قراءات يوم الجمعة من الاسبوع الثانى من الصوم 6 برمهات 1735ش الموافق 15 مارس 2019م - منتدى ام السمائيين و الارضيين
الرئيسية التسجيل مكتبي     البحث الأعضاء الرسائل الخاصة


منتدى ام السمائيين والارضيين


   
العودة   منتدى ام السمائيين و الارضيين > منتدى الكتاب المقدس > منتدى القراءات اليوميه
 
إضافة رد
   
   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 03-12-2019, 02:01 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية ملاك حمايه جرجس
 

 

 
201 قراءات يوم الجمعة من الاسبوع الثانى من الصوم 6 برمهات 1735ش الموافق 15 مارس 2019م





قراءات الجمعة الاسبوع الثانى الصوم

* قسمت الكنيسة الصوم إلى قسمين :
- القسم الأول :
وهو أسبوع الاستعداد وموضوعه مظاهر الجهاد الروحي، كترك الشر وممارسة الصلاة والصدقة والتوبة وإطاعة الإنجيل، ويشمل :
الأسبوع الأول الاستعداد للجهاد
الأسبوع الثاني طبيعة الجهاد
الأسبوع الثالث طهارة الجهاد
الأسبوع الرابع دستور الجهاد
الايام العادية الجهاد الروحي
السبوت والآحاد نعمة المخلص

- القسم الثاني :
وهو يتكون من الأسابيع التالية لأسبوع الاستعداد، وموضوعه ثمرة الجهاد، كالإيمان بالكلمة والتمتع بثمار المعمودية والفوز بالخلاص.ويشمل :
الأسبوع الخامس هدف الجهاد
الأسبوع السادس صبغة الجهاد
الأسبوع السابع خلاص الجهاد

* تدور القراءات خلال الصوم المقدس حول الجهاد الروحي.
وهي تتكون من ثلاث مجموعات هي :
+ النبوات
+ الأناجيل
+ الرسائل
وكلها تدور حول الموضوع العام لليوم.
قراءات الجمعة الاسبوع الثانى الصوم
* الأسبوع الثانى من الصوم الكبيـــر
" اليــوم الخامس من الأسبوع الثانى "
- ويتكلم عن ( طبيعة الجهــاد ).
* موضوع يوم الجمعة من الأسبوع الثاني: ثبات الجهاد .
" اليوم الثانى عشــر من الصوم الكبير"

ثبــات الجهـــــــاد
النبــوات

الأولي : ( تث8: 1 – 9 : 1 – 4 )
ميراث المتمسكين بالوصايا ”لكي تحيوا وتكثروا وتدخلوا وتمتلكوا الأرض التي اقسم الرب لآبائكم ... أرض حنطة وشعير وكرم وتين ورمان ... لا تقل في قلبك حين ينفيهم الرب إلهك من أمامك قائلا لأجل بري أدخلني الرب لأمتلك هذه الأرض”.
الثانية : ( 1صم 17: 16 – 18 : 1- 9 )
انتصارهم علي أعدائهم مثل انتصار داود علي جليات الجبار.
* الثالثة : ( أش 7: 1 – 14 )
طمأنينتهم : "لا تخف ولا يضعف قلبك من أجل ذنبي هاتين الشعلتين المدخنتين .. لا تثبت مؤامرتهم و لا يتم كلامهم ... ها العذراء تحبل وتلد أبنا وتدعو اسمه عمانوئيل”.
* الرابعة : ( أي 11: 1- 20 )
نعمة الله لهم ”إن أعددت أنت قلبك وبسطت اليه يدك إن أبعدت الآثم الذي في يدك ولا يسكن الظلم في خيمتك حينئذ ترفع ... وجهك بلا عيب وتكون ثابتا ولا تخاف وفوق الظهيرة يقوم حظك وتربض وليس من يزعج”. .

