الأحــد الثالث من الصــوم الكبيــر( أحد الابن الضال ) حصريا للشماس ملاك حمايه جرجس - منتدى ام السمائيين و الارضيين
الرئيسية التسجيل مكتبي     البحث الأعضاء الرسائل الخاصة


منتدى ام السمائيين والارضيين


   
العودة   منتدى ام السمائيين و الارضيين > منتدى الاصوام المقدسه > قسم خــــــزين السنه صوم 2017 الصوم الكبير
 
قسم خــــــزين السنه صوم 2017 الصوم الكبير خاص وحصرى بمنتدانا

 
   
   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 03-31-2013, 09:33 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية ملاك حمايه جرجس
 

 

 
154 الأحــد الثالث من الصــوم الكبيــر( أحد الابن الضال ) حصريا للشماس ملاك حمايه جرجس





الأحد الثالث من الصوم الكبير المقدس
يسر
منتدى أم السمائيين والأرضيين
أن يقدم لكم
أحد الابن الضــــال ( لو 15 : 11 – 32 )

الأحــد الثالث الصــوم الكبيــر( الابن

الأحــد الثالث الصــوم الكبيــر( الابن


الأحــد الثالث الصــوم الكبيــر( الابن

بقلم الشماس / ملاك حمايه جرجس


رتبت الكنيسه أن تكون قراءة هذا اليــــوم عن مثل الابن الضــال ، لتكشف لنا قوة حب وحنـان الأب

( الآب السمـــــاوى ) وفرحته عند توبة ابنه ورجوعه اليــــه ، ان الله يفرح بخاطى واحد يتوب ونرى هذا فى مثل عودة الابن الضـــال عندما رجع لأبيه كم كان أبيه شفوقا عليه واحتضنه دون لوم أوعتاب بل ألبسه الحلى الأولى ( أى أغلى حلة عنده ) ووضع فى يده خاتم وأقــام الاحتفالات فرحـــا بعودة ابنه اليه .

وهذه القصة تلفت نظرنا الى التوبة والرجوع الى الله الآب ولتنفيــــذ الوصايا الالهيــة ومخافة الرب وحيـــــاة القداسة حيث الفرح والتوبه ، ( ينبغى أن تفرح لو 15 : 33 ) وأيضـــــــا ( تفرح الملائكة لو 15 : 7 ) فالحياة بلا توبه هى حيــــاة خالية من الفرح .

والانسان عاقل وحكيم نفسه ولكن ما أخطر ما تواجهنا قساوة القلب والارتباك الباطل والاستهتار والانشغال بملذات الدنيــــا ، ونطفىء روح الله التى فينا لأننا هيـــاكل لله كما قال معلمنا القديس بولس الرســـول ( أنتم هيـــاكــــل لله وروح الرب يبسكن فيكم ) وبالرغم من قساوة قلوبنـــا هذه التى تغضب الله لكن عند عودة الخاطى الى التوبه والندم والرجوع الى درب المسيح الهنــا ، يفرح الرب به وينسى له كل خطاياه مهما كان ثقلهــا بشرط أن تكون توبة حقيقيـــة من داخله .

وفى الحقيـــقــة ان هذه القصـــة هى شــرح رائــع لســـر المعمـــودية ، فالمعمــودية هى استعــادة التبنى لله الآب ، لأن الانسان فى الأصــــل هو ابن للــــه ( بالتبنى ) فقد قيــل عن آدم " انه ابن الله . لو 3 : 38 " ، ولكن آدم فقد بنوته بسبب ضلاله ، وانفصـــاله عن الله وعيشه بعيدا بعيش مســرف فى الخطية.

ولأن الابن كان يعلم مدى حب أبوه له لذلك ندم على مافعله من تصرفات خاطئه تجاه أبوه لذلك قال :

( أقوم وأذهب الى أبى وأقول له : يا أبى أخطأت الى السماء وقدامك ولست مستحقــا أن أدعى لك ابنا ، اجعلنى كأحد أجرائــك . لو 15 : 18 – 19 )

لقد تذكر حب أبيه له الذى وهبه له مجانا وأن كل نعمة وبركة مصدرهـا هذا الحب الأبوى التى أعطته الرجـــاء وجعلته يسرع الى بيت أبيه ( الكنيســـة ) بيت الرب .

