سنكساراليوم 4 من شهر توت البارك سنة 1735ش الموافق الجمعه14 سبتمبر 2018 - منتدى ام السمائيين و الارضيين
الرئيسية التسجيل مكتبي     البحث الأعضاء الرسائل الخاصة


منتدى ام السمائيين والارضيين


   
العودة   منتدى ام السمائيين و الارضيين > منتدى الكتاب المقدس > قسم السنكسار اليومى
 
إضافة رد
   
   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 09-10-2018, 05:21 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية بن الملك
 

 

 
Thumbs up سنكساراليوم 4 من شهر توت البارك سنة 1735ش الموافق الجمعه14 سبتمبر 2018





سنكساراليوم البارك 1735ش الموافق الجمعه14



اليوم 4 من شهر توت المبارك سنة 1735ش

الموافق

الجمعه 14 من شهر سبتمبر سنة 2018 م


سنكساراليوم البارك 1735ش الموافق الجمعه14سنكساراليوم البارك 1735ش الموافق الجمعه14سنكساراليوم البارك 1735ش الموافق الجمعه14

أحسن الله إنقضاءه وأعاده علينا وعليكم وانتم فى هدوء واطمئنان
مغفوري الخطايا والآثام ، من قبل مراحم الرّب يا آبائي وأخوتي آمين


سنكساراليوم البارك 1735ش الموافق الجمعه14


تذكار نياحة يشوع بن نون (4 توت)

تذكار نياحة يشوع بن نون.

صلاته تكون معنا،


سنكساراليوم البارك 1735ش الموافق الجمعه14ولربنا المجد الدائم الى الأبد أمينسنكساراليوم البارك 1735ش الموافق الجمعه14

سنكساراليوم البارك 1735ش الموافق الجمعه14سنكساراليوم البارك 1735ش الموافق الجمعه14سنكساراليوم البارك 1735ش الموافق الجمعه14
وفى مثل هذا اليوم أيضا

نياحة البابا مكاريوس الثاني "69" (4 توت)


في هذا اليوم من سنة 1122 م تنيح الأب القديس الأنبا مقاريوس التاسع والستون من باباوات المدينة العظمى الإسكندرية هذا الأب كان منذ صغره عابدا ناسكا. وارتاح إلي سيرة الرهبنة فذهب إلي برية الاسقيط وترهب بدير القديس مقاريوس. وتفرغ للعبادة والجهاد. وكان يروض نفسه بقراءة الكتب المقدسة وتفاسيرها والتأمل في معانيها. وارتقى في الفضيلة فرسم قسا. ولما تنيح الأنبا ميخائيل البابا الثامن والستون خلا الكرسي البابوي فذهب جماعة من الكهنة والأساقفة العلماء إلي برية الاسقيط. واجتمعوا في الكنيسة مع شيوخ البرية ومكثوا زمانا يبحثون ويستكشفون أخبار من يصلح لهذه الرتبة. إلي أن استقر رأى الجميع على تقدمة هذا الأب لما عرف عنه من الخصال الحميدة والخلال السديدة، فآخذوه جبرا وقيدوه قسرا، وهو ينتحل الأعذار ويقدم أسبابا ويصيح بأن يعفوه قائلا: إني لا أصلح للبطريركية. فأحضروه إلي الإسكندرية ورسموه بطريركا،وقرء التقليده بكنيسة المعلقة بمصر، يونانيا وقبطيا وعربيا. وكان في رئاسته متزايدا في نسكه وتعبده. وكان مداوما على التعليم والوعظ كل يوم. وكان يواصل الصدقات والرحمة إلي ذوى الفاقة وأرباب الحاجات، ولم يطالب في أيام رئاسته بشيء من أموال الكنائس، بل ما كان يفضل عنه مما يقدم له، كان يصرفه في أوجه البر،

وكمل في الرياسة سبعا وعشرين سنة، وتنيح بسلام،

صلاته تكون معنا

سنكساراليوم البارك 1735ش الموافق الجمعه14ولربنا المجد الدائم الى الأبد أمينسنكساراليوم البارك 1735ش الموافق الجمعه14

سنكساراليوم البارك 1735ش الموافق الجمعه14سنكساراليوم البارك 1735ش الموافق الجمعه14سنكساراليوم البارك 1735ش الموافق الجمعه14