قراءات الجمعة الاسبوع الثانى الصومقراءات الجمعة الاسبوع الثانى الصومقراءات الجمعة الاسبوع الثانى الصوم
باكـــر
( من سفرالتثنية لموسى النبي 8: 1 الخ و 9: 1- 4 )
هذه جميع الوصايا التى آمركم بها لتعملوها لكى تحيوا وتكثروا وترثوا الارض التى أقسم الرب لآبائكم بها. واذكر جميع الطريق التى سيرك فيها الرب إلهك فى البرية (هذه الاربعين ســـنة) ليعييك ويمتحنك ليعرف ما فى قلبك أتحفظ وصاياه أم لا. فأذلك وأجاعك وأطعمك المن فى البرية الذى لم يكن يعرفه آباؤك لكى يعلمك أنه ليس بالخبز وحده يحيا الانسان بل بكل كلمة تخرج من فم الله يحيا الانسان. ثيابك لم تبل عليك ورجلك لم تتورم هذه الاربعين سنة. فاعلم فى قلبك أنه كما يؤدب الرجل ابنه هكذا يودبك الرب إلهك. فاحفظ وصايا الرب إلهك وسر فى طريقه وأخشه.لان الرب إلهك يدخلك أرضاً جيدة واســـعة حيث الاودية وينابيع الغمر تنبع من البقاء والجبال. أرض حنطة وشعير وكرم وتين ورمان. أرض زيتون زيت وعسل. أرضاً لا تأكل فيها خبزك بتقتير ولا يعوزك فيها شىء أرضاً حجارتها حديد ومن جبالها تقطع النحاس. فتأكل وتشبع وتبارك الرب إلهك لاجل الارض الصالحة التى اعطاك اياها . احترز من ان تنسى الرب إلهك ولا تحفظ وصاياه وفرائضه وأحكامه التى أوصاك بها اليوم. لئلا إذا اكلت وشبعت وبنيت بيوتاً حسنة وسكنت فيها. وكثر بقرك وغنمك وفضتك وذهبك وكثركل مالك. يرتفع قلبك وتنسى الرب إلهك الذى أخرجك من أرض مصر من العبوديه القاسية. الذى سيرك فى البرية الشاســـعة المخيفة حيث الحيات المحرقة والعقارب والعطش حيث ليس ماء. الذى أخرج لك الماء من صخرة الصوان الذى أطعمك المن فى البرية الذى لم تعرفه أنت ولم يعرفه اباؤنا ليذلك ويمتحنك حتى يحسن اليك فى أيامك. لا تقل فى قلبك أن قوتي وقدرة يدى هما أنشأتا لى هذه القوة العظيمة (الثروة) فاعلم فى قلبك واذكر الرب إلهك فانه هو الذى أعطاك القوة لتعمل به الثروة لكى يفى بعهده الذى أقسم به لآبائك كما فى هذا اليوم وأن نسيت الرب إلهك متغافلاً وأتبعت آلهة غريبة تعبدها فأنا أشهد عليكم اليوم السماء والارض بانكم تهلكون هلاكاً كباقي الامم التى أبادها الرب الاله من أمام وجهك كذلك تهلكون لاجل أنكم لم تسمعوا لصوت الرب إلهكم. أسمع يا إسرائيل أنك اليوم جائز الاردن لتدخل وتملك أمماً عظيمة ومدناً كبيرة محصنة إلى السماء شعباً عظيماً طوالاً حساناً بنى عناق الذين عرفتهم وسمعت بهم من يقدرأن يقف أمام بنى عناق. فاعلم اليوم أن الرب إلهك هو يعبر أمامك كنار آكلة هو يبيدهم ويهلكهم من أمام وجهكم فتطردوهم وتبيدهم سريعاً كما تكلم الرب لا تقل فى قلبك حين طرد الرب إلهك الامم من أمام وجهك قائلا. لاجل برى أدخلنى لرب لأملك هذه الارض الصالحة.

مجدأً للثالوث الاقدس ..

