الكاهن أصبابعه بالماء اشارة الى العماد , وهو يقول السر الخاص من سر مابعد الاستعداد وفرش المذبح " اعط يارب ان تكون مقبولة امامك ذبيحتنا عن خطاياى , وجهالات شعبك , ولانها طاهرة كموهبة روحك القدوس . بالمسيح يسوع ربنا ..." أى اقبل هذه الذبيحة كفدية عن خطاياى خاصة , وعن جهالات الشعب ...

ثم ينسكب الكاهن على الحمل , ويصلى صلاة سرية عميقة لاجل الجميع , ولاجل الكنيسة , والضيقات , ولآجل بيته واقاربه , ولاجل نفسه " وتسمى صلاة التذكارات " ...

بعد انهاء التذكارات السابقة يصلى الكاهن الثلاث اواشى الصغار , وهى من اجل : سلام الكنيسة - من اجل رئيس كهنتنا - من اجل الاجتماعات ...

7- بما ان السيد المسيح حمل خطايانا

--------------------------------------------

بما ان السيد المسيح حمل خطايانا فى جسده على الصليب , وقدم ذاته ذبيحة خطية عنا , لذلك لزم ان يقدم لخدمة القداس خبز به خمير , اشارة الى الخطية التى حملها السيد المسيح فى جسده ... ذلك لان ذبيحة القداس الالهى تشمل الصليب وما قبل الصليب ...

وهو ماتفعله كنيستنا القبطية المسترشدة بالروح القدس , اى انها تقدم الخبز المختمر .. كما انها لم تكتف بوضع الخمير فى الخبز فقط , بل لزم ان يدخل الخبز الى النار حتى تموت هذه الخميرة كما ماتت الخطية فى جسد السيد المسيح المقام من الاموات ...

فالخميرة موجودة فى قربان القداس , لكنها ميتة بفعل النار , وكما ابطلت النار فعل الخميرة , ابطل السيد المسيح الخطية بذبيحة نفسه " الله الذى ارسل ابنه فى شبه جسد الخطية .. ولاجل الخطية دان الخطية فى الجسد - رو 8 : 3 ...








التوقيع


آخر تعديل ملاك حمايه جرجس يوم 05-19-2012 في 06:10 PM.
رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.11 Beta 4
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ام السمائيين و الارضيين