وفى مثل هذا اليوم أيضا

نياحة القديسة فيرونيا (4 توت)



سنكساراليوم البارك 1735ش الموافق الجمعه14

فى مثل هذا اليوم تنيحت القديسة العفيفة فبرونيا

ولدت هذه القديسة ببلدة كركوز ( قرية بجوار قوص الحالية محافظة قنا ) التابعة لطيبة ( الأقصر حاليا ) من أبوين مسيحيين فربياها على الآداب المسيحية رحلت مع الفرقة الطيبية التي كان يرأسها القديس موريس إلى غرب أوروبا حيث أقامت فبرونيا في مدينة ميلانو عند رجل مسيحي تقي .


وبعد إستشهاد الفرقة مضت إلى مدينة أجاونوم ( حاليا مدينة القديس موريس بمقاطعة الفاليس بسويسرا وهي التي إستشهد فيها ) ثم إلى قرب مدينة سالودورم ( حاليا مدينة سولوتورن بسويسرا) حيث عاشت في نسك وصوم وصلاة لأجل خلاص نفسها وكانت تقتات من عمل يديها بواسطة سيدة مسيحية كانت تبيع لها عمل يديها . وقد أجرى الله على يديها معجزات شفاء كما اهتمت بالشابات وكانت تعلمهن مبادئ العفة والنظافة الجسدية . ولما ذاع صيت قداستها وخدمتها قبض عليها الوالي وأودعها السجن حيث ظهر لها القديس موريس الشهيد وعزاها وشجعها على التمسك بالإيمان المسيحي ولقد شفي الله على يديها الوالي من مرض اعتراه فأطلق سراحها فمضت وانفردت في جزيرة نائية عند التقاء نهر الآر ونهر الراين وسكنت في كوخ صغير وكانت تهتم برعاية المرضى والمحتاجين وتنظيف الجزيرة من الحيات والعقارب . تركت القديسة فبرونيا الجزيرة وذهبت إلى مدينة تسورتنسأخ بمقاطعة أرجاو بسويسرا حيث سكنت في بيت مجاور لكنيسة القديسة العذراء مريم حيث رحب بها كاهن الكنيسة . وعهد لها برعاية الفقراء والمرضى فكانت تهتم بعلاجهم ونظافتهم إلا أن الشيطان حسدها فحرك عليها زميلاتها في الخدمة حيث دبرن لها المكائد وكان الله يظهر براءتها . سمح لها الأب الكاهن أن تنفرد في مغارة عاشت فيها مدة إحدى عشرة سنة في نسك وتقشف وعبادة وكان الكثيرون يتوافدون على مغارتها لكي ينالوا بركة صلواتها وإرشاداتها وفي يوم نياحتها ظهرت لها القديسة مريم في رؤيا وعزتها وأنبأتها بنياحتها ، ففرحت وتنيحت بسلام في مثل هذا اليوم4 / توت. فكفنوها ودفنوها بإكرام جزيل . وإقامة كنيسة على اسمها بمدينة تسوتسأخ وصارت شفيعة للمدينة . كما بني على اسمها ديرا للعذارى بسويسرا وأصبحت القديسة شعاراً لمدينة شتيفا ( مدينة بمقاطعة زيورخ بسويسرا ) حيث تحمل في يدها أبريقاً وفي اليد الأخرى مشطاً ، وقد استلم قداسة البابا شنودة الثالث البطريرك المائة والسابع عشر من بطاركة الكرازة المرقسية جزء من رفات القديسة فبرونيا الموجود بكنيستها بتسورتسأخ . بسويسرا


بركة صلواتها وشفاعتها فلتكن معنا


ولربنا المجد دائمًا أبديا


آمين


صلاتها تكون معنا،

سنكساراليوم البارك 1735ش الموافق الجمعه14ولربنا المجد الدائم الى الأبد أمينسنكساراليوم البارك 1735ش الموافق الجمعه14

سنكساراليوم البارك 1735ش الموافق الجمعه14



sk;shvhgd,l 4 lk aiv j,j hgfhv; skm 1735a hgl,htr hg[lui14 sfjlfv 2018







التوقيع


رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.11 Beta 4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ام السمائيين و الارضيين