( من 1 صم 16:17 - 54 و 6:18-8 )
وجاء الفلسطينى وكان يتقدم صباحاً ومساءً أربعين يوماً فقال يسى لداود أبنه خذ أيفاً من هذا الفريك لاخوتك وهذه العشرالخبزات واركض إلي المحلة وأعطها لاخوتك . وهذه العشر القطعات الجبن قدمها لرئيس الالف وأفتقد سلامة أخوتك وخذ منهما عربوناً) جواباً وكان شاول وجميع رجال إسرائيل فى وادى البطمة يحاربون الفلسطينيين. فبكر داود سحراً وترك الغنم إلي من يحفظها. وحمل وانطلق هكذا كما أمر يسى أبوه. وأتى إلى المترسة حيث الجيش الخارج للاصطفاف وكانوا يهتفون للحرب. واصطف للحرب إسرائيل والفلسطينيون . صفاً مقابل صف . فترك داود الاوعية فى يد حافظ الامتعة ودخل إلى الصف وسأل عن سلامة أخوته. وفيما هو يكلمهم وإذ بالرجل المبارز المسمى جليات الفلسطينى الذى من جت صاعد من صفوف الفلسطينيين وتكلم بمثل هذا الكلام. فسمع شاول وكل رجال إسرائيل. ولما نظروا الرجل هربوا من وجهه وخافوا جداً. وقال رجال إسرائيل أرأيتم هذا الرجل الصاعد إنما أتى ليعير إسرائيل. الرجل الذى يقتله يغنيه الملك غنى جزيل. ويعطيه ابنته.ويجعل بيت أبيه حراً فى إسرائيل . فكلم داود الرجال الواقفين معه قائلاً ماذا يكو للرجل الذى يقتل ذلك الفلسطينى وينزع العار عن إسرائيل لانه من هو الفلسطينى الاغلف حتى يعير صفوف الله الحى. فكلمه أخوه بمثل هذا الكلام قائلاً : هكذا يكون للرجل الذى يقتله. فسمعه الياب أخوه الاكبر وهو يتكلم مع الرجال . فاشتد غضب الياب على داود وقال له لماذا نزلت وعلى من تركت تلك الغنيمات القليلة فى البرية . انا علمت تعاظم قلبك أنك إنما نزلت لترى الحرب. فقال داود ماذا عملت الآن . أما هو كلام. وأنصرف من عنده وجاء إلى آخر وتكلم معه بحسب هذا الكلام فأجابه الآخر كالكلام الاول. فسمع الكلام الذى تكلم به داود فرفعوه إلى شاول. فقال داود أمام شاول لا يغتم (يسقط ) قلب سيدى الملك بسببه. سيذهب عبدك ويحارب الفلسطينى. فقال شاول لا تقدر أن تذهب إليه لتحاربه لانك غلام وهو رجل حرب منذ صباه فقال داود لشاول. كان عبدك يرعى غنم أبيه. فجاء أسد ولبؤة وخطف حملا من القطيع. فخرجت وراءه وضربته فقتلته. وانتزعته من فمه. وعندما وثب على أمسكته من فكه وضربته فقتلته. فقد قتل عبدك الاسد واللبؤة. وسيكون هذا الفلسطينى الاغلف كاحدها. ألا أذهب لاقتله وأنزع العار عن إسرائيل. من هو هذا الاغلف الذى يعير صفوف الله الحي. الرب الذى أنقذني من يد الاسد واللبؤة ينجينى من يد الفلسطينى الاغلف. فقال شاول لداود انطلق وليكن الرب معك. وقلد شاول داود بمنطقته وجعل على رأسه خوذة ( من نحاس وألبسه درعاً ) وقلده سيفاً فوق منطقته. وعزم أن يمشى مرة ومرتين فتعب لانه لم يجربها. فقال داود لشاول لا أقدر أن أمشى بهذه لاني لم أجربها فنزعها عنه. فأخذ عصاه بيده وأنتقى له خمسة حجارة ملس من الوادى ووضعها فى كنف الرعايا الذى له (الجعبة ) ووضع حجراً فى مقلاعه الذى بيده وتقدم نحو الرجل الفلسطيني. فنظر جليات إلى داود وأحتقره لانه كان غلاماً أشقر جميل العينين. فقال الفلسطيني لداود أكلب أنا حتى تأتينى بعصا وحجر. فأجابه داود قائلاً لا بل أشر من كلب . فلعن الفلسطينى داود بأوثانه. ثم قال الفلسطيني لداود تعال إلي فأعطي لحمك مأكلاً لطيور السماء،ووحوش البرية . فقال داود للفلسطينى أنت تأتينى بسيف ورمح وترس وأنا آتيك باسم رب الجنود إله صفوت إسرائيل الذين أنت عيزتهم. فى هذا اليوم يدفعك الرب إلى يدى فأقتلك وأنزع عنقك عنك. وأعطى جثتك وجثث عسكر الفلسطينيين فى هذا اليوم لطيورالسماء وجميع وحوش البرية حتى تعلم الارض كلها أنه يوجد إله لاسرائيل. وتعلم كل الجماعة أنه ليس بالسيف والرمح يخلص الرب لان الحرب للرب وهو يدفعكم إلى أيدينا. وكان لما قام الفلسطينى وذهب وتقدم لملاقاة داود أن أسرع داود ومد يده إلى الكنف وأخذ منه حجراً واحداً ووضعه فى المقلاع (وأداره) وضرب الفلسطينى فى جبهته ( فارتزالحجر بين عينيه) فسقط وجهه على ألارض. فركض داود ووقف فوقه ونزع سيفه وقطع به رأسه فقتل. ولما رأى الفلسطينيون أن جبارهم قد مات هربوا. فقام رجال إسرائيل ويهوذا يهتفون ويركصون إلى البحر وطريق شعرايم وجت وداخل أبواب عقرون. وسقط قتلى الفلسطينيين فى طريق الابواب إلي جت وإلى عقرون ثم رجع رجال إسرائيل عن مطاردة الفلسطينيين وداسوا محلتهم. وداود أخذ رأس الفلسطينى وحملها إلي اورشليم ووضع عدته فى خيمته. وخرجت النساء من جميع مدن إسرائيل يغنين قدام داود بدفوف وبفرح وبصنوج . وكانت النساء ينشدن قائلات: قتل شاول الوفه وداود قتل ربواته. فساء هذا الكلام جداً فى عينى شاول وقال أعطين الربوات لداود وأنا أعطيننى الالوف. فكان شاول يرقب داود من ذلك اليوم.

