ماذا أعمل لأرث الحياة الأبدية؟(مر 10: 17 ) بقلم الشماس ملاك حمايه - منتدى ام السمائيين و الارضيين
الرئيسية التسجيل مكتبي     البحث الأعضاء الرسائل الخاصة


منتدى ام السمائيين والارضيين


   
العودة   منتدى ام السمائيين و الارضيين > منتدى الطريق نحو الابديه > قسم الموضوعات الروحيه المختلفه
 
قسم الموضوعات الروحيه المختلفه يشمل كل الموضوعات الروحيه التى تهم كل انسان مسيحى

إضافة رد
   
   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 03-29-2013, 11:27 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية ملاك حمايه جرجس
 

 

 
6000 ماذا أعمل لأرث الحياة الأبدية؟(مر 10: 17 ) بقلم الشماس ملاك حمايه





ماذا أعمل لأرث الحياة الأبدية؟(مر

أيها المعلم الصالح ماذا أعمل لأرث الحياة الأبدية؟


ماذا أعمل لأرث الحياة الأبدية؟(مر

ماذا أعمل لأرث الحياة الأبدية؟(مر

بقلم الشماس / ملاك حمايه جرجس

وفيما هو خارج في الطريق ركض واحد وجثا له وسأله:

أيها المعلم الصالح ماذا أعمل لأرث الحياة الأبدية؟
(مرقس 10:17 - 31 )

في هذه الحادثة التي للشاب الغنى وردت في الأناجيل الثلاثة :
( متى 19: 16 - 30 )
و( مرقس 10 : 17 - 31 )
و ( لوقا 18 : 18 - 30 )

يكشف لنا السيد المسيح أنه مهما كانت الثروة الأرضية والمزايا الطبيعية حسنة في مكانها الصحيح، إلا أنها ليست فقط غير قادرة على أن تعطي صاحبها حق دخول ملكوت الله،
ولكنها أيضاً تقف حائلاً حقيقياً دون الحصول على البركة.
فالطبيعة في أحسن حالاتها لا تدرك حاجتها للمسيح وليس عندها تقدير صحيح لمجد شخصه الكريم.


لقد كانت في هذا الشاب صفات كثيرة ممتازة: لقد كان مملوءاً بحماس الشباب لأنه جاء راكضاً. وكان مستعداً لأن يعترف بسمو المسيح لأنه بكل خشوع "جثا له". وكان راغباً في أن يعمل الصلاح لأنه قال "ماذا أعمل؟ ".

فشكله الخارجي يدل على أن فيه صفات ممتازة، لأنه حفظ الناموس ظاهرياً. لقد كان هناك الكثير من الجمال في صفاته (التي هي من ثمار خليقة الله الجيدة) وكانت هذه موضع تقدير من الرب، ولذلك يقول الكتاب المقدس "فنظر إليه يسوع وأحبه". ومع ذلك فكل هذه الصفات الطبيعية المتميزة لم توجد عنده تقديراً حقيقياً لشخص الرب ولمجده.
كما لم توجد شعوراً حقيقياً بحالته وحاجة قلبه. لقد كان يستطيع أن يدرك تميز المسيح كإنسان، ولكنه لم يستطع أن يدرك مجد شخصه كابن الله.

وفي إجابة الرب له يتمشى معه من نفس أرضية سؤاله ليبين له أنه لا يقر أن الإنسان صالح

"ليس أحد صالحاً إلا واحد وهو الله".
لقد كان المسيح صالحاً بحق وذلك لأنه هو الله.

* وإذ لم يكن لهذا الشاب شعور بحاجته "الخلاص"، لذلك لم يكن سؤاله: "ماذا ينبغي أن أعمل لأخلص؟". ولكن "ماذا أعمل لأرث الحياة الأبدية؟". فوضعه الطبيعي الممتاز أعماه عن حقيقة أنه خاطئ هالك في حاجة إلى خلاص بالرغم من كل ما يتمتع به من صفات ممتازة.


* وهنا يكشف الرب الستار عن حقيقة حالته بهذا الطلب "اذهب بع كل ما لك واعط الفقراء ، فيكون لك كنزا فى السماء وتعال اتبعني حاملا الصليب، فاغتم على القول ومضى حزيناً لأنه كان ذا أموال كثيـــرة ".


* لقد أظهر هذا الطلب حقيقة قلبه وأنه يفضل مشاريعه والمال عن المسيح،
ولم يدرك هذا الشاب قصد السيد المسيح له انه باعطاء أمواله للفقراء سوف يحولون
( أى يحملون ) هذا الكنز من الأرض الى السماء ( يكون لك كنزا فى السماء )
هنا أراد السيد المسيح أن يرتفع بفكره الى الروحيـــات بدلا من الأفكارالدنياويه فى مشاريع الشراء والبيع وأموال ذائله وهذه كلها تشغله عن الروحيات ، أراد السيد المسيح له أن يتحول من الطريق الرحب المؤدى الى الموت موت الخطية الى الطريق الضيق المؤدى الى الحياة الأبدية ( اتبعنى حاملا الصليب ) . ولكنه فضــل الغنى الأرضى ،

فهكذا نقرأ "فاغتم على القول ومضى حزيناً لأنه كان ذا أموال كثيـــرة ".