* ومن هنا من تدركه نعمة الرب وتنبهه بأنه أخطـــــأ فى حق أبيه السمــــــــاوى ويقــول فى نفســه لابد أن أرجـــع ( الآن ) الى أبى معترفــا بخطاياي نادما على مافعـلته فى حقه من أخطاء ، يفرح به الله ويغفر له ويرجعه الى معموديته التى لبس فيهـــا الحلة الأولى بعد خروجه من ماء المعمودية ، وهنا الحله تشيـر الى السيد المسيح الذى يلبسه المعمد ، ويعطيه الخـــاتم وهـــو ( الميرون المقدس ختم الروح القدس ) وحذاء فى رجليــه ( حفظ وصايا الانجيــــل الذى ينيـــر الطريق ويهدى الخطوات) كما يقول معلمنا بولس الرسول

} حازين أرجلكم باستعداد انجيـــــل السلام ، ( أف 6 : 15 ) {. وقدموا العجـــل المثمن واذبحــوه ..

وذبح العجل يعنى سفك الدم، ويذكرنا بقول الرسول: (بدون سفك دم لا تحصل مغفرة)

(عب 9: 22).

ما كان ممكنًا للابن الضـال أن يخلص قبل ذبح العجل المسـمن، وسفــك دمــه ، والتناول منــه ( وليمة الافخارستيــا ) التى يشترك فيهــــا الأبناء فقط فنأكـــل ونفرح ، بالتسبيح الدائــم والشركة المقدسة ..

وذلك بعد الرجوع الى الآب نادمين ومتقدمين للاعتراف بخطايانا للأب الكاهن الذى فيه كهنوت السيد المسيح " فهو مثال للمسيح على الأرض " ومن هنا يطلب الأب الكاهن من السيد المسيح الغفران للمعترف ،

ليستحق أن يشترك فى الوليمة ( يأكل من جسد الرب ويشرب من دمه ) لكى ينال الغفران لأنه هو الذى قال لنا ( وفيما هم يأكلون أخذ يسوع الخبز ، وبارك وكسر وأعطى التلاميذ وقال لهم ، خذوا كلوا هذا هو جسدى ، وأخذ الكأس وشكر وأعطاهم قائلا ، اشربوا منها كلكم ، لأن هذا هو دمى الذى للعهد الجديد الذى يسفك من أجل كثيرين لمغفرة الخطايا . مت 26 : 26 -27 ) . يفرح به أبوه السماوى ويملأه من النعمة ويظهـــر ختمه ( ينشط فيه الروح القدس من جديد بعد ما كان قد أطفأها بالخطية ) انها العودة الى الحياة بعيدا عن الظلمة ، بعيدا عن الموت ، مع المواظبــة على الأكـــل من العجــل المثمن ... ذبيحة الافخارستيا العظيمة التى بهــا نتحد بالله وننال الغفران دائما والثبات من أجل الحيـــاة الأبديه.

نأكل ونفرح فطوبى لمن يأكل فى حضور السيد المسيح وفى كنفه .

حقــا بعيدا عن الله لاتوجد حيــــاة بل وهم وموت ودمار وفى المسيح الهنا وحدة الحيـــــاة .

" كل مالى فهو لك " أخيرا يعطينا السيد الآب كل ماله...... فنصيـــر بالحق ( المسيح ) أغنياء به وبخيراته المقدسة .

* ليتنى أنا الخاطـى أعود الآن الى حضن الآب فى هذه الأيام العظيمـة المقدسة لكى أنال الغفران وأستحق الأحضان الأبوية ويلبسنى أبى الحلــة الأولـى ويضــع فى يدى الخاتم ويسمح لى أن أأكـــل من وليمته ( سر الافخارستيا ) حتى تكون لى حيـــاة أبدية معه فى ملكوته ، فهو أمين وصــــادق فى وعوده لنـــا .


الأحــد الثالث الصــوم الكبيــر( الابن
الأحــد الثالث الصــوم الكبيــر( الابن
صلوا من أجل الخدمة فى
منتدى أم السمائيين والأرضيين
ومن أجل ضعفى أنا الخاطى
الشماس / ملاك حمايه جرجس

الأحــد الثالث الصــوم الكبيــر( الابن

الأحــد الثالث الصــوم الكبيــر( الابن
الأحــد الثالث الصــوم الكبيــر( الابن

الأحــد الثالث الصــوم الكبيــر( الابن






hgHpJJ] hgehge lk hgwJJ,l hg;fdJJv( Hp] hghfk hgqhg ) pwvdh ggalhs lgh; plhdi [v[s







التوقيع

آخر تعديل ملاك حمايه جرجس يوم 04-29-2016 في 02:57 PM.
 


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd دعم من شركة توماس فور هوست للاستضافة والتصميم
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ام السمائيين و الارضيين
  دعم من شركة توماس فور هوست    http://www.thomas4host.com دعم شركة توماس فور هوست     http://www.thomas4host.com