مجدأً للثالوث الاقدس ..

( من أشعياء النبي 7: 1-14 )
وحدث فى أيام آحاز بن يوثام بن عزيا ملك يهوذا أن صعد رصين ملك أرام مع فاقح بن رمليا ملك إسرائيل إلى أورشليم لمحاربة أهلها فلم يقدروا على محاربتها. وأخبر بيت داود وقيل أن أرام قد وافق أفرام (وسالمه). فاضطرب قلبه وقلب شعبه كما يتحرك شجر الغاب إذا حركتها الرياح الشديدة. فقال الرب لاشعياء أخرج لملاقاة آحاز أنت وشار ياشوب ابنك إلى آخر البحيرة العليا التى عند مزرعة القصار وقل له : احترز واسكن. ولا تخف ولا يرجف قلبك من ذنبى هاتين الشعلتين المحترقتين لانه إذا أشتد غضبي فانى أيضاً أنجى ولايهولك شدة غضب رصين ملك أرام وأبن رمليا . فان ابن أرام وأفرايم وابن رمليا قد تآمروا عليك مؤامرة سوء قائلين. لنصعد إلى مدينة يهوذا ونستأصلها ونخربها ونملك عليها ابن طبائيل. هكلذا يقول رب الصباؤوت لا تثبت مؤامرتهم ولا يتم كلامهم .لان رأس آرام دمشق ورئيس دمشق رصين ومن بعد خمس وستين سنة يسقط أفرايم من شعبه فلا يبقي ورأس أفرايم السامرة ورأس السامرة أبن رمليا وأنتم وإن لم تصدقوا لا تثبتوا. ثم أن الرب عاد القول على آحاز قائلاً سل آية من الرب إلهك من العمق أو من العلو. فقال آحاز لا أسال ولا أجرب الله الرب. ثم قال أسمعوا يا آل بيت داود أقليلى عندكم هذا أن تتعبوا الرجل وكيف تتعبون الرب أيضاً من أجل ذلك يعطيكم السيد نفسه آية ها إن العذراء تحبل وتلد أباناً وتدعو اسمه عمانوئيل.

مجداً للثالوث الاقدس..

من أيوب الصديق 11: 1 الخ
فأجاب صوفر النعمانى وقال : من يقول كلاماً كثيراً ألا يجاوب عليه. المفوة يظن كلامه حق. مبارك مولود المرأة القصير الحياة. أتكثر كلامك ولا يحاججك أحد. ولا تقل إني زكي وبلا لوم أمامه. ليت الرب يكلمك ويفتح شفتيه لاجابتك بأى نوع ويخبرك بقوة الحكمة لانها خفية عنك. حينئذ - تعلم أن الرب يطالبك عما أستوجبت خطاياك التى صنعتها. ألعلك تقدر أنا تعرف غور طريق الرب أو تسلك أقاصى ما صنعه الضابط الكل. هو أعلى من السموات فماذا عساك أن تفعل وهو أعمق من الجحيم فماذا تعمل. مداه أطول من الارض وأعرض من البحر. إن بطش بأحد وأغلق عليه فمن يقول ماذا عملت لانه يعلم أعمال المخالفين. وإذا نظر الاثم فلا ينساه. أما الرجل عديم الفهم بذلك يتعقل كجحش الفراء مولود المرأة. فلو أنك أصلحت قلبك ونقيته وبسطت إليه يديك وجانبت الظلم الذى فيك ولم يحل الاثم مسكنك فحينئذ يضىء وجهك مثل ماء طاهر نقي من الدنس فلا تخف. وتنسى مشقتك مثل مياه قد عبرت. لتكن صلاتك مثل نجم الصبح وحياتك تقوم مثل الظهيرة. حينئذ تثق فيكون لك الرجاء. فى الهموم والخوف يكون لك سلام واطمئنان وليس من يحاربك ويرجع كثيرين ويسألونك الخلاص ويتبعونه. أما رجاء المنافقين فيهلك وتظلم أعينهم وينحلون.