* أن السيد المسيح المسيح لا يضع امامه شرط كي يكسب الحياة الابدية، بل يضع امامه الطريق كي يختبر تلك الحياة ويحياها إذ أعطاه طريق الانتصار في القول : «اتبعني» أو في لغة أخرى أن المسيح لا يمكن أن يترك الشاب في الفراغ بعد أن يوزع كل ثروته، بل ستتحول شركته مع المسيح، إلى ثروته الحقيقية، وسيعطيه المسيح ذلك الغنى الروحي الذى سيكون له طريقا ليرث به الحيــــــاة الأبديــة .

* وكان على الشاب أن يحتسب هذه الأموال نفاية لكى يربح السيد المسيح ،لأنها لم تكون طريقا الى الحياة الأبديه لأن ملكوت الله لايباع ولا يشترى بأموال ، بل يعطى مجانا للذين يحبون اسمه القدوس ويصنعون مشيئته ، لذلك قال له : «اتبعني»
ولكنه كان يكن فى قلبه الحب للمال لذلك اغتم على القول ومضى حزيناً.
فالصفات الممتازة ليست دليلاً على حالة القلب الروحية الداخلية.

* وبتصرفه هذا خسر الحياة الأبدية بسبب حبه للمال ، لذلك قال السيد المسيح له المجد لتلاميذه : " ما أعسر دخول المتكلين على الأموال الى ملكوت الله " ( مر 10 : 23 )


* وهكذا يصبح الطمع أصلاً لكل الشرور، ويقول يعقوب الرسول: “من أين الحروب والخصومات بينكم، أليست من هنا، من لذاتكم المحاربة في أعضائكم؟ تشتهون ولستم تمتلكون. تقتلون وتحسدون.. تطلبون ولستم تأخذون،لأنكم تطلبون ردياً لكي تنفقوا في شهواتكم “(يع 4: 1-3)، فالطمع يدفع إلى الخصومات والحروب.

* لذلك اسع ان يكون لك كنزا فى السماء أولا .. كنزا من أعمالك الصالحةفيقول الكتاب المقدس” لانة حيث يكون كنزكم هناك يكون قلبكم ايضا”( لو33:12 ).
وحينئذ تقول للرب كما قال بطرس الرسول” ها نحن تركنا كل شي وتبعناك فتنال قول الرب ” الحق الحق اقول لكم انتم الذين تبعتموني متى جلس ابن الانسان على كرسي مجده تجلسون انتم ايضا على اثني عشر كرسيا” ( متى 28:19 )..

* ولكن صدقوني الذي تبع الرب يكون معه وفي حضنه.وايضا يقول الرب ” من ترك بيتا او اخوة او اخوات أو أبا أو أما أو امرأة أو أولادا وحقولا لأجلي ولأجل الانجيل الا وياخذ مئة ضعف الان.


* فيجب علينــا أن لايكون لنا فى هذه الأرض كنوزا حيث يفسد السوس والصدأ وحيث ينقب السارقون ويسرقون ، لأنه حيث يكون كنز الانسان هناك يكون قلبه ، لذلك يريد لنا السيد المسيح أن تكون عقولنا وقلوبنا تشغلها السمـــاء والأبدية الفضلى وهى الملكوت السمائى مع المسيح الهنــا.(مت 6)

ماذا أعمل لأرث الحياة الأبدية؟(مر

* من هنا يجب علينا أن نسير فى درب السيد المسيح أولا وأن يكون له هو الأولوية الأولى فى قلوبنا لكى نستحق أن يكون لنــا معه نصيبــا فى ملكوت السموات وهذا هو أعظم كنز لنا نعم انه الكنز الذى لايكون فى قبض الريح مثل كنوز الأرض الفانية .

* أحبائى يجب علينا أن لاتكون حياتنا متعلقة بملذات المال وشهوات الدنيــا لكى لانستصعب واقع الانتقال ( الموت ) الذي يجبرنا على ترك هذه الحياة الفانية ،
بل نضع رجائنا فى الله ملقين على الرب كل همومنا واثقين به ،

فلا يقترب منا عدو الخير ،
* الله قادر أن يساعدنا على أن نحيا الحياة التى تقودنا الى حياة الأبدية السعيده حياة الملكوت السماوى له كل المجد من الآن والى الأبد أمين



ماذا أعمل لأرث الحياة الأبدية؟(مر
ماذا أعمل لأرث الحياة الأبدية؟(مر
صلوا من أجل الخدمة فى
منتدى أم السمائيين والأرضيين
ومن أجل ضعفى أنا الخاطى
الشماس / ملاك حمايه جرجس

ماذا أعمل لأرث الحياة الأبدية؟(مر

ماذا أعمل لأرث الحياة الأبدية؟(مر

ماذا أعمل لأرث الحياة الأبدية؟(مر







lh`h Hulg gHve hgpdhm hgHf]dm?(lv 10: 17 ) frgl hgalhs lgh; plhdi







التوقيع

آخر تعديل ملاك حمايه جرجس يوم 03-29-2015 في 02:46 PM.
رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.11 Beta 4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ام السمائيين و الارضيين