مجداً للثالوث الاقدس..


قراءات الجمعة الاسبوع الثانى الصوم
قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس.
فصل مقدس من بشارة معلمنا مار متى الانجيلى البشير والتلميذ الطاهر بركاته
على جميعنا
من مزامير وتراتيل معلمنا داود النبى والملك الطاهر بركاته
على جميعنا
مزاميـــــر (116 : 6 )

أرجعي يا نفسى إلى موضع راحتك لان الرب قد أحسن إلى
وأنقذ نفسى من الموت وعينى من العبرات.

قراءات الجمعة الاسبوع الثانى الصوم

قراءات الجمعة الاسبوع الثانى الصوم
مبارك الآتي باسم. الرب، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا،
ربنا يسوع المسيح ابن الله الحي، الذى له المجد الدائم
إلى الأبد آمين.
متى البشير ( 15 : 39 و 16 :1-12 )
ثم صرف الجمع وركب السفينة وجاء إلى تخوم مجدل. ودنا إليه الفريسيون والصديقيون ليجربوه. فسألوه أن يريهم آية من السماء فأجاب وقال لهم إذا جاء المساء تقولون هكذا السماء صحو إذ إنها محمرة. وفي الصباح تقولون إن اليوم شتاءٌ لان السماء محمرة بعبوسة. يا مراؤون تعرفون إن تميزوا وجه السماء وأما علامات الأزمنة فلا تعرفونها. الجيل الشرير الفاسق يطلب آية فلا يعطى آية إلا آية يونان النبي. ثم تركهم ومضى. ولما جاء تلاميذه إلى العبر نسوا أن يأخذوا خبزًا لهم. فقال لهم يسوع انظروا وتحرزوا من خمير الفريسيين والصدوقيين. ففكروا في نفوسهم قائلين إننا لم نأخذ معنا خبزًا. فلما علم يسوع قال لهم لماذا تفكرون في نفوسكم يا قليلي الإيمان أنه لا خبز عندكم أفلا تعلمون حتى الآن ولا تذكرون الخمسة الأرغفة للخمسة الآلاف وكم قفة أخذتم ولا السبعة الأرغفة للأربعة الآلاف وكم سلا أخذتم كيف لا تفهمون أني ما قلت لكم عن الخبز. قلت لكم احذروا من خمير الفريسيين والصدوقيين. حينئذ فهموا انه لم يوصهم أن يتحذروا من خمير الخبز بل من تعليم الفريسيين والصدوقيين.

قراءات الجمعة الاسبوع الثانى الصوم

قراءات الجمعة الاسبوع الثانى الصوم

قراءات الجمعة الاسبوع الثانى الصوم
قراءات الجمعة الاسبوع الثانى الصوم
فصلٌ من رسالة مُعلِّمِنا بولس الرسول إلى العبرانيين بَرَكَاتُهُ
على جميعنا.

( عب 12 : 28 - 13 : 16 )
فلذلك نحن إذ قد تسلمنا ملكوتًا لا يتزعزع فلنتمسك بالنعمة التي بها نخدم الله عبادة مرضية بخوف ورعدة. لان بها إلهنا هو نار آكلة. لتثبت المودة الأخوية. ولا تنسوا ضيافة الغرباء لان بها أناسًا أضافوا ملائكته وهم لا يدرون. اذكروا الأسرى كأنكم مأسورون معهم والمذلين بما إنكم انتم في الجسد مثلهم. وليكن الزواج مكرمًا في كل شيء والمضجع غير نجس. فأما الزناة والفجار فسيدينهم الله. لتكن سيرتكم منزهة عن حب المال. واكتفوا بما عندكم فانه قال: لا أتركك ولا أهملك ولا أتخلى عنك. حتى أننا واثقين: الرب عوني فلا أخاف ماذا يصنع بي الإنسان. اذكروا مدبريكم الذين كلموكم بكلمة الله. انظروا إلى نهاية سيرتهم واقتدوا بإيمانهم.
أن يسوع المسيح هو هو أمس واليوم وإلى الأبد. لا تنقادوا بتعاليم متنوعة غريبة فانه يحسن أن تثبتوا قلوبكم بالنعمة لا بالأطعمة التي لم ينتفع بها الذين يتعاطونها. لنا مذبح لا سلطان للذين يخدمون القبة الأولى أن يأكلوا منه. لان دم الحيوانات التي يدخل بدمها عن الخطيئة إلى الأقداس بيد رئيس الكهنة تحرق أجسامها خارج المحلة. فلذلك يسوع أيضًا لكي يقدس الشعب بدمه الخاص تألم خارج المحلة. فلنخرج إذًا إليه خارج المحلة حاملين عاره. لأنه ليس لنا ههنا مدينة باقية لكننا نطلب العتيدة. فلنرفع ذبيحة التسبيح لله كل حين وهي ثمرة الشفاه المعترفة لاسمه. لا تنسوا فعل الخير والمشاركة لأنه بذبائح مثل هذه يرتضي الله.

" نعمةُ اللَّهِ الآبِ فَلْتَحِلْ عَلَى أرواحِنا يا آبائي وإخْوَتي. آمين. "

قراءات الجمعة الاسبوع الثانى الصوم
فصلٌ من رسالة مُعلِّمنا بطرس الرسول الأولى بركاته على جميعنا آمين.
( 1 بطرس
4 : 7 - 11)
وإنما نهاية كل شيء قد اقتربت. فتعقلوا واصحوا للصلوات. وقبل كل شيء اقتنوا المحبة بعضكم لبعض فان المحبة تستر كثرة من الخطايا. كونوا مضيفين للغرباء بعضكم لبعض بغير تذمر. وليكن كل واحد بحسب ما أخذ من موهبة يخدم بها كما يليق كوكلاء صالحين على نعمة الله المتنوعة. إن كان أحد يتكلم فكما يليق بأقوال الله. ومن يخدم فكأنه من قوة يعطيها الله حتى يتمجد الله في كل شيء بيسوع المسيح الذي له المجد والعزة إلى دهر الداهرين آمين.
أيها الأحباء لا تستغربوا البلوى المحرقة الصائرة بينكم لاجل امتحانكم كأنه أصابكم أمر غريب. ولكن افرحوا بمقدار ما تشاركون المسيح في الآلام لكي تفرحوا في استعلان مجده مبتهجين. إذا عيرتم من أجل اسم المسيح فطوبى لكم لان المجد والقوة وروح الله يحل عليكم. فلا يتألم أحدكم كقاتل أو سارق أو فاعل شر أو مترصد لما هو لغيره. فأما إذا تألم كمسيحي فلا يخجل بل ليمجد الله لأجل هذا الاسم.

" لا تُحِبُّوا العَالَمَ ولا الأشْيَاءَ التي في العَالَمِ،
لأنَّ العَالَمَ يمْضِي وَشَهْوَتُهُ مَعَهُ،
وأمَّا مَنْ يَعمل مَشِيئَةَ اللهِ فإنه يَثْبُت إلى الأبدِ. آمين. "

قراءات الجمعة الاسبوع الثانى الصوم
فصلٌ من أعمالِ آبائِنا الرُّسل الأطْهَارِ المشمُولينَ بنعمَةِ الروحِ القُدُسِ.
بَرَكَاتُهُمْ المُقدَّسةُ فَلْتَكُنْ مَعَنا. آمين.
( أعمال 15 : 22 - 31 )

حينئذ رأي الرسل والقسوس مع كل الكنيسة أن يختاروا رجلين منهم يبعثونهما إلى إنطاكية مع بولس وبرنابا وهما يهوذا المقلب برسابا وسيلا رجلًان متقدمان في الأخوة. وكتبوا بأيديهم هكذا. الرسل والقسوس والأخوة يهدون سلامًا إلى الأخوة الذين من الأمم في انطاكية وكليكية وسورية. سلامًا لكم إذ قد سمعنا أن قومًا منا خرجوا وسجّسوكم بكلام مبلبلين أنفسكم (وقائلين أن تختتنوا وتحفظوا الناموس) ونحن لم نأمرهم بذلك فقد رأينا واجتمعنا معًا بنفس واحدة أن نختار رجلين فنبعثهما إليكم مع حبيبنا برنابا وبولس رجلين قد بذلا أنفسهما لأجل اسم ربنا يسوع المسيح. فأرسلنا يهوذا وسيلا وهما يخبرانكم بهذه الأمور مشافهة. لأنه قد رأى الروح القدس ونحن أن لا نضع عليكم ثقلًا أزيد غير هذه الأشياء التي لابد منها. وهي أن تمتنعوا عما ذبح للأصنام ومن الدم والمخنوق والزنا. فإذا حفظتم أنفسكم منها فنعمًا تفعلون كونوا معافين. أما هم فحين صرفوا أتوا إلى إنطاكية وجمعوا
الجماعة فناولوهم الرسالة فلما قرأوها فرحوا بسبب التعزية
.


" لَمْ تَزَلْ كَلِمَةُ الرَّبِّ تَنْمُو وتَكْثُرُ وتَعْتَزُ وتَثْبُتُ، في بِيعَةِ اللَّهِ الْمُقَدَّسَةِ. آمين. "
قراءات الجمعة الاسبوع الثانى الصوم
قراءات الجمعة الاسبوع الثانى الصوم
قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس.
فصل مقدس من بشارة معلمنا مار لوقا الانجيلى البشير والرسول الطاهر بركاته
على جميعنا
من مزامير وتراتيل معلمنا داود النبى والملك الطاهر بركاته
على جميعنا
مزاميــــر ( 28 : 11 )

الربُ يجلس ملكًا إلى الأبد. الرب يعطي شعبه قوة.
الرب يبارك شعبه بالسلام.


قراءات الجمعة الاسبوع الثانى الصوم

قراءات الجمعة الاسبوع الثانى الصوم
قراءات الجمعة الاسبوع الثانى الصوم
مبارك الآتي باسم.الرب، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا،
يسوع المسيح ابن الله الحي، له المجد من.
الآن وإلى الأبد آمين.
لوقا البشير ( 19 - 16 - ألـخ..)

وقال لهم مثلًا. آخر هل يقدر أعمي أن يقود أعمي. أما يسقط كلاهما في حفرة. ليس تلميذ أفضل من معلمه. فليكن كل واحد مستعدًا كمعلمه. لماذا تنظر القذى في عين أخيك وأما الخشبة التي في عينك. فلا تفطن لها. أم كيف تستطيع أن تقول لأخيك يا أخي دعني اخرج القذى من عينك وأنت لا تنظر الخشبة التي في عينك. أيها المرائي أخرج أولا الخشبة من عينك وحينئذ تبصر (جيدًا) أن تخرج القذى من عين أخيك. لأنه ليست شجرة جيدة تثمر ثمرة رديئة ولا أيضًا شجرة رديئة تثمر ثمرة جيدة. لان كل شجرة تعرف من ثمرها. فانه لا يجني من الشوك تين ولا يقطف من العليق عنب. الرجل الصالح من كنز قلبه الصالح يخرج الصلاح. والرجل الشرير من كنز قلبه الشرير يخرج الشر. لأنه من فضلة القلب يتكلم الفم. لماذا تدعونني يا رب يا رب ولا تفعلون بما أقوله كل من يأتي إليّ ويسمع كلامي ويعمل به أعلمكم من يشبه. يشبه رجلًا بني بيتًا وحفر وعمق ووضع الأساس على الصخر. فلما حدث سيل صدم النهر ذلك البيت فلم يقو على أن يزعزعه لأنه كان مؤسسًا على صخر أما من يسمع ولا يعمل يشبه رجلًا بني بيتًا على التراب بغير أساس فصدمه النهر. فسقط لوقته وكان سقوط ذلك البيت عظيمًا.

قراءات الجمعة الاسبوع الثانى الصوم
قراءات الجمعة الاسبوع الثانى الصومقراءات الجمعة الاسبوع الثانى الصوم





rvhxhj d,l hg[lum lk hghsf,u hgehkn hgw,l 6 fvlihj 1735a hgl,htr 15 lhvs 2019l







التوقيع

آخر تعديل ملاك حمايه جرجس يوم 03-12-2019 في 02:06 PM.
رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.11 Beta 4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ام السمائيين و الارضيين